ديالى: هلاك 90 بالمئة من أشجار رمان شهربان

598

الزراعة تدعو مربي الثروة الحيوانية للإسراع بتسلّم الشعير العلفي

ديالى: هلاك 90 بالمئة من أشجار رمان شهربان

ديالى ــ سلام الشمري

بغداد – الزمان

كشف رئيس اللجنة الزراعية في مجلس ديالى السابق حقي الجبوري، ، فقدان 5 الاف طن من اجود ثمار الرمان في الشرق الاوسط.

وقال الجبوري لـ (الزمان)، ان ( ديالى للموسم السادس على التوالي تفقد اكثر من 5 الاف طن من رمان شهربان الذي يعد الاجود بثماره في منطقة الشرق الاوسط بشكل عام والذي كان ينتج بغزارة من خلال بساتين مترامية الاطراف في شمال قضاء المقدادية والمناطق المحيطة به) .

واضاف الجبوري، ان (بساتين شمال المقدادية والتي تشكل غابة للرمان تصل مساحتها الى اكثر من 4 الاف دونم هي الاكبر في العراق والشرق الاوسط وكان تشكل مصدرا  اقتصاديا ممتازا للمزارعين).

مخاوف امنية

لافتا الى ان (90 بالمئة من اشجار تلك الغابة هلكت بسبب الاضطرابات الامنية والجفاف وعدم قدرة الاهالي على  الوصول اليها بسبب الالغام والمخاوف الامنية )  واشار الجبوري ،  الى ان (رمان شهربان كان يغطي نحو 30 بالمئة من حاجة اسواق العراق وربما اكثر)، لافتا الى ان  (البلاد تستورد حاليا رمان من 10 دول عربية واجنبية بملايين الدولارات في حين ان ديالى تمتلك اكبر غابة في الشرق الاوسط يمكن ان تحقق الاكتفاء لو تم دعم المزارعين في اعادة احياء بساتينهم وبالتالي  توفير فرص عمل كبيرة وخلق انتعاش اقتصادي في مناطق تعاني حاليا بسبب المضاعفة المعيشية بعدما كانت هي الاغنى بالمستوى المعيشي لعقود ).

وأعلنت وزارة الزراعة عن اقرار الخطة الزراعية الشتوية وبمساحة 14553087  دونما وشملت مختلف أساليب الري مع التأكيد على الالتزام بالحصص المائية المقررة وعدم التجاوز على مقررات الخطة الزراعية الموضوعة بالتعاون مع وزارة الموارد المائية.

  وأكدت الوزارة في بيان تلقته (الزمان) أن اللجنة الدائمة المشتركة بين وزارتي الزراعة والموارد المائية اجتمعت في مقر  وزارة الموارد المائية وبكافة اعضائها بغية مناقشة الخطة الزراعية المقترحة من قبل وزارة الزراعة  للموسم الزراعي 2020- 2021 للمساحات المروية انهار و مشاريع و ارواء وحسب المؤشرات المقترحة من قبل  مديريات الزراعة في المحافظات  عدا اقليم كردستان. .

 وأهابت الوزارة (ب وجوب التزام المزارعين والفلاحين بزراعة المساحات المروية المقررة  وبخلاف ذلك  يتحمل المتجاوز المسؤولية القانونية)

ودعا الوكيل الإداري لوزارة مهدي سهر الجبوري جميع مربي الثروة الحيوانية الى الاسراع باستلام الحصص المقررة لهم من محصول الشعير العلفي.

 مبينا أن الوزارة  (أعدت خطة متكاملة لتوزيع مادة الشعير العلفي على كافة مربي الثروة الحيوانية وان التوزيع يشمل جميع مربي حيوانات المزرعة من الاغنام والماعز (بواقع 90 كغم / رأس ) ولمدة 180 يوما اي يستلم المربي مرتين في السنة) والجاموس (بواقع 350 كغم / رأس ولمدة 90 يوم اي 4 مرات سنويا ) والأبقار (250 كغم / رأس ولمدة 90 يوما ولاربع مرات سنويا ) اما الأبل  (500 كغم / رأس ولمدة 360 يوم) وكذلك الدواجن والأسماك بواقع 5 بالمئة من العليقة.  موضحا (شمول أصحاب معامل الاعلاف وحسب الطاقة الانتاجية والاستيعابية لكل معمل ، علما بأن سعر الطن الواحد  للشعير العلفي حدد ب 200 الف دينار وهو سعر مدعوم بنسبة 50? بالمئة).  موجها الدعوة لجميع مربي الثروة الحيوانية الى (الاسراع بمراجعة الشعب الزراعية لاجراء الكشوفات وإعداد ما متوفر من ثروة حيوانية للمربين ومراجعة مواقع شركات الوزارة ( شركة ما بين النهرين العامة للبذور والشركة العراقية لانتاج البذور ) في بغداد والمحافظات من أجل استلام الكميات المخصصة لهم) .

و قامت دائرة الإرشاد والتدريب الزراعي بحملة المسح الميداني للثروة الحيوانية من خلال استمارة الاستبيان المعدة من قبل قسم تطوير القوى العاملة بالتعاون مع قسم إرشاد الإنتاج الحيواني بهدف جمع البيانات والمعلومات التفصيلية من خلال شبكة المراكز والمزارع الإرشادية المنتشرة في عموم المحافظات وبواسطة مجموعة من المهندسين والمرشدين الزراعيين وباستخدام استمارة الاستبيان ضمن مناطق عمل المزارع الإرشادية المنتشرة في المحافظات لضمان توفير قاعدة بيانات تمثل الواقع الزراعي لتربية الثروة الحيوانية .

مسح ميداني

وأوضحت الدائرة أن (الهدف من هذا المسح الميداني هو وضع رؤية إرشادية وفقا لمنظور جديد وبناء وإعداد مجموعة من التدابير والبرامج الإرشادية التدريبية والخطط الإرشادية المستندة على البحث العلمي والدراسات الإرشادية للنهوض بقطاع الثروة الحيوانية و زيادة مساهمة الإنتاج الحيواني في تحسين الدخل المزرعي للعوائل الريفية و أهمية ذلك في دعم الاقتصاد المحلي

مشيرة الى أهمية الإدارة الزراعية الناجحة و تنظيم العمل الزراعي التي تعد من المرتكزات الأساسية لبناء اقتصاد زراعي كفوء و قادر على تحقيق أهداف وزارة الزراعة و تطلعاتها في تطوير الأداء الإنتاج)ي.

و يشكل قطاع الثروة الحيوانية الذي يشمل الأبقار والجاموس والابل والأغنام والماعز والدواجن والأسماك أهمية بالغة وهي موزعة على نسب وإحصائيات مختلفة على الخارطة الجغرافية للبلد.

مبينة أن هذا القطاع يحتاج إلى عملية تجديد وتحديث في الممارسات والخدمات والبرامج الإرشادية بما يتلائم مع الحاجة الفعلية له بناءً على ما يتوفر من معطيات وبيانات وإحصائيات من خلال المتابعات الميدانية والمقابلات الشخصية مع مربي الثروة الحيوانية باستخدام وسائل وطرق جمع البيانات التي تعد بشكل يسهم في إعطاء رؤية واقعية ومعلومات حقيقة .

مشاركة