ديربي في النجف والحدود تلتقي الطلاب والديوانية تواجه الصناعات

2555

لقاء النفط والشرطة أبرز مواجهات اليوم بالدوري الممتاز

ديربي في النجف والحدود تلتقي الطلاب والديوانية تواجه الصناعات

ناصرية – باسم ألركابي

تجري اليوم الخميس اربع مباريات ضمن الجولة  22 من مسابقة الدوري الممتاز  بكرة القدم عندما يحل الشرطة ضيفا على النفط في لقاء يتوقع ان يتسم بالاثارة  لاهمية النتيجة على الطرفين  حيث رغبة الشرطة وحرصه  الكبير في مواصلة  النتائج  لتعزيز الموقع والحفاظ على نظافة سجله الى ابعد نقطة  لابل وسط طموحات انهاء الموسم بشكل مميز فيما تظهر رغبة النفط في  ان يكون الطرف الأول بتشويه سجل  المتصدر والحاق الخسارة الأولى بعد التطور الذي حصل  مع بداية المرحلة ومن خلال الدور الذي يقوم به المدرب باسم قاسم والتعويل على  قدرات مجموعة لاعبين  التي عادت لتقدم ما تقدر عليه  من اداء وكلها امل  العودة بالفريق الى موقع أفضل  والامل في ان يتعثر ميسان امام الجوية  للتقدم خامسا  وهو ما سيلعب  من اجله  امام تطلعات تحقيق الفوز  بعد تحسن الاداء والنتائج لكن المهمة تظهر صعبة امام الاثنين رغم  الترشيحات تصب لمصلحة الشرطة الذي يصر على   مواصلة رحلته بثقة كبيرة  من اجل اللقب في وقت يريد النفط  الثار للخسارة بعد استعادة عافيته ولان اللقاء ياتي بالوقت المناسب.

الديوانية والصناعات

ويتطلع الديوانية تحفيز عناصره لتحقيق الفوز الثاني تواليا  على الصناعات ولانه يعول  على مباريات الارض لتفادي  التاخر في الموقع الحالي لان غير ذلك سيزيد المهمة تعقيدا   طالما انه  غير قادر على  عكس نفسه في مباريات الذهاب التي قد تقربه من دفع فاتورة الموسم  بعد خسارة الجنوب الدور الماضي وحتى مباريات  الاياب لا تظهر مضمونة مع الفريق الذي يعاني من ازمة النتائج والمشاكل الملازمة منذ البداية  التي دفعته للموقع السابع عشر المقلق كثيرا للانصار الذين ياملون ان يقدم اللاعبين  ما عندهم في وقت يدخل الصناعات اللقاء بنشوة الفوز على فريق الحسين  وهو الاخر يسعى الى تقديم العمل الذي يجنبه مواجهة شبح الهبوط  ما يدفع مظفر جبار لاعتماد طريقة  اللعب التي من شانها ان تخدم الفريق في معالجة الامور.

الحدود والطلاب

ويستقبل الحدود المتراجع لثاني عشر السلم الطلاب  بعد فوزهم الكبير على اربيل برباعية نظيفة وفي الوضع المطلوب الذي يقوده ثائر تحمد الذي يامل بإيجاد ضالته مع الفريق الذي سبق معمل  واهمية التقدم به لموقع يليق بتاريخه وسمعته بعد التراجع في المواسم الاخيرة قبل ان تتباين نتائجه   حاليا  التي سرعت  بترك علوان للمهمة التي لا تظهر سهله امام احمد الذي  يتطلع الى  تعديل وترتيب صفوف الطلاب في سباقات واختبارات السلم حيث الموقع الثامن  المهدد بترك مكانه الثامن  اذا لم يعبر الحدود التي تعاني كثيرا بعدما اخذت  النتائج من الفريق الذي تلقى ضربة النفط بالثلاثية  والعمل على محو اثارها امام قوة الطلاب   التي بمقدورها تحقيق النتيجة المهمة الثانية على حساب اصحاب الارض المتراجعين في الجولات الاخيرة لكنهم لا يريدون البقاء تحت ضربات اقرانهم  امام مهمة تحسين الموقع  رغم  افتقاده لروح اللعب المطلوب.

