ذكرى بيان 29 حزيران 1966 المعروف ببيان البزاز

280

ذكرى بيان 29 حزيران 1966 المعروف ببيان البزاز

حامد محمد علي

مرت يوم الاثنين الماضي الذكرى الرابعة والخمسين لصدور بيان التاسع والعشرين من حزيران ، المعروف ب (بيان البزاز) في ادبيات الحركة الكردية.

صدر البيان المذكور بعد سلسلة من المفاوضات بين قيادة الحركة الكوردية والدولة العراقية برئاسة (عبدالرحمن عارف) عام 1966..

وقد زار الرئيس عارف في تلك الفترة  ملا مصطفى البرزاني قائد الحركة الكوردية آنذاك وتم التوصل الى بعض التفاهمات ،اسفر عن اصدار بيان 29 حزيران 1966 الذي اصدره (الدكتور عبدالرحمن البزاز ) رئيس الوزراء في عهدي الشقيقين عبد السلام عارف وعبدالرحمن عارف، وعرف ذلك البيان بـ ( بيان البزاز).

وقد اسفر عن وقف اطلاق النار ، على امل البدء بخطوات اخرى على طريق السلام في كردستان العراق..

الا ان المحاولة الانقلابية الفاشلة لعارف عبدالرزاق في  30حزيران من نفس العام ،اي بعد يوم من صدور بيان البزاز وكذلك الضغوطات التي تلتها على المرحوم عبد الرحمن البزاز كرئيس للوزراء، يبحث عن السلام والوئام في البلد، اضطر الاخير الى الاستقالة ولم يحقق البيان ماكان يهدف ويرنو اليه البزاز وقيادة الحركة الكوردية.

اليوم في الوقت الذي نستذكر ذلك البيان التاريخي المهم على طريق حل القضية الكوردية حلا سلميا، ونحن نشهد جهود التفاوض بين اربيل وبغداد من اجل الوصول الى اتفاق بشأن القضايا العالقة بينهما ، نستــــــلهم الروح الوطنية والعقلية الكبيرة والفذة لذلك الرجل الحقوقي العظيم من رجالات البلد، المرحوم عبدالرحمن البزاز ، و نأمل ان تحقق المفاوضات نجاحا باهرا  وتتوصل الى انهاء الخلافات القائمة بين بغداد واربيل وفق بنود الدستور العراقي.

مشاركة