الرئيس العراقي يناقش في تركيا ملف المياه وتعزيز العلاقات

734

البيشمركة تبحث مع الدفاع تشكيل قوة مشتركة بالمتنازع عليها

رئيس الجمهورية يناقش في تركيا ملف المياه وتعزيز العلاقات

بغداد – عبد اللطيف الموسوي

يبحث رئيس الجمهورية برهم صالح اليوم الخميس في العاصمة التركية انقرة مع نظيره رجب طيب اردوغان ملف المياه بين البلدين وتعزيز العلاقات الثنائية بما يخدم مصالح الجارتين. وقال مصدر لـ (الزمان) امس ان (صالح يتوجه صباح اليوم الى تركيا للقاء اردوغان لبحث ملف المياه بين البلدين وتعزيز العلاقة في المجالات المختلفة بالاضافة الى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك)، واضاف ان (الزيارة ستناقش ايضا ملفات عدة من بينها الملف الاقتصادي ومساهمة الشركات التركية باعادة الاعمار في المناطق المحررة وكذلك الملف الامني). وأعلنت تركيا أن أردوغان يستقبل اليوم نظيره صالح في أنقرة لمناقشة تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات والقطاعات وتبادل وجهات النظر بشأن التطورات الإقليمية والدولية . من جهة اخرى كشفت وزارة البيشمركة عن استمرار الجهود مع وزارة الدفاع الاتحادية لتشكيل قوة مشتركة في المناطق المتنازع عليها.

وقال معاون رئيس اركان البيشمركة اللواء قارمان كمال ان (الجهود مستمرة مع الوزارة من اجل تشكيل قوة مشتركة في هذه المناطق)، واشار الى ان (زيارة وفد الوزارة بشأن تشكيل القوة المشتركة الى الاقليم لم تحصل قبل رأس السنة)، مبينا ان (الجانبين كان لهما 23 نقطة تفتيشية مشتركة قبل ظهور داعش بمناطق ديالى ونينوى)، واكد كمال (استمرار المباحثات لايجاد آلية تضمن استتباب الامن والاستقرار في تلك المناطق ومن اجل ايجاد آلية جديدة لتشكيل القوة المشتركة).

وطالبت كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في برلمان الاقليم بضرورة تشكيل حكومة كردستان وعدم خلط الملفات بمباحثات التشكيل.وقالت بيان امس ان (الكتلة تطالب بضرورة تشكيل كابينة التاسعة لحكومة كردستان وعدم خلط الملفات خلال المباحثات ، ونحن مع مناقشة وضع كركوك المتنازع عليها بين جميع الاحزاب الكردية وتطبيع الاوضاع في تلك المناطق)، واضاف ان (خلط ملف تلك المناطق مع تشكيل الحكومة لايسهم بتسريع تشكيلها).

الى ذلك استبعد النائب في تحالف سائرون رائد فهمي إكمال التشكيلة الحكومية الا في حالة واحدة. وتوقع فهمي في تصريح امس (ان عبد المهدي لا يدعو الى عقد جلسة تشكيلة الكابينة الحكومية اذا ما عرضت ذات الأسماء ويجب ان لايستغرق إكمال الكابينة وقتاً أكثر لأن الوزارات المتبقية ليست كثيرة)، داعيا عبد المهدي الى (توخي الدقة في الترشيحات المقبلة وتلافي الأخطاء التي حدثت مع مرشحة وزارة التربية من خلال تمحيص وفحص المعلومات والخلفيات السياسية لكل مرشح)، وأضاف (حتى الان لم نطلع على جدول اعمال الجلسة المقبلة ونستبعد ان تتضمن اكمال التشكيلة الحكومية)، ورجح فهمي (عقد الجلسة في حالة واحدة اذا ما استبدل رئيس الوزراء الأسماء الخاصة بالوزارات المتبقية). فيما رجح النائب عن كتلة الإصلاح والإعمار ستار جبار العتابي تصويت مجلس النواب على مشروع قانون الموازنة المالية خلال الشهر الجاري. عادا الموازنة ريعية ولا تلبي الطموحات بسبب قيمة العجز الذي يبلغ 27 ترليون دينار.

مشاركة