ديربي النجف

ويتواجه الوسط والنجف في ديربي المدينة مرة اخرى  بعدما انتهى  الاول للوسط بهدفين لواحد في وقتها  كان النجف في بداية متعثرة ومتأخرة قبل ان يعود  ويتقدم واليوم بأتم الجاهزية للمواجهة المنتظرة من جمهوره الذي  يرى في النتيجة الاهم  لاعتبارات معروفة ولان الفريق في الوضع الفني  بعد فوزين مهمين عززا من دعم موقعه في السلم   امام  تراجع الوسط موقعا بعد خسارة الشرطة وتعادل الامانة على عكس بداية الغريم الذي حقق الفوزين المهمين تواليا وتقدم للموقع الحادي عشر زادت  من ثقة اللاعبين في خوض لقاء اليوم بأهمية امام طموحات الفوز لتقديمه هدية لجمهوره  الذي يقدر طبيعة الامور  لكنه لا يقبل  الا بالحصول على كامل النقاط مقابل ذلك فإدارة الوسط تضغط على شنيشل من اجل النتيجة  والعودة لمسار الانتصارات بعدما خسر  خمس نقاط والموقع السادس ولا يريد  الابتعاد عنه  امام مهمة تقليص الفارق  كما يبدو الفريق متاثرا للغاية في خسارة الشرطة والتعادل مع الامانة  ويبحث عن  مداواة جراحه.

مواجهات الجمعة

وتتواصل  المباريات يوم غد الجمعة وذلك باقامة اربع مباريات وفيها يضيف صاحب الموقع الثالث الكرخ  39 الثامن عشر السماوة 19 وكله امل في العودة بقوة لمباريات الارض  اكثر الفرق استفادة منها ويدرك كريم سلمان ان الاستمرار في المركز الحالي يتطلب اللعب بتركيز وروح الفوز الذي بقي يتعامل معه  ومنحه النتائج الايجابية التي تقدم فيها  على حساب ضيوفه على مختلف تسمياتهم ممن وجدوا  صعوبة الامور  ولان صاحب الارض يامل في تعويض خسارة النجف والعودة  لمباريات الاياب  في مرحلة  التحدي التي يعول فيها على عناصره التي قدمت مستويات مهمة قبل ان تخسر لقاء افتتاح المرحلة الحالية ولانه يمثل عنصر قوة في المنافسات التي يسعى لدعمها اولا عبر نتائج الارض وتجاوز نكسة النجف  والتوازن  في الامور التي لا تظهر سهله  وتدارك ملاحقة الزوراء  من جانبه يطمح السماوة الى تحقيق الفوز الاول ذهابا عبر الاهتمام بالاداء  بعد  الفوز الجيد الماضي على فريق  نفط ميسان في ان يمنحه دفعه لمواجهة الكرخ الذي سبق وخسر معه في السماوة  مع الفوارق الكبيرة اليوم  حيث قوة الكرخ المتصاعدة  والمتجددة والتي استمرت تصنع الفارق خصوصا في ميدانه والتطلع لاضافة  الفوز الثاني عشر امام رغبة السماوة في تدارك خسارة اخرى  امام الموقع المتاخر والحاجة للدفاع عن البقاء المهمة التي  اخذت تتسع  وتقلق  الانصار كثيرا.

