رأسية كاسيميرو تنقذ ريال مدريد أمام بلد الوليد

555

أنشيلوتي يوضّح كيف أبطل مفعول رباعي ليفربول

رأسية كاسيميرو تنقذ ريال مدريد أمام بلد الوليد

{ مدريد- وكالات – حقق ريال مدريد انتصارًا ثمينًا وهاما أمام بلد الوليد، بنتيجة هدف من دون رد  على ملعب نيوفو جوسي زورييلا، في إطار منافسات الجولة 24 من الليجا.

وسجل هدف المباراة الوحيد، البرازيلي كاسيميرو لاعب خط وسط ريال مدريد في الدقيقة (65)? من رأسية متقنة عقب عرضية الألماني توني كروس.

ورفع ريال مدريد رصيده إلى 52 نقطة في المركز الثاني، وبفارق 3 نقاط عن المتصدر أتلتيكو، بينما تجمد رصيد بلد الوليد عند 21 نقطة في المركز الـ19.

جاء أول تهديد في المباراة في الدقيقة (7)? بتسديدة من ناتشو لاعب بلد الوليد تصدى لها كورتوا، لترتد أمام زميله يانكو الذي سدد كرة قوية نجح البلجيكي مرة أخرى في التصدي لها وحماية عرينه.

وحاول ماركو أسينسيو لاعب ريال مدريد، التصويب بكرة قوية على حدود منطقة الجزاء، لكنها مرت أعلى مرمى ماسيب حارس مرمى بلد الوليد في الدقيقة (12).

وسجل ماريانو دياز هدف التقدم لريال مدريد في الدقيقة (22) لكن حكم المباراة ألغاه بداعي التسلل، وعاد دياز لتسجيل هدفا مرة أخرة في الدقيقة (30)? وألغاه مُجددًا الحكم بداعي التسلل.

ونفذ توني كروس ركلة حرة غير مباشرة، أرسلها داخل المنطقة، لتصل إلى كاسيميرو الذي سدد كرة رأسية مرت أعلى مرمى حارس بلد الوليد في الدقيقة (39).

واستمرت محاولات ريال مدريد من أجل التقدم في النتيجة، لكن دون أي خطورة حقيقية، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بدون أهداف.

ومع بداية الشوط الثاني، حاول لوكاس فاسكيز التسديد من خارج منطقة الجزاء، لولا تألق الحارس ماسيب الذي تصدى للكرة في الدقيقة 50 .

وتألق كورتوا، في التصدي لتسديدة من فابيان أوريانا داخل المنطقة في الدقيقة54 والذي تلقى كرة عرضية بالخطأ من فيرلاند ميندي مدافع الميرنجي.

ونجح كاسيميرو في تسجيل هدف التقدم بالدقيقة65 حيث تلقى كرة عرضية من كروس داخل المنطقة من ركلة حرة غير مباشرة، ليضعها برأسه على يسار ماسيب.

ولم ينجح ريال مدريد في تشكيل أي خطورة حقيقية في الربع الأخير من المباراة، ليُحافظ على تقدمه حتى النهاية، ويحصد 3 نقاط ثمينة، مستغلا سقوط أتلتيكو أمام ليفانتي (2-0).

خسارة لبفربول

عبر الإيطالي كارلو أنشيلوتي، مدرب إيفرتون، عن سعادته بفوز فريقه على مضيفه وجاره ليفربول، بنتيجة 2-0 ضمن الجولة 25 من الدوري الإنجليزي الممتاز.   وسجل إيفرتون هدفا مبكرا في الدقيقة الثالثة بإمضاء ريتشارليسون، وظل صامدا أمام هجمات ليفربول حتى تمكن من إضافة هدف ثاني عبر سيجوردسون من ركلة جزاء في الدقيقة (83).

 ويحتل إيفرتون المركز السابع، بفارق الأهداف خلف ليفربول، وكشف مدربه الإيطالي عن سعي الفريق وراء مقعد مؤهل للمسابقات الأوروبية في الموسم المقبل.

حل مشكلة

وقال أنشيلوتي في تصريحات لشبكة “سكاي سبورتس” عقب انتهاء اللقاء: “أنا مسرور للغاية من أجل النادي والمشجعين، أتمنى أن يحتفلوا الليلة، كان عرضا جيدا، كثير من القتالية والروح أنا سعيد حقا”. وأضاف: “لعبنا بوجود مهاجمين اثنين هما خاميس رودريجيز وريتشارليسون، وخضنا اللقاء بوجود كولمان من أجل حل مشكلة انطلاقات روبرتسون، كما لعبنا بـ4 لاعبين في الخلف من أجل السيطرة على صلاح وماني وفيرمينيو”.

 وتابع: “كنا نريد تفادي الضغط من ليفربول، وفي بعض الأحيان حصلنا على فرصة اللعب وعاد ريتشارليسون، إنه يسجل الأهداف بشكل ثابت ويملك الجودة لفعل ذلك”.

وزاد: “يجب أن نتمتع بثبات أكثر في الديار ونعمل على هذا، نقاتل من أجل المقاعد الأوروبية ونحن في وضع جيد، هذا النوع من العروض يساعدنا على تحسين الإيمان بالفريق”.

 وأشاد أنشيلوتي بحارس مرماه جوردان بيكفورد الذي قام بالعديد من التصديات المهمة، قائلًا: “جوردان أدى بشكل جيد حقا، إنه يتقبل الانتقاد، يجب أن تفعل ذلك لتكون أفضل، وهذا ما فعله”.

