رئيس وزراء أستراليا المتطرفون الإسلاميون يعبدون الموت


رئيس وزراء أستراليا المتطرفون الإسلاميون يعبدون الموت
فيجي جبهة النصرة تشترط شطبها من اللائحة السوداء للأمم المتحدة مقابل اطلاق جنودنا المختطفين في الجولان
سيدني الزمان
سوفا ــ أ ف ب
كشف الجيش الفيجي ان جبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سوريا، التي تحتجز اكثر من 40 من عناصر الامم المتحدة الفيجيين في هضبة الجولان السورية، تطالب باخراجها من لائحة الامم المتحدة للمنظمات الارهابية.
على صعيد آخر دافع رئيس الوزراء الأسترالي توني آبوت، أمس، عن استخدام ‘القوة القصوى من أجل مواجهة ‘شر المتطرفين الإسلاميين، وأكد على ضرورة اتخاذ إجراءات جذرية ضد المنظمات التي تروج لجرائمهم عبر شبكة الإنترنت.
وصرح قائد الجيش الفيجي موزيسي تيكويتوغا ان جبهة النصرة التي تحارب النظام السوري تطالب ايضا بارسال مساعدات انسانية الى مدينة صغيرة ضمن معقلها بالقرب من دمشق وبدفع تعويضات مالية لثلاثة من عناصرها اصيبوا بجروح في الايام الاخيرة.
وقال تيكويتوغا هذه هي المطالب الرسمية لجبهة النصرة لقاء اطلاق سراح جنودنا ، موضحا انه تم نقل المطالب الى الامم المتحدة.
واشارت الصحف الفيجية الى ان الجبهة طالبت ايضا بالافراج عن ابو مصعب السوري المعروف ايضا بمصطفى ست مريم نصار وهو مسؤول في تنظيم القاعدة اعتقل في باكستان في 2005 وتحتجزه السلطات السورية حاليا.
ووصل فريق من مفاوضي الامم المتحدة الى هضبة الجولان قادمين من نيويورك، بحسب تيكويتوغا.
واضاف مع الاسف لم نحرز اي تقدم. جنودنا موجودون في مكان سري والمتمردون يرفضون ان يكشفوا عنه . واشار الى ان الخاطفين اكدوا ان الجنود بخير وتم ابعادهم عن مناطق المواجهات.
وقال ان مقاتلي جبهة النصرة اكدوا لنا مرة جديدة ان الجنود الفيجيين يلقون معاملة حسنة ويحصلون على الطعام وتؤمن لهم الحماية . وكانت الجبهة تبنت الخميس خطف 45 جنديا من عناصر قوة الامم المتحدة لفض الاشتباك في الجولان والمكلفة مراقبة وقف اطلاق النار بين اسرائيل وسوريا منذ 1975.
وفي بيان نقله مركز سايت الاميركي لمراقبة المواقع الاسلامية، اكدت الجبهة التي تقاتل الى جانب المعارضة المسلحة في سوريا انها تحتجز الجنود ردا على كل ما سبق من جرائم وتواطؤ للأمم المتحدة مع النظام السوري الذي يشن حربا ضد مقاتلي المعارضة منذ اكثر من ثلاثة اعوام. واحتجز الجنود اثر معارك بين الجيش ومجموعات مسلحة من بينها النصرة بالقرب من القنيطرة المنزوعة السلاح وحيث تقوم القوات الدولية بدورياتها.
واعلنت حكومة الفيليبين ان 75 جنديا دوليا من قواتها كانوا محاصرين بسبب المعارك هم في امان الان، بعد تمكنهم من الهرب.
وتضم قوات الامم المتحدة في الجولان 1223 رجلا من ستة بلدان هي الهند وفيجي والفيليبين وايرلندا وهولنددا والنيبال. وتم تجديد مهمتها قبل فترة قصيرة ستة من جانبه قارن آبوت بين الحركات الإسلامية المتطرفة والطغاة النازيين والشيوعيين في القرن الماضي، على أساس ‘عبادة الموت ، وقال إن المتطرفين الإسلاميين يروجون لجرائم لا توصف في وسائل الإعلام، بينما حاول آخرون إخفاءها.
وتابع رئيس الوزراء الأسترالي في مقابلة مع إذاعة 2 جي بي المحلية ‘هذا يعني بالنسبة لي عبادة الموت، وأعتقد أنه من المناسب للغاية الرد بقوة قصوى على أشخاص مثل هؤلاء . وعاد آبوت لاستبعاد إرسال قوات برية للقتال في العراق إلا أنه ترك الباب مفتوحا أمام إمكانية شن هجمات جوية بالتعاون مع الولايات المتحدة. وعندما تم سؤاله عن احتمال سقوط ضحايا بين المدنيين، قال المسؤول الأسترالي، إن مثل هذه الحالات سوف تتم مناقشتها مع الولايات المتحدة وحلفائها.
وأضاف ‘أحيانا تكون بعض التدابير الجذرية ضرورية للرد على الشر المحض الذي نشاهده الآن على رقعة واسعة من الشرق الأوسط بسبب هذه الحركة البغيضة .
ونفى رئيس الوزراء الأسترالي أيضا ما تناقلته التقارير الإعلامية بشأن قيام طائرات أسترالية طراز هرقل سي 130 بشن هجمات جوية على مواقع لمتشددين إسلاميين مطلع هذا الأسبوع في إطار عملية إنسانية في مدينة أمرلي العراقية الواقعة على بعد 200 كلم جنوب أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق.
وتعتزم أستراليا المشاركة في العمليات الدولية بالعراق بواسطة طائرتين عسكريتين من طراز هيرقل سي 130 جي و جلوبيماستر سي 17 إيه ، إلى جانب معدات عسكرية من الولايات المتحدة وألبانيا وكرواتيا والدنمارك وإيطاليا وفرنسا وبريطانيا.
AZP02