ذاكـرة الصورة والعشق – نص شعري – عبدالله عباس

ذاكـرة الصورة والعشق  – نص شعري – عبدالله عباس

 ( 1 ) بـــــــــدأ المنتهى !

غيابك .. محال ..!

وأنا ….

وفي كل اللحظات

أعيد رغبة إلاشتياق ..!

لأحرف  إ سمك

كلما يجرني الهوى

لــــــــــــــــــــذكر …

ولكل مافي النفس من الرغبة

وتعود لألحان العشق

صوت وصدى

بعد أن أبدعََ الصمت …

علو العشق والهوى ..!

وتحول كل حرفِ

ينعكس في شكله الحب

إلى شمعة في درب

مشتعلً حتى المنتهى …!!

أنا لا أملككِ .. سيدتي

بل … أنت… وجودي

إلى اليوم الذي ينتهي

 فيه  الوجود ….

     ***

( 2 ) سيـــــدتــــي

أنتِ مدينة لي

بدمعة ….

      يوم افترقنا …!

وأنا  مدين لكِ

بنهر من الدموع

       ولنفس الحدث ..

آه ….

من أنانيتنا ….

وطوبى

لصبركم الجميل ….

                 ( بغداد / 4 – 6 – 2004 )

 (3 ) شيءٌ كالأشياء ….!

    انصبوا أنتم خيمتكم

        في مكان ترغبون

      وكيف ما تريدون

       إنما نحن أمامنا طريق

      طويل متجه نحو القمة

     قاصداً منزلة العشق

      حتى الفناء

     استمروا انتم في الدوران

      داخل الحلقة التى اخترمتوها                  ابحثوا عن كل ماتريدونه     واسمعوا كل مايمتعكم …!!

     ولكن نحن

     مرتبط وجودنا  بمنزلة العشق

   متجه ضوؤها نحو السماء …

   متمتعين بسماعنا

  لنشيد إلاهي

  منزلاً من السماء

    ماءً  ً يغسل  قلبنا قبل وجهنا

    في شكل قطرات المطر

أو  كطرحات بيضاء

 كثلج  يغطي أجسادنا ….!!

مشاركة