وأحرز ريتشارليسون (3) وجيلفي سيجوردسون (83 من ركلة جزاء) هدفي اللقاء، ليحقق التوفيز انتصارهم الأول في البريميرليج على ملعب آنفيلد منذ 1999.

 وتجمد رصيد ليفربول الذي تلقى هزيمته الرابعة على التوالي، عند 40 نقطة في المركز السادس، وهو الرصيد ذاته الذي يحمله إيفرتون، علما بأن الأخير يتأخر بفارق الأهداف وله مباراة مؤجلة.

 ولم يجر مدرب ليفربول يورجن كلوب، أي تغيير على تشكيلته الأساسية التي لعبت أمام لايبزيج (2-0) منتصف الأسبوع الماضي في دوري الأبطال، حيث لعب أوزان كاباك إلى جانب جوردان هندرسون في عمق الخط الخلفي، وتواجد على الطرفين كل من ترينت ألكسندر أرنولد وأندي روبرتسون. وأدى جورجينيو فينالدوم دور لاعب الارتكاز، وتحرك الثنائي تياجو سيلفا وكورتيس جونز خلف ثلاثي الهجوم المكون من محمد صلاح وساديو ماني وروبرتو فيرمينو.

 في الناحية المقابلة، لجأ مدرب إيفرتون كارلو أنشيلوتي لطريقة اللعب 5-3-2? حيث تكون الخط الخلفي من شيموس كولمان ومايسون هولجايت ومايكل كين وبن جودفري ولوكاس ديني، وأدى توم ديفيس دور لاعب الارتكاز، خلف المهاجم المتأخر، وشغل البرازيلي ريتشارليسون دور المهاجم الصريح.

 وباغت إيفرتون مضيفه بهدف مبكر في الدقيقة الثالثة، عندما وصلت الكرة إلى رودريجيز الذي مررها بينية لتصل إلى المنفرد ريتشارليسون، فما كان من الأخير إلا أن يودعها الشباك.

 وانتظر ليفربول حتى الدقيقة 11 ليشكل خطرا على مرمى إيفرتون، من خلال رأسية فينالدوم التي ابتعدت عن المرمى إثر ركنية نفذها ألكسندر أرنولد.

 والتقط حارس ليفربول أليسون بيكر ركلة حرة أرضية نفذها رودريجيز في الدقيقة 17? ومرر صلاح كرة إلى ماني، أبعدها كين من أمامه لتصل فيرمينو الذي سددها لترتد من المدافع هولجايت.

انقاذ بمهارة

وأبعد جودفري عرضية ألكسندر أرنولد، لتصل الكرة إلى هندرسون الذي سددها مباشرة، ليطير الحارس بيكفورد لإنقاذها بمهارة في الدقيقة 20.

 وعاد بيكفورد ليبعد تسديدة ألكسندر أرنولد بأطراف أصابعه في الدقيقة 21? وأرغمت الإصابة هندرسون على الخروج من الملعب، ليدخل مكانه ناثانيل فيليبس.

 ونفذ ألكسندر أرنولد ركلة حرة مباشرة علت المرمى في الدقيقة 31? وبعدها بدقيقتين تدخل حارس ليفربول أليسون بيكر بإبعاد رأسية كولمان إثر عرضية من ديني.

 واحتسب الحكم ركلة حرة جديدة لصالح ليفربول، نفذها تياجو وقابلها فيليبس يرأسه ليهز الشباك الجانبية من الخارج بالدقيقة 37.

 وبدأ ليفربول الشوط الثاني بقوة، فرفع روبرتسون عرضية قابلها ماني برأسه سهلة بين يدي بيكفورد في الدقيقة 47? وبعدها بلحظات ألغى الحكم هدفا لريتشارليسون لوجود تسلل واضح.

 عاد ماني ليشكل خطرا في منطقة جزاء إيفرتون من خلال رأسية علت المرمى إثر عرضية من جونز في الدقيقة 50? وبعدها بدقيقتين أبعد المدافع كين الكرة من أمام الدولي السنغالي المتحفز للتسجيل، إثر تبادل للكرة مع روبرتسون.

 ووصلت الكرة إلى فيرمينو على مشارف منطقة الجزاء ليسدد مباشرة كرة ضعيفة سيطر عليها بيكفورد بالدقيقة 57? ودخل جيلفي سيجوردسون ودومينيك كالفرت لوين إلى تشكيلة إيفرتون مكان جوميز ورودريجيز.

 وشارك السويسري شيردان شاكيري في تشكيلة ليفربول مكان جونز، فمرر اللاعب البديل الكرة بذكاء إلى صلاح الذي اقترب من المرمى لكن بيكفورد ضيق عليه الزاوية وتصدى لكرته في الدقيقة 69.

 وقطع هولجيت الكرة من أمام ماني لتصل إلى فيرمينو الذي سدد كرة نحو المدرجات في الدقيقة 73? واحتسب الحكم ركلة جزاء لإيفرتون بعدما تعرض كالفرت لوين للعرقلة من قبل ألكسندر أرنولد، ونفذ سيجوردسون الركلة بنجاح في الدقيقة 83.

وحاول ليفربول تعديل الأوضاع، فراوغ فيرمينو أكثر من لاعب ليسدد بجوار القائم في الدقيقة 85? ثم دخل ديفوك أوريجي مكان تياجو، دون أن يحدث جديد على المجريات، بعدما تدخل بيكفورد لإنقاذ تسديدة فينالدوم في الوقت بدل الضائع.

مشاركة