اربيل والجنوب

ويلتقي اربيل الجنوب في مهمة يتطلع منها الى تعويض  خسارتي النفط في المدينة والطلاب في العاصمة  ما تسبب  التراجع للموقع العاشر  25  المهدد بقوة من النجف والحدود والكهرباء  والعمل  تقديم المستوى  عبر الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور ولان الفوز سيدعم حظوظ الفريق بعد نكستي الدورين  الأخيرين ويكون ناظم شاكر قد اعد العدة لمواجهة لم تكن سهله والعودة الى عزف نغمة الفوز ووضع حد للتراجع المؤثر في مشاركة اربيل التي اختلفت  مع بداية المرحلة الحالية وكشفت عن تراجع قدرات اللاعبين في  تحقيق ما يامل له المدرب بعدما دخلت المنافسات  دورا مهما  ومازال الفريق   قادرا   على تحقيق الفوز بعد خسارتين متتاليتين  ولا يريد  الابتعاد بعد عن سباق تحيسن المواقع الذي حقق فيه الجنوب الأفضلية بعد الفوز الاخير على  الديوانية والتقدم تاسعا  29 يمني النفس  اللعب   بطموحات الفوز لخطف موقع  الطلاب والوسط  اذا ما  تعثرا ولانه في الوضع الفني المقبول ويامل عادل ناصر العمل على دعمها  في استغلال الحالة المتدنية  لاربيل الفرصة التي تحتاج اللعب بتركيز وتسخير جهود عناصر الفريق التي تقدم اليوم مستويات عالية  بدليل  النتائج  الاخيرة التي تدار من خلال  قدرات  المدرب  واللاعبين   ولان الحالة التي عليها الجنوب افضل من اربيل  لكن ملعبه لازال يشكل خطر على الضيوف كما حصل مع الزوراء.

 المتذيل والكهرباء

ويسعى فريق الحسين  14 عند استقباله  الكهرباء  23 ثالث عشر الموقف  تدارك الامور من هذه الاوقات  والخروج من نفق السلم حيث اسوء المراكز واهمية تعديل النتائج  طالما في الوقت متسعا  في محاولة تغير النتائج  ولو على حساب  الفرق القريبة منه  بعدما خسر  احدى عشر مبراة دفعته للوراء  ويعيش  صعوبة البقاء ليس  بسبب خيبة النتائج بل  ملازمة المشاكل الاخرى  التي ازمة الأمور  كثير ويخشى ان يتلقى  خسارة أخرى من الكهرباء الذي يمر في الحالة الفنية   الافضل بعد  ما نجح المدرب  في إعادة ترتيب الخطوط  والعمل بشكل واضح امام حاجة النتائج للتقدم   موقع اهم  وبمقدور الفريق تحقيق ذلك  وهو يعول على عناصره الي تركت البداية المتعثرة  خلفها  وانطلقت بقوة تحت  تاثير النتائج التي تغيرت  بفترة المدرب الحالي   وارتفاع نسب  النجاح   بفضل جهود الكل  للفريق المرشح للفوز في ظل الفوارق التي يتمتع بها الى فريق الحسين الذي يمر من فشل الى اخر  ومهدد بترك المسابقة الممتازة  بعدما افتقد  لعناصر الدفاع عن البقاء  ولان الامور تسير عكس ما يتمناه الفريق الذي لا يريد الاستسلام من الوقت الحالي لان كل شيء متغير بكرة القدم  كما يمني النفس في ان يتعثر البحري امام الميناء على امل للتقدم لمواقعه.

وتشهد مدينة البصرة لقاء الاخوة الاعداء المتاخرين في الترتيب حيث  البحري المهدد بشدة للهبوط في تواجده بالمركز التاسع عشر15 بسبب نتائجه المخيبة من دور لاخر قبل ان يصطدم بالميناء  الاخر  في المركز الخامس عشر الغير بعيد عن مواقع الهبوط ما يحتاج للدفاع بقوة واهمية استغلال مباريات الارض ومنها اليوم التي تمثل التحدي رغم وضع البحري لانه فرط بالكثير من مبارياته تحت انظار جمهوره الذي يامل فيس الخروج بنقاط اللقاء لدعم جهود التحرك نحو  مكان افضل من الذي عنده  وتدارك ملاحقة الصناعات والديوانية ولان الامور غير مستقرة  بسبب ضعف التعامل مع الفرص المتاحة في ميدانه الذي عليه ان يرفع من الرهان امام مهمة البقاء وسط حسرة جمهوره الكبير الذي يعيش حالة القلق الحقيقية على مستقبل الفريق  بعدما تعرض لهزات متوالية  امام الذي يحصل  للميناء الذي يعاني في  الموسمين قبل ان تصطدم المشاركة الحالية بظروف الفريق في بداية يخشى ان يدفع ثمنها  وهو ما يرفضه متابعوا الدوري وليس انصاره حسب لاهمية بقاء الميناء في الدوري   في وقت يسعى البحري لتجاوز ازمة الامور التي لا تحتاج الى تعليق   التي لم ينجح بها سعد حافظ الذي لم يغير من الواقع  الحالي.

