دولة القانون لـ‮ (‬الزمان‮): ‬نؤيد إقالة المالكي‮ ‬من منصبه‮ ‬

327

علاوي يكشف عن نيته الإستقالة قبل أربعة أشهر

دولة القانون لـ (الزمان): نؤيد إقالة المالكي من منصبه

بغداد – تمارا عبد الرزاق

ايد ائتلاف دولة القانون اقالة نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي من منصبه فيما كشف اياد علاوي عن نيته الاستقالة من منصبه  قبل أربعة اشهر في وقت اكدت النائبة عن التحالف الكردستاني الا الطالباني عن تقديم رئيس الجمهورية فؤاد معصوم استفسارا الى رئيس الوزراء حيدر العبادي عن سبب اقالة نواب رئيس الجمهورية. وقال عضو ائتلاف دولة القانون حيدر المطلك لـ(الزمان) امس ان (نائبي رئاسة الجمهورية وافقا بالتخلي عن منصبيهما تنفيذا لقرارات رئيس الوزراء حيدر العبادي). واضاف ان (مجلس النواب سيصوت على ورقة الاصلاح السياسية تنفيذا للمطالب التي رفعها  المتظاهرون). واوضح المطلك ان (هناك غالبية من النواب مع ورقة الاصلاح السياسي والهدف القضاء على الفساد ومحاسبة المقصرين). فيما أكد علاوي أن إستقالته جاهزة منذ أربعة أشهر. وقال علاوي في مؤتمر صحفي امس ان (استقالتي جاهزة منذ اربعة اشهر وأنني ليس من اصحاب المناصب ووثيقة الاصلاح التي جاء بها العبادي يجب ان تبدأ في مقر مجلس الوزراء وفي المؤسسات التي يشرف عليها وكلاء من لون وحزب واحد). مطالباً (بتفكيك المنطقة الخضراء والغاء جميع الحمايات بدون استثناء). وتابع علاوي أنه (مع الاصلاحات والإجراءات التي تتخذ وخاصة الانحرافات المالية والإدارية). لافتاً الى انه (سيمنح الحكومة ثلاثة اشهر لتنفيذها وبخلافه سندعو الشعب بالخروج وندعو لانتخابات مبكرة تطيح بمن تطيح وتأتي بمن تأتي لخدمة المجتمع ولحل ازمة الفساد في البلاد). وأشار علاوي الى ان (كتلته ناقشت العملية السياسية في البلاد قبل عشرة ايام وكانت الخيارات بين تشكيل حكومة انقاذ او انتخابات مبكرة). مؤكداً أن (الكتلة اتفقت على اجراء انتخابات مبكرة لإصلاح الاوضاع وكل ما يؤدي لرفعة شان العراق بغض النظر عن الطائفية). وتابع انه (تم تقديم مذكرة الى رئيس الجمهورية فؤاد معصوم تتضمن جملة من الاصلاحات من بينها تشكيل هيئة قضائية دولية للتحقيق في صرف الاموال الداخلة للعراق منذ عام 2003) ، فيما كشفت النائبة الآ الطالباني في تصريح امس ان (معصوماً بعث استفسارا الى العبادي بشأن اقالة نواب رئيس الجمهورية). من جانبه كشف نائب عن كتلة الاحرار عن اعتراض نائبي رئيس الجمهورية على تقديم استقالتهما لمعصوم والغاء منصبيهما تنفيذا للقرارات التي اتخذها العبادي. وقال النائب عواد العوادي في تصريح امس ان (معصوماً اجتمع مع نوابه لمناقشة قرار العبادي القاضي بالغاء مناصب نوابه). واضاف ان (هناك اعتراضا خلال الاجتماع الذي عقد في ساعة متاخرة على تنفيذ القرار).  مشيرا الى أن (المالكي وعلاوي اعترضا داخل الجلسة على تقديم استقالتيهما او الغاء منصبيهما وذلك وفقا لمصدر مقرب ومطلع وموثوق). الى ذلك ايدت كتلة الدعوة النيابية قرارات العبادي التي صوت عليها مجلس الوزراء ,داعيه الى حل الحكومة الحالية وتشكيل حكومة تكنوقراط. وقال رئيس الكتلة خلف عبد الصمد في بيان امس (نؤيد القرارات التي قدمها العبادي في الحزمة الاولية التي صوت عليها مجلس الوزراء).

وأضاف أن (الاجواء مناسبة تماما لتشكيل حكومة تعتمد على الكفاءات الوطنية والابتعاد عن المحاصصة الحزبية والطائفية التي ابتليت بها الحكومات السابقة نتيجة الوضع السابق). وكان المالكي قد حذر من سرقة حركة المظاهرات المطالبة بالخدمات التي تشهدها البلاد مشيراً إلى أن تلك المظاهرات ستخرج عن اطارها المطلبي حين تبدو فيها شعارات ضد الدين والمراجع. وقال المالكي في تصريح خلال احتفالية اقيمت في محافظة المثنى امس إن (المظاهرات حق مشروع لكل مواطن والمطالب مشروعة للمواطنين بأن يطالبوا بالخدمات ومحاربة الفساد والمفسدين الذين يعيثون فسادا في العراق) مؤكداً (نقف معهم ونؤيدهم كما أيدناهم سابقاً). محذرا من أن (تسرق حركة المظاهرات او تحرف عن مسارها المطلبي). وأضاف انه (اذا انزلقت المظاهرات ستذكرنا بانزلاقة مظاهرات الانبار والموصل وماترتب عليها واخشى اذا المظاهرات لم تبق تحت السيطرة وتحت العنوان الذي التزمت به ان نخسر حتى الأمن في هذه المرحلة).

مشاركة