ديلي تليغراف:  قوات الأمن العراقية تواجه المحتجين بالرصاص والقوة المميتة

442

 

 

 

 

ديلي تليغراف:  قوات الأمن العراقية تواجه المحتجين بالرصاص والقوة المميتة

 نقابة المعلمين تدعو إلى تظاهرة موحّدة غداً الأربعاء

بغداد – عبد اللطيف الموسوي

لندن- الزمان

دعت نقابة المعلمين العراقيين امس الاثنين، الملاكات التربوية والتعليمية الى الاستمرار بالتظاهر السلمي وتنظيم تظاهرة موحدة تنطلق من فروعها في بغداد والمحافظات يوم غد  الاربعاء عند الساعة الثالثة ظهرا.وعزت النقابة دعوتها هذه الى عدم استجابة الحكومة لمطالب المحتجين وعدم قناعتها بمواقف وزارة التربية ازاء التظاهرات.

ونشرت صحيفة ديلي تليغراف البريطانية  تقريرا لمراسلتها في العاصمة الأردنية عمان تناولت فيه التظاهرات في العراق التي أسفرت عن استشهاد العشرات خلال الأسابيع الأخيرة.وتقول الصحفية إن (الشرطة واجهت المتظاهرين بالرصاص والقوة المميتة خاصة في العاصمة بغداد والناصرية، رابع أكبر المدن العراقية).وتضيف أن (الشرطة أطلقت الرصاص على المتظاهرين الذين كانوا يقطعون الطريق المتجهة إلى ميناء أم قصر  وهو المنفذ البحري الوحيد على الخليج، الذي تصل عبره أغلب الواردات الطبية والغذائية ويعد منفذا لصادرات البلاد من النفط). وتقول مراسلة الجريدة سارة ويليامز إن (التظاهرات التي بدأت في الشهر الماضي توسعت واكتسبت زخما كبيرا، وإن قطاعا كبيرا من العراقيين من مختلف التوجهات ورجال الدين يشاركون في التظاهرات المناهضة للفساد).وتشير إلى أن (المتظاهرين توحدوا في مطالبهم بعدما خذلتهم الحكومة، فرغم الثروة النفطية التي تمتلكها البلاد، يعيش مواطن عراقي من بين كل خمسة تحت خط الفقر، بينما يبلغ معدل البطالة بين الشباب 25  في المئة). وتضيف ويليامز أنه (بالرغم من الوعود المتكررة التي أطلقتها الحكومة، واعترافها بحق المتظاهرين في التعبير عن رأيهم وإعلانها إصلاحات تتضمن تعيين المزيد من المدنيين في القطاع العام وإصلاح النظام الانتخابي وتغييرات واسعة في الوزارات والقطاع الحكومي، فإن التظاهرات لا تزال متواصلة). وفي شأن متصل أصدرت مفوضية حقوق الانسان في العراق امس الاثنين، بياناً وثقت فيه أحداث التظاهرات في بغداد وعدد من المحافظات للمدة من الحادي والعشرين حتى الرابع والعشرين من الشهر الجاري.وقالت المفوضية في بيان إنه (استمراراً في مهام المفوضية الرصدية في متابعة ساحات التظاهر في بغداد والمحافظات أشرت فرق المفوضية ما يلي: استمرار المفوضية بتأشير استخدام العنف المفرط من القوات الأمنية مما أدى إلى استشهاد متظاهر في بغداد وإصابة 68 واستشهاد سبعة  متظاهرين في محافظة ذي قار قرب جسري الزيتون والنصر، وإصابة 131 واستشهاد ثلاثة متظاهرين في محافظة البصرة/ام قصر، وإصابة تسعين  متظاهراً بسبب التصادمات التي حدثت بين القوات الأمنية والمتظاهرين)، مضيفة انها( أشرت اعتقال 93 متظاهراً في محافظة بغداد أطلق سراح 14 منهم، واعتقال 38 متظاهراً في محافظة البصرة، و 22 متظاهراً في محافــــظة ذي قار و 34 متظاهراً في محافظة كربلاء) وتابعت انها(وثقت قيام عدد من المتظاهرين بضرب القوات الأمنية بقناني المولوتوف وبحرق عدد من المباني والمحال التجارية في ساحة الخلاني وشارع الرشيد في بغداد وحرق مبنى مديرية العشائر في ذي قار وغلق الطرق أمام حقول النفط في محافظات ميسان وواسط والبصرة وغلق ميناء أم قصر وبعض الجسور الحيوية في عدد من المحافظات واستمرار غلق عدد من الدوائر والمدارس والجامعات فيها بسبب الإضراب).  وافاد مصدر امني في محافظة ذي قار بأن قائد شرطة المحافظة محمد القريشي  أصدر أمراً بسحب قوات الشغب من الشوارع واستبدالها باخرى.وأوضح أن (القريشي وجه بتكليف قوات النجدة والشرطة المحلية متابعة الأوضاع الميدانية). وكشف مصدر امني عن اخلاء المحال التجارية قرب جسر الاحرار وسط بغداد تحسبا من عمليات الحرق.واوضح  المصدر إن (ضربا متقطعا للقنابل الدخانية مع رمي بالاحجار تشهدها منطقة حافظ القاضي، ومقتربات جسر الاحرار).وأكد أن (اصحاب المحال التجارية في تلك المنطقة بدأوا بتفريغ مخازنهم من البضائع الموجودة تحسبا من احتراق البنايات والمحال).

مشاركة