مباراتا السبت

ويعود الزوراء الرابع 38 بعد غد السبت  للمنافسات المحلية لمواجهة الامانة  الرابع عشر 23 بعدما  تجرع مرارة هزيمة النصر السعودي وخسارة صدارة مجموعته  بعدما خيب امال جمهوره والكرة العراقية اداءا ونتيجة  ووضع نفسه في الموقف الصعب بدوري ابطال اسيا في نتيجة غير متوقعة ولو على الفريق الاعتراف بانه  تراجع محليا   في الادوار الاخيرة حيث خسارة اربيل والتعادل مع الحدود والشرطة وسيكون السبت  في مواجهة  الامانة الصعبة بعد تراجع  حالة اللاعبين النفسية  والمعنوية لعناصره التي ستلعب تحت ضغط الانصار  المطالبين في تحقيق  النتيجة لتعديل موقعه  وتقليص الفارق مع ثلاثي المقدمة واهمية الخروج بكل الفوائد لدعم المشاركة لتي تاثرت التي تحتاج الى تغير مسار الاداء والنتائج والسيطرة على المباريات التي كلها لم تكن سهله وتحتاج الى جهود اللاعبين على امل تحسين الامور للدفاع عن اللقب قبل ان تزداد المهمة صعوبة بعد بداية حرجة  في المرحلة الحالية قبل ان تاتي خسارة النصر التي زادت الطين بله  بوجه حكيم شاكر المطالب بتعديل  مسار الامور  في البطولات الثلاث  واستعادة توازن الفريق  واللعب بهويته  المعروفة وروحية الفوز على حساب الأمانة الذي يعتمد على طريقة المدرب واداء اللاعبين لان الامانة يمر بوضع مناسب بعد سلسلة مباريات عادت عليه بالفوائد المختلفة  والتقدم بسرعة ورفع من اماله في المنافسات عبر خبرة عصام حمد  الذي يدير المهمة بشكل  مقبول وقادر على تعزيز دوره في  المنافسات التي لا تظهر سهله.

ميسان والجوية

وتنتظر الوصيف الجوية 44 مباراة  صعبة عندما يخرج الى العمارة لمواجهة  الخامس نفط ميسان 34 وسيرفع شعار اللعب من اجل الفوز لدعم موقعه الحالي وتقليص الفارق مع الغريم الشرطة بانتظار ان  يتعثر امام النفط لكن الاول ان يقوم  اوديشيو بالتعامل مع  اللقاء الغير سهل  بسبب صعوبات  ملاعب المحافظات واخرها التعادل مع البحري المشكلة التي لازالت تعوق من جهود اللاعبين الذين يعلمون بتأثير مثل هذه المباريات  التي سبق  وعانى منها لابل   التراجع  بسبب ضياع النقاط  الساعي للعودة بكاملها هذه المرة  في ظل حالة التدني التي يعيشها ميسان  الفرصة للحصول  على   النقاط  لتشديد  الملاحقة  على  الشرطة من خلال  تفعيل خطوط اللعب عبر موجود الاسماء المطالبة في خوض اللقــاء بقوة وحماس وتركيز لتدارك   الأمور الصعبة  ممثلة بأرضـــــــــية الملعب وظروف المباراة  التي تقف الى جانب اهل العمارة للحد من خطورة الجـــــــــوية وتجنب الوقوع بالخسارة  الثــــــــــانية  بعد السقوط في السمـــــــــاوة الدور الماضي  ولان رهان لفريق دوما على مباريات المدينة حيث الاختبار  الحقيقي الذي سيواجه  المدرب واللاعبين.

مشاركة