رئيس الوزراء المكلّف ووزير المالية يستعرضان جهود تشكيل الحكومة

464

 

 

 

 

تحالف فتح يرفض تمرير تشكيلة الزرفي مهما يكلّف الأمر

رئيس الوزراء المكلّف ووزير المالية يستعرضان جهود تشكيل الحكومة

بغداد- قصي منذر

كشف رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي عن اوليات برنامجه الحكومي في حال تمرير فريقه الوزاري داخل مجلس النواب ، مؤكدا العمل على خفض مستوى الفقر في البلاد واستعادة السلم الأهلي. وقال مكتبه في بيان اطلعت عليه (الزمان) امس ان (الزرفي بحث مع سفراء دول الإتحاد الأوربي المعتمدين في بغداد ملفات عدة من بينها الازمات التي يشهدها العراق والعالم). واعرب الزرفي ، بحسب البيان عن (تعازيه لجميع الدول الأوربية التي تفقد يوميا المئات من مواطنيها جراء تفشي وباء كورونا)، وتابع البيان ان (رئيس الوزراء المكلف استعرض خلال اللقاء حجم المخاطر التي تواجه العراق ودول المنطقة والعالم في ظل المخاوف الناجمة عن انتشار الوباء وماخلفه من تداعيات شلّت حركة الاقتصاد والسوق العالمية)، منوها الى (المخاطر الجدية التي خلفها تراجع أسعار النفط العالمية)، وشدد الزرفي على (ثقة العراق بتخطي الأزمة الجديدة لإمتلاكه من الثروات مايعوضه من خسائر شريطة توفر الإدارة الحكومية الكفوءة)، مؤكدا أن (أولويات حكومته هي تلبية مطالب الحراك السلمي بإجراء انتخابات مبكرة حرة ونزيهة والتصدي للانهيار المالي وللإقتصادي المحتمل، والعمل على خفض مستوى الفقر في البلاد واستعادة السلم الأهلي وبسط سلطة القانون).من جانبهم، أعرب السفراء عن (تمنياتهم للعراق باستعادة عافيته وتحقيق الاستقرار المنشود ولرئيس الوزراء المكلف إنجاز مهمته بما يلبي تطلعات الشعب، ويعزز مكانة العراق المعهودة بالمنطقة والعالم). كما ناقش الزرفي مع  نائب رئيس الوزراء وزير المالية فؤاد حسين للمرة الثانية منذ تكليفه بهذه المهمة الاوضاع والازمات التي يشهدها العراق. و تطرق الزرفي في حديثه الى (اللقاءات والاجتماعات التي عقدها والاتصالات التي أجراها  مع ممثلي وقادة مختلف الأحزاب من أجل تشكيل حكومته، وشرح نتائجها)، وأشار الى (لقاءاته مع ممثلي وسفراء الدول العاملة في بغداد)، وفي هذا الإطار  ناقش الجانبان الاوضاع السياسية الداخلية والاقليمية والدولية  مع إلقاء الضوء على الوضع المالي للبلاد وكيفية مواجهة التداعيات ،التى تولدت نتيجة الهبوط الشديد لأسعار النفط في الأسواق العالمية وتأثيرها على الوضع المالي والاقتصادي العراقي. وتدارس الجانبان ايضا السبل الكفيلة بإدارة الازمة المالية بنجاح.وعلى صعيد آخر  كان الوضع الصحي وتداعيات تهديد  فايروس كورونا جزأً من محاور النقاش ، حيث اتفق الطرفان على ضرورة التعامل الجدي مع خطورة هذا الوباء وتسخير كل الامكانات لمواجهته)، وناقش الجانبان  (العلاقات بين بغداد واربيل وكيفية إدارة وحل المسائل العالقة بين الطرفين)،  و طرح الزرفي (رؤيته بشان كيفية حل تلك المشاكل و للعلاقات المستقبلية بين الجانبين). في غضون ذلك ، وصف النائب عن كتلة بدر النيابية كريم عليوي رغبة البعض في تمرير مرشح رئاسة الوزراء بطريقة (غير دستورية ) بأنه (ضرب من الخيال) .وقال عليوي في تصريح امس (نعي جيداً ما يقوم به رئيس الجمهورية من فرض مرشح جدلي لرئاسة مجلس الوزراء وهي محاولة جديدة لفرض الإرادات، لكننا سنكون سدا منيعا بوجه المرشح الذي مازال عليه ملفات فساد ولم تغلق لحد الان رغم وصوله إلى مجلس النواب) على حد تعبيره.

واضاف ان (رغبة البعض في تمرير مرشح رئاسة الوزراء بطريقة غير دستورية هو ضرب من الخيال ولن نسمح به مهما كلف الامر)، ولفت الى ان (حديث الزرفي الاخير بأنه صوت على الحشد كقوة عراقية، هو كلام بعيد عن الواقع الذي يتبناه على اعتبار انه في جلسة التصويت على قانون الحشد، كان خارج المسؤولية وطالب حينها بحل الحشد) . وتابع (لن نسمح لامريكا وسفارتها في بغداد بان تمرر جنديها لرئاسة مجلس الوزراء مهما كلفنا الامر، لان العراق وشعبه ودماء الشهداء امانة في اعناقنا ولن نتخلى عنها ابدا) على حد قوله.وكان الزرفي قد كتب على تويتر مغردا ان (هيئة الحشد الشعبي مؤسسة عسكرية عراقية تأسست بقانون برلماني ومطلب شعبي لمحاربة الارهاب وإنقاذ العراق)واضاف( لقد ساهمنا في كتابة القانون وصوتنا للحشد كواجبٍ وطني وخصصنا له الموازنة الكافية في اللجنة المالية) واكد ان (هيئة الحشد ستبقى مؤسسة رصينة وسيبقى ولاؤها وتضحياتها للعراق والعراقيين).

من جانبه ، اشار النائب عن تحالف الفتح فالح الخزعلي في تصريح الى ان الزرفي لم يصوت على اخراج القوات الامريكية من العراق.

مشاركة