رئيس الجمهورية يستهجن مجيد ويهاجمه بشكل غير مسبوق:

277

رئيس الجمهورية يستهجن مجيد ويهاجمه بشكل غير مسبوق:
تصريحات طائشة نشم منها رائحة الدعوة إلى حرب ضد البارزاني
بغداد – صباح الخالدي
هاجم رئيس الجمهورية جلال الطالباني بشكل غير مسبوق النائب عن دولة القانون ياسين مجيد اثر تصريحات وصف فيها رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني بـ(الخطر الحقيقي الذي يهدد العراق). واعرب الطالباني عبر بيان لمكتبه امس عن استهجانه لتصريحات مجيد واصفا اياها بـ(الطائشة المخالفة لروح الوحدة الوطنية والمعرقلة للمساعي والجهود المبذولة لحل المشاكل العالقة)، وطالب الطالباني الذي عاد الى بغداد مقبلا من اربيل حيث التقى البارزاني وبحثا الاوضاع السياسية وسبل حل المشاكل العالقة طالب التحالف الوطني بـ(وضع حد نهائي لهذه التصريحات واجبار اعضائه على احترام مستلزمات الحوار الوطني)، وتابع الطالباني ان (تصريحات مجيد الاستفزازية خطيرة تشم منها رائحة الدعوة الى الحرب ضد الرئيس البارزاني الذي ينشغل بتأليف وفد كردي واسع لاستئناف الحوار مع التحالف الوطني والقوى الاخرى من اجل حل الازمة العراقية).
وفي تطور لاحق عد مجيد رد الطالباني على تصريحاته ضد رئيس إقليم كردستان (خطيرا وليس في مكانه، واستغرب عدم رده على دعوات انفصال كردستان)، واكد أن (الطالباني زج نفسه بالسجالات السياسية).
وقال مجيد خلال مؤتمر صحفي عقده في مبنى مجلس النواب امس إن (البيان الصادر من مكتب رئيس الجمهورية تضمن عبارات مستغربة وغير مناسبة بحق نائب في مجلس النواب له الحق بالتعبير عن رأيه)، عادا أن (عبارة الدعوة إلى الحرب التي تضمنها البيان خطيرة وليست في محلها ولا نفهم مقاصد من أصر على وضعها إلا التهديد)، وتساءل مجيد (لماذا التزم الطالباني جانب الصمت ولم يصدر مكتبه بيانا ليرد على دعوات الانفصال والتهديد المعلن بالحرب التي كانت تصدر عن البارزاني والاهانات الشخصية التي وجهها أعضاء في الكتل الأخرى لرئيس الوزراء نوري المالكي، ولماذا التزم الصمت على إهانات نائبه المجرم طارق الهاشمي الذي وصف رئيس السلطة التنفيذية بالإرهابي)، وأعرب عن (استغرابه من إصدار رئيس الجمهورية بيانا عوضا عن البارزاني)، مؤكدا انه (زج نفسه بالسجالات السياسية)، وأبدى مجيد دعمه (لجهود رئيس الجمهورية في الحوار وتقريب وجهات النظر)، لافتا في الوقت ذاته بالقول (إنني على يقين بان البارزاني لن يستجيب لها) على حد تعبيره.
الى ذلك قالت القائمة العراقية ردا على تصريحات مجيد انها (لا تدل الا على إفلاس الذين يمثلهم وفشلهم في تقديم الخدمات والأمن للشعب العراقي، وكان الأولى به وما يمثله أن يدعموا التعديلات على قانون البنى التحتية التي اتفقت عليها جميع القوى السياسية في مجلس النواب لوضع ضوابط تمنع الفساد وإهدار الأموال وتضمن وصول الخدمات الى المواطنين الكرام، بدلاً من ضياع المزيد من ثروات الشعب بين سوء الإدارة من ناحية، والفساد والعمولات الجانبية من ناحية أخرى، وتكبيل العراق بالمزيد من الديون بلا طائل)، وتابع بيان العراقية القول ان (ائتلاف العراقية يطالب السيد رئيس مجلس الوزراء أن يلزم فريقه باحترام الشركاء في العملية السياسية ونضالهم ضد الدكتاتورية عبر التأريخ، وأن يلجم التصريحات غير المسؤولة والمزايدات الفارغة وإفتعال الأزمات غير المبررة بعيداً عن هموم المواطنين).
AZQ01

مشاركة