رئيس حكومة إقليم كردستان يشرف على إجتماع الإصلاحات في وزارة البيشمركة

354

مسرور البارزاني: حكومتنا حكومة خدمات والأزمات لن تقف عائقاً أمام إرادتنا القوية

رئيس حكومة إقليم كردستان يشرف على إجتماع الإصلاحات في وزارة البيشمركة

اربيل – فريد حسن

أشرف رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور البارزاني، على اجتماع خاص بالإصلاحات الجارية في وزارة البيشمركة، وذلك عبر دائرة تلفزيونية مغلقة.

وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (رئيس الحكومة اشاد بالدور الذي لعبته قوات البيشمركة، في جميع المراحل، من أجل حماية أمن إقليم كوردستان. وسلط وزير البيشمركة الضوء على خطوات تنفيذ قانون الإصلاح في الوزارة فضلاً عن مناقشة المتطلبات اللازمة في تطبيق العملية الإصلاحية وإنجاحها).  واضاف البيان انه (بعد تبادل الآراء والمناقشات حيال المحاور المهمة للإصلاح في وزارة البيشمركة من قبل المشاركين، تقرر تنفيذ جميع المواضيع المتعلقة بالإصلاح وفق سقف زمني وبما يشمل ترتيب الوحدات وتنظيمها وإعادة هيكلة ملاك الوزارة والرتب العسكرية وموضوع المتقاعدين وملف الشهداء وذوي الاحتياجات الخاصة والمشروع المشترك بين التحالف الدولي ووزارة البيشمركة).

وكان البارزاني قد وصل إلى محافظة السليمانية لوضع الحجر الأساس لمشروع إنشاء أحدث طريق سريع في المحافظة. وهو طريق (100 متر) في مراسم رسمية حضرها نائب رئيس الحكومة قوباد الطالباني وعدد من الوزراء والمسؤولين الحكوميين. وبعد أن تم وضع الحجر الأساس، قال في كلمة إن (الحكومة تعهدت بإنجاز مشاريع البنية التحتية في عموم إقليم كردستان، مشيراً إلى أن أهالي محافظة السليمانية يستحقون أفضل المشاريع الخدمية مثلما هو الحال بالنسبة لجميع أهالي الإقليم).

تقديم خدمات

وأكد (عدم التمييز بين أي من المواطنين عند تقديم الخدمات)، وأعرب عن أسفه للأزمات المتتالية التي يشهدها إقليم كوردستان، وقال انه (على الرغم من ذلك، إلا إن إرادتنا قوية، ولن تقف الأزمات عائقاً أمام إنجاز المشاريع وتقديم أفضل الخدمات للمواطنين).

وشدد على (ضرورة عدم الخلط بين ملف الإصلاح والأزمة المالية وخفض الرواتب)، مبيناً أن (الهم الأول بالنسبة للحكومة هو تأمين رواتب مستحقيها)، مضيفاً (مستمرون في إنجاز مشروع الإصلاح، إلا أنه لا يوجد شيء يُنجز بين ليلة وضحاها).

وأوضح رئيس الوزراء أن (التشكيلة الوزارية التاسعة على الرغم من كونها ائتلافية ومشكلة من أحزاب، لكنها ليست حزبية ولا تضم أي وزير يعمل بنفس حزبي وتعمل كفريق واحد من دون تمييز بين المواطنين)، مردفاً بالقول ان (حكومتنا هي حكومة خدمات).

 وتناول رئيس الحكومة الأزمة المالية التي يشهدها الإقليم بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد وتراجع أسعار النفط الأمر الذي ألقى بظلاله على دول عديدة، وأكد قائلا ان (إقليم كوردستان ليس بمعزل عن هذا الوضع، إلا أن ذلك لن يؤثر على برنامج الحكومة).

 وبيّن أن (تراجع واردات الحكومة بسبب جائحة فيروس كورونا بالإضافة إلى إيقاف تمويل رواتب الإقليم من قبل الحكومة الاتحادية أدى إلى خفض الرواتب وتأخر توزيعها للمستحقين)، لافتاً إلى أن (الأقاويل التي تربط مشروع الإصلاح بخفض الرواتب لا صحة لها). يشار إلى أن طريق (100 متر) السريع هو أحد المشاريع الكبرى لحكومة إقليم كردستان، ويبلغ طوله 146 كيلومتراً على أن يتم إنجازه على ثلاث مراحل وبكلفة إجمالية قدرها 400 مليار دينار، وستشمل المرحلة الأولى إنشاء 32 كيلومتراً من الطريق الإستراتيجي.

مشاركة