رئيس الجمهورية يبحث مع هيئة الرقابة الحفاظ على المال العام

247

نفي وجود متعلّقات مالية بذمة أحد النواب السابقين

رئيس الجمهورية يبحث مع هيئة الرقابة الحفاظ على المال العام

بغداد – الزمان

استقبل رئيس الجمهورية برهم صالح، في قصر السلام ببغداد، الإثنين، رئيس ديوان الرقابة المالية الاتحادي رافل ياسين خضير.  وأكد صالح بحسب بيان تلقته (الزمان) امس (ضرورة الحفاظ على المال العام والحد من هدره، والكشف عن حالات الفساد في مؤسسات الدولة كافة). وشدّد على (أهمية التعاون والعمل المشترك بين الاجهزة الرقابية ودوائر الدولة للكشف عن المخالفات المالية بشفافية وحيادية، مشيراً إلى أن محاربة الفساد لايقل أهمية عن محاربة الإرهاب كونهما وجهين لعملة واحدة).

كما استقبل صالح عدداً من المحافظين. وأكد ، خلال اللقاء، ضرورة بذل أقصى الجهود من أجل تقديم أفضل الخدمات لأبناء شعبنا والارتقاء بالمستوى المعيشي لهم.

وأشار إلى أن الحكومات المحلية تتحمل اليوم مسؤولية مضاعفة في تقديم الدعم والإسناد للمواطنين لمواجهة الأوضاع التي تمر بها البلاد وذلك من خلال الالتزام بالإرشادات الصحية في مكافحة جائحة كورونا وبما يحفظ صحة وسلامة العراقيين.

وأضاف بحسب بيان ثان أن (التحديات الصعبة التي تواجه العراق على أكثر من صعيد تتطلب المزيد من التعاون بين الأجهزة الأمنية والصحية والمواطنين والعمل سوية من أجل تجاوز الأزمة الحالية، مشدداً على دور الحكومات المحلية في نشر الوعي وترسيخ سبل التكاتف والتآزر والتضامن بين الأهالي، بما يحقق الأمن والاستقرار في المدن كافة).

وأكد (ضرورة المحافظة على الإنجازات المتحققة ضد العصابات الإرهابية وإدامة زخم الانتصارات بمطاردة ماتبقى من فلـــــول تنظيم داعش.

بدورهم قدم المحافظون شرحاً مفصلاً عن واقع محافظاتهم ومستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، فضلاً عن استعراض الخطط والإجراءات المتخذة لمواجهة جائحة كورونا، مثمنين جهود رئيس الجمهورية في متابعته المباشرة لشؤون المحافظات).

وبحث صالح مع وزير التخطيط خالد بتال النجم دور الوزارة في تحقيق التنمية الاقتصادية.

 وقال بيان رئاسي تلقته (الزمان) امس ان صالح استقبل النجم في قصر السلام ببغداد (وجرى خلال اللقاء بحث دور الوزارة في رسم السياسات العامة لتحقيق التنمية الاقتصادية بما يسهم في تقديم أفضل الخدمات للمواطنين وتهيئة فرص العمل والحد من البطالة).

مضيفا انه (تم تأكيد أهمية مضاعفة الجهود لإيجاد سياسة مالية تحقق الاستقرار في ظل الظروف والتحديات الراهنة لاسيما مع انخفاض أسعار النفط وتفشي جائحة أعلنت وزارة التخطيط العراقي عن مناقشة أبرز الملفات التي تمت مع ممثل البنك الدولي.

وكان البتال قد بحث الاسبوع الماضي مع ممثل البنك الدولي تفعيل المشاريع التنموية الممولة من البنك الدولي قبل الأزمة المالية والصحية الحالية، بالاضافة  الى حجم الأموال المتاحة من البنك الدولي للعراق كما بحث معه بعض الإشكالات الحالية بين البنك وبعض الوزارات القطاعية المستفيدة من المشاريع وكيفية حلها في ضوء عدم إقرار قانون الموازنة الذي يمثل الغطاء القانوني لتلك المشاريع وسبل تعزيز الجهود الوطنية، لمواجهة جائحة كورونا، والأزمة المالية، الراهنة التي يمر بها العراق، جرّاء انخفاض أسعار النفط.

الى ذلك نفت رئاسة الجمهورية ما ورد في برنامج بثته قناة فضائية مؤخراً بشأن وجود سلفة بذمة أحد نواب رئيس الجمهورية السابقين تقدر بأربعة مليارات دينار لم يتم تسويتها.

وفي الوقت الذي تؤكد الرئاسة عدم صحة المعلومة أعلاه، فإنها تحث وسائل الإعلام كافة على توخي الدقة، والحذر من الانجرار إلى المزايدات السياسية التي لها تأثيرات سلبية على ما يواجهه البلد من تحديات صعبة.

مشاركة