رئيس وزراء سوريا ينشق ويلجأ الى الأردن وينضم للثورة

– اكدت المملكة الاردنية الهاشمية وقبلها  المعارضة السورية الاثنين ان رئيس الوزراء السوري رياض حجاب انشق ولجأ مع وزيرين وثلاثة ضباط في الجيش الى الاردن ليل الاحد. وقال خالد زين العابدين، عضو المجلس الوطني السوري، لفرانس برس ان “رئيس الوزراء رياض حجاب وعائلته اضافة الى وزيرين وثلاثة ضباط بالجيش عبروا الحدود الى الاردن ليل الاحد بالتنسيق مع الجيش السوري الحر”. ثم بعد ساعات أعلن  رئيس الوزراء السوري رياض حجاب في بيان تلاه متحدث باسمه عبر قناة الجزيرة الاثنين، انشقاقه عن النظام السوري الذي اتهمه بارتكاب “جرائم ابادة” بحق الشعب السوري، وانضمامه الى الثورة. وذكر المتحدث من عمان ان حجاب في “مكان آمن” مع عائلته اضافة الى عائلات عشرة اشخاص من اقربائه، وهو سيتكلم قريبا، فيما اشارت قناة الجزيرة الى ان حجاب موجود في الاردن. وقال حجاب في البيان “اطل عليكم اليوم في هذا الوقت العصيب الذي (تمر) فيه سوريا باقسى جرائم الابادة الجماعية والقتل البربري الوحشي ضد شعب اعزل”. واضاف “اعلن اليوم انشقاقي عن نظام القتل والارهاب وانضمامي لصفوف الثورة” مؤكدا انه الان “جندي من جنود هذه الثورة المباركة”. وذكر المتحدث محمد عطري بعد انتهائه من تلاوة البيان ان حجاب “اعلى مسؤول سوري ينشق” وقد “حمل روحه على كفه من اجل هذه الثورة … ليقول للعالم كنا مع هذا النظام مجبرين والسيف على رقبتنا”. وبحسب عطري، فان عملية تحضير انشقاق حجاب وتهريبه تمت بالتنسيق مع الجيش الحر وقد استغرقت “اشهرا”، وان “الثوار في الداخل هم من امنوا له هذا الخروج المشرف”. وقال عطري ان حجاب “في مكان آمن وايد امينة هو وعائلته”، وان مجموع 10 عائلات ملحقة بحجاب قد تم تهريبها بينها عائلات ثمانية اخوة لحجاب بعضهم يشغلون مناصب في الدولة السورية. ونفى عطري ان يكون حجاب اقيل، بل اكد ان اقالته اعلنت بعد يوم ونصف يوم من اختفائه وبعد فقدان النظام الامل في القبض عليه او قتله على حد قوله. وقال عطري “معلوماتنا مؤكدة من خلال رياض حجاب بان النظام السوري متهالك وساقط لا محال ولكنه يراهن على القتل”.   وخلص الى القول بان حجاب “سيطل عليكم قريبا (ويتكلم) بلسانه … ومشاعره المنحازة للشعب”.

مشاركة