رئيس الإقليم يلتقي محافظ كركوك السابق بعد عودته إلى أربيل

401

نائب يطالب بتسليم نجم الدين كريم للقضاء الإتحادي

رئيس الإقليم يلتقي محافظ كركوك السابق بعد عودته إلى أربيل

اربيل – فريد حسن

التقى رئيس اقليم كردستان نيجرفان البارزاني، محافظ كركوك السابق نجم الدين كريم بعد عودته إلى أربيل.  امس الاول وبحسب المعلومات فإنه عاد ليمارس حياته الطبيعية. وخلال المدة  الماضية، نشرت مواقع التواصل الاجتماعي أنباءً عن اعتقاله في مطار بيروت من قبل الانتربول اللبناني الذي قام بإطلاق سراحه بكفالة وسحب جواز سفره ومنعه من السفر.

وكشف سكرتير المحافظ السابق عن تفاصيل ما حدث في بيروت، مؤكدا أن (كريم عاد إلى أربيل بشكل طبيعي دون تبعات قانونية مستقبلية). وقال نشوان جلال في تصريح امس إن (هناك تضليلاً حدث بشكل كبير في حادثة بيروت وما تبعه من حديث عن إلقاء القبض على كريم وانتظار تسليمه للعراق وغيرها من القصص التي نُقلت عبر مواقع مختلفة)، لافتا الى ان (ما حدث  هو أن السلطات اللبنانية أوقفت كريم بعد الاشتباه به بشأن قضية غير صحيحة وتخص دعوى كيدية رُفعت في كركوك ضدة بتهمة استيلائه بحسب الدعوى على عجلات المحافظة)، مبينا ان (السيارات التي كانت بعهدة كريم وذهب بها إلى أربيل بعد أحداث 16 تشرين الأول 2017  قمنا بتسليمها وبمحاضر رسمية إلى كركوك، أما العجلات الخاصة بالمحافظة والبالغ عددها 14  عجلة فقد تسلمها ايضا لجهاز مكافحة الإرهاب بالسليمانية وهي لديهم حتى الآن)، مشيرا الى ان (جميع الوثائق والأدلة التي تم تسليمها إلى السلطات اللبنانية صادرة بشكل رسمي من الإدارة الحالية في كركوك تؤكد أن السيارات تم تسليمها من المحافظ السابق وقد تفهمت السلطات اللبنانية الموضوع واطلقت سراح كريم وعاد بشكل طبيعي إلى أربيل دون وجود أية تبعات قانونية مستقبلية عليه وهو يستطيع السفر والتحرك بشكل قانوني دون مشاكل)، وتابع جلال أن (أصل الدعوى المرفوعة في كركوك ما زالت قائمة ولم يتم سحبها رغم انتفاء الحاجة لها قانونياً كونها حملت جوانب سياسية وهناك فريقاً من المحامين الذين يتابعون القضية ولدينا قناعة الكاملة بأن القانون سينصفنا لعدم وجود دعوى فساد بالأصل كما لا يوجد لدى نزاهة كركوك أية ملفات فساد ضد كريم).

وكان المحافظ السابق قد نفى الأنباء التي نشرت عن اعتقاله في مطار بيروت، وقال مكتبه في بيان (مرة أخرى عمدت قنوات إعلامية كدأبها وبعيداً عن أسس وأعراف العمل الصحفي إلى نشر خبر مضلل زعمت فيه انه تم اعتقال المحافظ السابق في مطار بيروت لدى زيارة لبنان)، واضاف انه (نعلن لجميع المواطنين في كردستان وكركوك أن الخبر كاذب جملة وتفصيلاً، وأن كريم سافر إلى الخارج لأعمال اعتيادية ودبلوماسية وسيعود إلى كردستان)، واردف انه (في الوقت نفسه نوضح أن الهدف من اختلاق مثل هذه الأخبار هو تضليل المواطنين وتشتيت الرأي العام عن المشاكل والأزمات التي تمر بها محافظة كركوك حالياً). في تطور لاحق ، دعا النائب عن تحالف الفتح محمد كريم البلداوي الاجهزة الامنية في اقليم كردستان لتسليم جميع المطلوبين للقضاء الاتحادي ومن بينهم محافظ كركوك السابق.

وقال البلداوي في تصريح امس ان (هناك حكومة جديدة شكلت في بغداد واخرى سيتم تشكيلها قريبا في الاقليم مع انتخاب رئاسة كردستان قبل ايام ولاسيما ان تلك التغييرات رغبة بالاصلاح وطوي صفحة الماضي والصراعات تجعلنا ملزمين باتباع الطرق القانونية دون تمييز لذلك يجب تسليم محافظ كركوك للقضاء بتهم عديدة من بينها تبديد ثروات البلد حيث ان هناك مذكرة قبض بحقه من القضاء العراقي).

مشاركة