ذهبية أولى للبارأولمبياد في جاكارتا

303

 

ذهبية أولى للبارأولمبياد في جاكارتا

جاكارتا – طلال العامري

موفد إتحاد الإعلام الرياضي العراقي

احرز بطلنا عباس حاتم الدراجي الذهبية الأولى للعراق بسباق 400 للفئة ت38   والذهبية لعباس الدراجي جاءت بعد الوسامين الفضيين له ونال عمار هادي وساما فضيا جديدا بالمبارزة السيف العربي ليضيفه الوسام البرونزي له بسلاح الشيش في دورة الالعاب الاسيوية للباراولمبياد الجارية في اندونيسيا.

إتحاد عراقي سعودي

عقد الجانبين العراقي برئاسة الدكتور عقيل حميد والسعودي ممثلاً بالأمين العام وتمخّض عن إتفاقٍ عراقيٍ سعودي آني ومستقبلي لترتيب الأوراق وأخذ ما يستحقه الطرفان من حيث تحشيد الأصوات والأمور الأخرى وهو ما بدأت ملامحه تظهر سريعاً عقب إبداء الرغبة من قبل ممثلي دولٍ عديدة مؤيّدة للرغبة العراقية السعودية ويرتكز الجانب السعودي على مكانة العراق في البارالمبياد الآسيوي والأولمبي والآسيوي وصولاً للعربي.. والفترة القادمة حبلى بأشياءٍ كثيرة تخدم الجانبين المتحدين علناً وينتظر منهما توقيع إتفاقات لتبادل الزيارات وخوض المنافسات فيما بينهما أو عبر تجمعات دولية يتفق على إقامتها،

رسول والخطأ القاتل

لم يتوقّع أشد المتشائمين أن تكون الوسام الفضي لرسول كاظم محسن وهذا ما حصل بعد أن تفوق عليه الإيراني رستم روح الله.. حيث فشل رسول محسن كاظم في تحقيق الوعد الذي قطعه مثلما جرى مع رفعة الـ(225) كغم التي طلبها الإيراني في الرفعة الثالثة ونجح بتأديتها على العكس من رسول الذي تضاربت الأنباء حول إصابته قبل السباق، لكن رئيس البارالمبية العراقية (رئيس إتحاد رفع الأثقال) الدكتور عقيل حميد نفى ذلك وقال.. كنت أخاف من أن يقع رسول بالخطأ عبر تحريك إحدى يديه أثناء أداء الرفعة وهو ما حصل ليضسع علينا اللون الأصفر وسط حالة من الذهول إنتابت كل من حضر من الوفد العراقي أو الفرق الأخرى والجماهير التي ملأت الصالة وهي تتابع أحد أقوى الأوزان (72) كغم. قوة الإيراني (رستم) كانت واضحة تجلّى ذلك عندما طلب زيادة الحديد إلى (225) وبالفعل تم له ذلك وينجح بالرفعة التي فشل بها رسول الذي خدع وهذه المرة حين تم تقديمه لأداء الرفعة (225) كغم وهو من كان يؤدي رفعاته خلف الإيراني وليس قبله.. هذا حصل حين بدأ الإيراني رفعاته بحمل (209) كغم فيما طلب رسول (215) كغم.. بعد نجاح الإثنين بالرفعة الأولى.. طلب رسول المضي نحو (220) كغم وأيضاً أدياها بسهولةٍ، لتأتي الرفعة الثالثة والتي طلب فيها الإيراني رفع (225) كغم وفعل ذات الشيء بطلنا وحاول بكل جهده أداء الرفعة لكنه لم يفلح. خطة الإيرانيين كانت واضحة وكان على من يريد التعامل معها إمتلاكه للخبرة والملاكات الإدارية والفنية.. وسط بكاء رسول والآهات التي يخرجها بين فترة وأخرى طلب الرباع الإيراني زيادة وزن الحديد إلى (229) كغم لضرب الرقم العالمي وهذا ما حصل لرستم الذي تسيّد الطاولة !!.. ليصبح الترتيب الختامي للرباعين الثلاثة الفائزين بالمراتب الأول .. هو روح الله الذي قام بتحطيم الرقم العالمي برفعه (229)  كغم وجاء رسول محسن ثانياً (220) كغم.. وحل ثالثا التركمانستاني الكساندر ريمنيف.. وجمع (182) كغم

أوسمة العاب القوى

حصد البطل عباس الدراجي قضيته الثانية بركضة 100 متر t 32 في السباق الذي جرى على ميدان ملعب أتلانتس في العاصمة جاكارتا، وعبر البطل الدراجي عن سعادته الغامرة وهو يحقق الإنجاز تلو الآخر ويرفع علم العراق عالياً. اما فراس نعيم امين سر إتحاد العاب القوى فقال: هذا الإنجاز المسجل لبطلنا عباس وما تحقق غيره كان نتاج جهد وإستعدادات مكثّفة. وحصل السباح العراقي قاسم محمد على الميدالية البرونزية في منافسات سباق سباحة (100) حرة .

مشاركة