دول افريقيا مدعوة لتقاسم الموارد والمعلومات لمواجهة الإسلاميين المتطرفين

464

دول افريقيا مدعوة لتقاسم الموارد والمعلومات لمواجهة الإسلاميين المتطرفين
نيروبي أ ف ب يعتبر عدد من الخبراء ان دول افريقيا بحاجة حيوية لتقاسم الموارد والمعلومات من اجل مكافحة الجماعات الاسلامية المتطرفة التي تتنامى قوتها وسط الفقر والفساد من غرب القارة الى شرقها.
وهذا التهديد الذي يأتي صدى لخطر تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مناطق واسعة في العراق وسوريا مصدر الهام محتمل للحركات المتطرفة في افريقيا حتى وان لم يتأكد وجود صلات بينهما سيكون موضوع اول اجتماع ينظمه الاتحاد الافريقي الثلاثاء في افريقيا.
فغالبا ما تؤكد هذه الجماعات، مثل حركة الشباب في الصومال وكينيا وتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي في مالي ومنطقة الساحل وجماعة بوكو حرام في نيجيريا، روابطها مع تنظيم القاعدة وهي منتشرة بقوة منذ سنوات وتسيطر على اراض في سائر ارجاء القارة الافريقية.
وحذر معهد الابحاث حول الامن مؤخرا في مقالة من ان ضخامة هجماتها الاخيرة وتعقيدها … تتطلب ردا جماعيا اشد صلابة على المستوى الاقليمي والقاري .
وقال مدير الاستخبارات الخارجية الكيني كريس مبورو بعد اجتماع في نيروبي ضم في نهاية الاسبوع المنصرم قادة اجهزة استخبارات الدول الافريقية انه من المهم ان تعمل البلدان الافريقية سويا وتجمع مواردها وتتقاسم استخباراتها ومعلوماتها بغية مواجهة التحدي .
وعبر هؤلاء المسؤولون الذين اجتمعوا مع لجنة الاستخبارات والامن الافريقية التابعة للاتحاد الافريقي عن قلقهم من تأثير تنظيم الدولة الاسلامية المحتمل على الجهاديين في القارة.
ولفتوا في بيانهم الختامي الى انه بين التهديدات والتحديات المطروحة على الدول هناك تحالفات معقودة في العالم من قبل الجماعات الارهابية، ومصادر التمويل المعقدة فضلا عن الحدود غير المحكمة بين الدول الافريقية.
الى ذلك يبدو ان بعض الجماعات الاسلامية المتطرفة في القارة تتابع عن كثب العمليات المسلحة الاخيرة لتنظيم الدولة الاسلامية. لكن هناك القليل من الادلة على وجود صلات مباشرة لاسيما وان تنظيم الدولة الاسلامية يزاحم مباشرة القاعدة في دائرة التطرف الاسلامي .
في مجمل الاحوال فقد كان لاعلان جماعة بوكو حرام قبل بضعة ايام وضع مدينة غووزا التي احتلها مقاتلوها في شمال شرق نيجيريا تحت حكم الخلافة الاسلامية على غرار تنظيم الدولة الاسلامية، وقع الصدمة. لكن زعيمها ابوبكر شيكاو اراد خصوصا على ما يبدو لفت الانظار الى شخصه.
وراى ديفيد كوك برفسور الدين في جامعة رايس في هيوستن والاخصائي في شؤون بوكو حرام اعتقد ان شيكاو اراد تقليد تنظيم الدولة الاسلامية .
واعتبر بيتر فام من مركز ابحاث اتلانتيك كاونسل ، ومقره في واشنطن، ان كل هذه الجماعات الاسلامية المتطرفة الافريقية التي لكل منها اجندتها الخاصة، قد يكون لديها تعاطف ايديولوجي تجاه تنظيم الدولة الاسلامية، لكنه يشك مع ذلك بوجود صلات حقيقية معه.
ولكن بعض الافارقة ينضمون الى تنظيم الدولة الاسلامية كافراد. وقال فام لفرانس برس كثيرون يجتازون الساحل ويدخلون الى ليبيا حيث يتلقون تدريبا عسكرية ثم يتوجهون الى سوريا والعراق .
وفي الواقع فان الحلول للقضاء على الخطر الاسلامي ما زالت غير واضحة. وقد وعد الرئيس الاميركي باراك اوباما مطلع اب»اغسطس بمساعدة الجيوش الافريقية التي تحارب الاسلاميين او تقوم بمهمات سلام صعبة، بعد ان اجتمع في واشنطن بالقادة الافارقة.
واعتبر مشاريا مونيني برفسور العلاقات الدولية في الجامعة الدولية الاميركية في كينيا انه للتصدي للخطر على الدول ان تتشارك معلوماتها واستخباراتها .
لكن هذه المعركة تبقى مهددة بظاهرة الفساد المتفشي بقوة وسؤ الادارة والتنظيم، وعدم فعالية القوات الامنية.
وفي هذا السياق لفت ديفيد شين السفير الاميركي السابق في القارة والذي يدرس اليوم في جامعة جورج تاون بواشنطن محذرا في مقالة اخيرة الى ان الرد على التطرف والارهاب في افريقيا يجب ان يتصدى اكثر لجذور المشكلة بدلا من تقديم الدعم العسكري للرجال الاقوياء في افريقيا . فزيادة النفقات العسكرية لوحدها لن تحل شيئا.
وقد تبين في الماضي ان الردود التي تعتمد حصرا على الامن غير ملائمة بحسب معهد الابحاث حول الامن.
وبالنسبة للشبان العاطلين عن العمل في القارة الافريقية التي ما زال يجتاحها الفقر والبؤس الشديد، فان اعتناق ايديولوجية متطرفة والانتماء الى جماعة مسلحة يوفران العمل والمال و امكانية الانشغال بامر اخر غير الدوران في الفراغ .
واضاف يجب معالجة الاسباب الجوهرية التي تقود الى التطرف الجهادي التخلف والتهميش الاقتصادي والاجتماعي والسياسي .
AZP02