رئيس المحكمة الجنائية الدولية يتسلم موظفيه الأربعة المعتقلين في ليبيا

281


رئيس المحكمة الجنائية الدولية يتسلم موظفيه الأربعة المعتقلين في ليبيا
الإنتقالي يقيل الهوني من تمثيله في الجامعة ومصر
طرابلس ــ الزمان
افرج امس عن الموظفين الاربعة في المحكمة الجنائية الدولية المعتقلين في ليبيا بسبب زيارتهم سيف الاسلام القذافي، كما اعلن عجمي العطيري قائد كتيبة الزنتان التي تحتجز نجل العقيد الراحل معمر القذافي حيث جرى تسليمهم الى رئيس المحكمة الجنائية سانغ هيو سونغ الذي وصل الى الزنتان قادماً من طرابلس التي وصلها امس.
وقال العطيري في مؤتمر صحافي عقده في الزنتان غرب طرابلس بعد وصول رئيس المحكمة الجنائية الدولية الكوري الجنوبي سانغ هيون سونغ الى المكان تم الافراج عن الاعضاء الاربعة في وفد المحكمة الجنائية الدولية . من جانبها أعلنت ليبيا امس أن عبدالمنعم الهوني لم يعد سفيرها لدى الجامعة العربية أو لدى مصر اعتبارا من شهر مارس الماضي، مؤكدة أن أي تصريحات يدلي بها لا تمثل إلا نفسه ودعاه الى الاستقالة. وأكدت وزارة الخارجية الليبية في بيان أن تصريحات الهوني لا تكتسب أي طابع رسمي بأي شكل من الإشكال . وكان الهوني قد حذر من خطورة استمرار تردى الوضع الراهن في ليبيا قبل أول انتخابات برلمانية تشهدها البلاد منذ نحو أربعة عقود . ودعا في تصريحات له بالقاهرة امس المجلس الانتقالي إلى القيام بدوره في الحفاظ على أمن البلاد أو تقديم استقالته بصورة فورية، متهما إياه بالعجز عن وقف الاقتتال الداخلي واستعادة الأمن والاستقرار المفقودين في ليبيا. ويعتبر الهوني أحد رفاق العقيد الراحل معمر القذافي في الانقلاب العسكري الذي قادوه على النظام الملكي عام 1969 وأصبح عضوا لمجلس قبادة الثورة، غير أن القذافي استفرد بالسلطة وطرد أغلبية أعضاء المجلس .
وتحول الهوني إلى أحد المعارضين لنظام القذافي، غير أن هذا النظام تمكن من استمالته وعينه مندوبا لليبيا لدى الجامعة العربية إلى حين اندلاع ثورة 17 فبراير التي طالب ثوارها بضرورة طرده من هذا المنصب. ووصل سونغ الى المطار العسكري في طرابلس وكان في استقباله وفد ليبي يضم وزير العدل علي عاشور. ويتوجه سونغ مباشرة الى مدينة الزنتان 170 كلم جنوب غرب ليبيا حيث يحتجز الموظفون الاربعة في المحكمة كما اعلن مسؤول في البروتوكول الليبي.
وكان فادي العبدالله المتحدث باسم المحكمة صرح في وقت سابق ان سونغ سيزور ليبيا حيث يتوقع الافراج الاثنين عن الموظفين الاربعة . واكد المبعوث الليبي الى المحكمة الجنائية احمد الجهاني ان الافراج عن الموظفين الاربعة بات وشيكا.
ويعتقل الاربعة وبينهم المحامية الاسترالية مليندا تايلور في الزنتان جنوب غرب طرابلس منذ السابع من حزيران»يونيو حيث اتوا للقاء سيف الاسلام القذافي المعتقل منذ تشرين الثاني»نوفمبر 2011 على يد كتيبة متمردين سابقين في المدينة.
وبحسب الثوار السابقين في الزنتان فإن المحامية الاسترالية كانت تحمل قلما فيه كاميرا ورسالة مرمزة من احد ابرز المطلوبين من القضاء الليبي، محمد اسماعيل، الذراع الايمن السابق لسيف الاسلام القذافي. وتتهم طرابلس هؤلاء الموظفين بالمساس ب الامن القومي الليبي . واكد المبعوث الليبي الى المحكمة الجنائية ان الافراج عن الموظفين الاربعة بات وشيكا.
ويعتقل مع تايلور مترجمتها اللبنانية ايلين عساف وموظفان في مكتبها هما الروسي الكسندر خوداكوف 60 عاما ورئيس قسم الاستشارات الاسباني استيبان بيرالتا لوزيا 48 عاما .
وقال وزير الخارجية الاسترالي بوب كار اامس انه تبلغ من المحكمة انه سيفرج عن تايلور وزملائها.
وصرح كار لقناة سكاي نيوز الاسترالية كل هذه المعلومات هي وفقا للمحكمة الجنائية الدولية. لكننا سنشعر بارتياح عندما تتم عملية الافراج وستنقل على متن طائرة عسكرية ايطالية الى منزلها في لاهاي .
وتريد المحكمة الجنائية محاكمة سيف الاسلام القذافي 39 عاما بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية خلال الانتفاضة التي اطاحت بوالده معمر القذافي الذي قتل في تشرين الاول»اكتوبر 2011.
وتصر طرابلس على محاكمته امام محكمة ليبية وتقدمت في الاول من ايار بطعن ضد صلاحية المحكمة الجنائية الدولية في محاكمة سيف الاسلام القذافي.
وكان وفد من المحكمة زار في منتصف حزيران المعتقلين الاربعة وتحقق بانهم في صحة جيدة ويلقون معاملة جيدة .
وقال كار قبل اسبوع ان المحادثات في لاهاي بين المحكمة الجنائية الدولية والسلطات الليبية افضت الى بيان اعربت فيه المحكمة عن الاسف وقدمت اعتذارات عن اي سوء فهم .
وقال كار ان البيان الصادر عن المحكمة الجنائية ليس في اي حال من الاحوال اقرارا بسوء التصرف.
واكدت المحكمة الجنائية الدولية انها ستحقق في سلوك موظفيها الاربعة الموقوفين في ليبيا فور عودتهم الى لاهاي.
وتابع البيان عندما تكمل المحكمة تحقيقاتها سينال اي شخص تبين انه اساء التصرف العقاب المناسب .
/7/2012 Issue 4241 – Date 3 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4241 التاريخ 3»7»2012
AZP01