رئيس لجنة الانتخابات في سوريا

257

رئيس لجنة الانتخابات في سوريا
الاقتراع جرى في المناطق الساخنة والباردة بنسبة 51
دمشق ــ يو بي اي أعلن رئيس اللجنة العليا للإنتخابات في سوريا المستشار خلف العزاوي النتائج النهائية للإنتخابات البرلمانية في البلاد، في دورتها التشريعية الأولى لعام 2012، مشيراً إلى أنها جرت في كل المناطق السورية سواء الساخنة او الباردة بنسبة تجاوزت الـ 50 .
وقال العزاوي في مؤتمر صحافي عقده امس في دمشق أعلن خلاله عن النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية، إن عدد الذين يحق لهم الانتخاب بلغ 10118519 ناخباً بعد طرح الذين لا يحق لهم الانتخاب من قوات الجيش والشرطة والمغتربين السوريين في الخارج، وبذلك تكون نسبة الإقتراع 51.26 .
وبين ان الانتخابات جرت في كل المناطق السورية سواء الساخنة او الباردة، ولا توجد لدينا نسبة مشاركة في كل دائرة على حده بل لدينا المجموع العام في سوريا .
وأضاف ان العملية الانتخابية جرت بسهولة ويسر وكان الناخب حر باختياره من يمثله من يمثله ، مشيرا الى ان نتائج هذه الانتخابات عكست اوسع تمثيل للشعب بمختلف احزابه وفئاته وقطاعاته، وأبرزت كذلك المكان المميز للمرأة فقد بلغ عدد النساء الفائزات لعضوية مجلس الشعب 30 امرأة وهي نسبة جيدة، وان ثلاثة دوائر انتخابية هي محافظة الحسكة ودمشق وريف دمشق تم اعادة الانتخابات في بعض مراكزها بسبب مخالفاتها لقانون الانتخابات .
واضاف العزاوي أن جماهير الشعب مارست حقها الانتخابي وواجبها الوطني في اختيار ممثليها لمجلس الشعب بمستوى عال من الوعي وفي جو تسوده الحرية والشعور بالمسؤولية ووسط اجواء من الديمقراطية والنزاهة والشفافية.
وأكد ان مرسوماً جمهورياً سيصدر خلال 15 يوما يقضي بدعوة المجلس الجديد للإنعقاد حيث سيتم انتخاب رئيس للمجلس وأعضاء مكتبه الدائم واللجان. وقال العزاوي ان الأهم في هذه الانتخابات هو انها جرت تحت الاشراف القضائي والمباشر على عمليات الاقتراع، عملا بأحكام قانون الانتخابات الجديد وهي لجان مستقلة لا ترتبط بأية جهة ولا تخضع لسلطة الدولة .
واشار الى أن اللجان كانت تستقبل الاعتراضات والطعون المقدمة اليها وتدرسها بدقة مما ادى الى اعادة الانتخاب في عدد من المراكز الانتخابية في بعض الدوائر لمخالفتها قانون الانتخابات.
وأضاف اليوم انتهى عمل اللجان الفرعية في استقبال الطعون ومن يريد الاعتراض عليه التوجه الى المحكمة الدستورية العليا المشكلة حديثاً، فهي الجهة الوحيدة المخولة باستقبال الطعون من المرشحين خلال 3 ايام على ان يتم البت فيها خلال 7 ايام من تاريخ تقديمها .
يذكر أن الإنتخابات النيابية في سوريا جرت في 7 أيار، وتعد الأولى التي تجري بعد صدور قانون يسمح بالتعددية الحزبية في البلاد، والذي جاء من ضمن سلسلة الإصلاحات التي أعلنتها السلطات السورية منذ بدء حركة الإحتجاجات في 15 آذار عام 2011، ومن بينها إصدار دستور جديد يلغي الدور القيادي لحزب البعث في الدولة والمجتمع.
/5/2012 Issue 4201 – Date 16 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4201 التاريخ 16»5»2012
AZP02

مشاركة