رئيسا وزراء بريطانيا وايرلندا يحضان على “الهدوء” بعد أعمال العنف في ايرلندا الشمالية

976

 

دبلن-(أ ف ب) – حض رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ونظيره الايرلندي مايكل مارتن بعد محادثات بينهما الخميس على التزام “الهدوء” في ايرلندا الشمالية عقب أعمال العنف التي شهدتها المقاطعة البريطانية ودامت لأيام.

وقال بيان صادر عن مكتب مارتن إن الزعيمين تناولا “بعد ظهر اليوم التطورات المقلقة في ايرلندا الشمالية”، وأكدا على أن “أعمال العنف غير مقبولة” و”دعوا الى التزام الهدوء”.

وأضاف البيان أن احراز تقدم يكون “من خلال الحوار وعمل مؤسسات اتفاقية الجمعة العظيمة. كما اتفقا على ان تبقي الحكومتان على تواصلهما”.

وكان قادة إيرلندا الشمالية قد أصدروا في وقت سابق بيانا مشتركا نددوا فيه بأعمال الشغب التي استمرت لأيام وتسبب بها مناصرو بريطانيا في المقاطعة، مشيرين الى احتمال تورط متطوعين عسكريين.

وهذه أسوأ اضطرابات تشهدها بلفاست في السنوات الأخيرة، وقد جاءت وسط حالة من الاضطراب الاقتصادي تبع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي اضافة الى التوترات القائمة بين الوحدويين الموالين للمملكة المتحدة والقوميين المؤيدين لايرلندا.

وقطع المجلس التشريعي المفوض عطلة عيد الفصح لاقرار قانون طارئ يدين أعمال الشغب.

مشاركة