رئيس حزب النور السلفي يونس مخيون لـ الزمان نصوت للسيسي منعاً لتقسيم مصر


رئيس حزب النور السلفي يونس مخيون لـ الزمان نصوت للسيسي منعاً لتقسيم مصر
القاهرة ــ مصطفى عمارة
كشف مصدر بحزب النور السلفي طلب عدم ذكر اسمه ان اجتماعا غير معلن تم الاسبوع الماضي بين قيادات الحزب والمرشح للرئاسة عبد الفتاح السيسي بحضور مدير مكتبه عرض خلاله السيسي رؤيته للنهوض بمصر.
واوضح المصدر ان قرار الحزب بتاييد السيسي جاء بسبب عدم انتمائه لتيار معين والذي يمكن ان يحدث الانقسام فضلا عن التاييد الشعبي الجارف له كما انه يتمتع باستقلالية في اتخاذ القرار الوطني فضلا عن تحفظه في اقامة علاقات مع ايران علي عكس صباحي.
وفي السياق ذاته قال يونس مخيون رئيس حزب النور ل الزمان ان المخاطر التي تهدد مصر ومحاولة تقسيمها دعت الحزب لدعم السيسي باعتباره الاقدر علي مواجهه هذا المخطط مقارنة بصباحي حتي لا تتعرض مصر الي ما تعرضت له سوريا والعراق واليمن وليبيا بالاضافة الي مواجهة التطرف والتكفير والارهاب في سيناء .
علي الجانب الاخر اثار تاييد السلفيين للسيسي حربا بينهم وبين جماعة الاخوان الارهابية علي موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ووجه شباب الاخوان الاتهامات لمشايخ الدعوة السلفية وقيادات حزب النور وعلي راسهم الشيخ ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية واتهموهم بالخيانة والكفر والارتداد عن الاسلام بسبب دعمهم للسيسي .
اتهامات الاخوان دفعت شباب الدعوة السلفية للرد عليهم بنفس طريقتهم فنشروا مقطع فيديو من الخطاب قبل الاخير للرئيس المعزول محمد مرسي وهو يثني علي السيسي ويصفه بالبطل وانه استطاع تحقيق تطور ملحوظ في اداء القوات المسلحة خلال فترة وجيزة .
ومن ناحية اخري اكد عدد من المحللين ان فتاوى القيادات السلفية المستفزة وخاصة فتوى ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية المستفزة ستؤثر بالسلب علي حزب النور في الانتخابات القادمة وفي هذا السياق قال حسن اللبيدي المحلل السياسي ان هناك هجوم متعمد ومبالغ فيه من جانب بعض وسائل الاعلام علي فتاوي ياسر برهامي في محاولة لزرع الفتنة بين مؤسسات الدولة وحزب النور حتي يتم تشوية صوره الدعوة السلفية لابعادها عن المشهد السياسي خوفا من ان تحل محل الاخوان في البرلمان القادم .
على صعيد آخر سادت حالة من الارتباك بين شركات السياحة بعد انتشار فيروس كورونا في السعودية واحتمال قيام الحكومة المصرية باصدار قرار بايقاف رحلات العمرة لحين انحسار الفيروس .
فيما نقل التلفزيون المصري عن مسؤول بوزارة الصحة قوله ان السلطات المصرية تتحقق من أول حالة وفاة مشتبه بها بفيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية كورونا . ونقلت قناة النيل للأخبار عن وكيل وزارة الصحة في بورسعيد قوله إن امرأة يشتبه في اصابتها بفيروس كورونا توفيت لكن لم يتم التأكد بعد من سبب الوفاة.
وظهر الفيروس كورونا في الشرق الأوسط عام 2012 وهو ينتمي لنفس أسرة فيروس التهاب الجهاز التنفسي الحاد سارس .
واكد عادل فريد رئيس لجنة السياحة الدينية ان شركات السياحة تكبدت خسائر كبيرة خلال الايام الماضية بعد الغاء عدد من كبار السن والاطفال حجوزاتهم خوفا من الاصابة بالميكروب . وعن اصدار وزارة الصحة والسكان بيانا تطالب فيه المواطنين بعدم السفر لاداء فريضة الحج والعمرة هذا العام قال عبدة ان وزارة الصحة المصرية قامت بتطبيق بروتوكول منظمة الصحة العالمية لعام 2009والذي ينص علي تقليل الدخول والخروج من المناطق مصدرالوباء مشيرا الي ان وزارة الصحة السعودية طالبت بعقد اجتماع مشترك مع منظمة الصحة العالمية لمناقشة الوضع الوبائي بالسعودية والخروج بتوصيات حول الوضع الراهن .
من ناحية اخري قال الدكتور عبد الله النجار عضو مجمع البحوث الاسلامية انه في حالة الخوف من الاصابة بقيروس كورونا من الواجب عدم المخاطرة بالارواح والغاء السفر الي المملكة العربية السعودية لاداء فريضة الحج والعمرة .
واضاف النجار ان الله لا يريد من الناس ان يهلكوا انفسهم باداء العبادات والاستطاعة تشمل كل ما يحقق الطمانينة للانسان علي صحته ونفسه .
واوضح اذا كان هناك ما يهدد الانسان في حياته او صحته ويؤثر في استطاعته للسفر فلا مانع من تاجيل الحج او العمرة حتي ينتشر الامن علي النفس والحياة في الاراضي المقدسة .
وتابع نحن لسنا بحاجة الي مزيد من اراقة الدماء واهلاك الانفس لان الله سبحانه وتعالي لا يريد لعبادة ان يهلكوا انفسهم في العبادات مناشدا الحكومة برئاسة المهندس ابراهيم محلب اتخاذ الاجراءات مما يحفظ ارواحهم .
AZP01