دور مؤثر لكاتانيتش ونجوم واعدة تجتاز الإختبارات الصعبة – الناصرية – باسم ألركابي

797

أداء مميز للعراق أمام إيران ومهمة قطر الأصعب

دور مؤثر لكاتانيتش ونجوم واعدة تجتاز الإختبارات الصعبة – الناصرية – باسم ألركابي

قدم منتخبنا الوطني ومدربه كاتانيتش اداء فنيا مميزا امام منتخب ايران في المنافسة على صدارة المجموعة الرابعة ضمن تصفيات كاس امم اسيا الجارية حاليا بدولة الإمارات العربية التي ذهبت لإيران بفارق الأهداف في اهم اختباراته في البطولة وبعد الخروج من تصفيات كاس العالم للان  قبل ان يكسب الثقة العالية وكان افضل بكثير عن ما قدمه امام الفلبين واليمن رغم صعوبة المباراة وما شهدته من احتكاك بدني اضطر الحكم اشهار البطاقة الصفراء خمس مرات ثلاث منها على لاعبينا  متداركا الأخطاء في أصعب مباراة له للان تحت ادارة المدرب الذي غير الكثير من الاشياء بعد دخول المنافسات الرسمية واكد علو كعبه وكان يستحق الفوز في اخطر فرص المباراة عامة عندما سدد البديل علاء عباس كرة راسية ابعدها الحارس الايراني بصعوبة د77 كادت ان تقضي على امالهم. وعكس منتخبنا التحسن الواضح على مستواه واداء عناصره ولعب أفضل بكثير من جميع مبارياته السابقة وهو المهم ان يتقدم من مباراة لأخرى والاهم ان المدرب ان يستمر بمعالجة الأخطاء ويعزز من خطوط اللعب عبر الاختيارات الصحيحة لمواقع  اللاعبين وخطوط الفريق التي قدمت ما عليها ويكشف عن الحالة المطلوبة والمنتظرة منه امام تصاعد حظوظه في التقدم للدور النصف النهائي. وعكس المنتخب نفسه بقوة خلال الشوط الثاني بعدما تجاوز حذر الشوط الاول وتجرا كثيرا ولعب على الاطراف حيث اليسرى التي تحرك بها بشكل مركز وتحويل الكرات الى منطقة هدف ايران التي شهدت ارتباك دفاعي بعدما تغير اداء لاعبينا والاندفاع نحو الهجوم بإضافة محمد داود وعلاء عباس والثاني بدلا من مهند علي وتبديل الثاني يبدو خوفا من تعرضه للطرد بعدما حصل على الانذار  و مواصلة القيام بالعمل الصحيح لان نتيجة التعادل هي نفس نتيجة الخسارة من حيث المنافسة على صدارة المجموعة  بعد السيطرة النسبة على الامور التي كانت تحتاج الى النقل السريع للكرة الى ملعب ايران الذي تراجع في اخر 20 د وظهر ضعف اللياقة البدنية عند عدد من عناصره  لكن ما يعاب على خط الوسط البطيء بنقل الكرات الى ملعب المنافس والاستفادة من تراجعه لكن عمله لم يكن مؤثرا كما يجب  رغم فشل الطرف الاخر مع مرور وقت الشوط الثاني في خلق هجمة منظمة وبقي محافظا على التعادل الذي وجد به فائدة اللقاء حيث فارق الأهداف الذي منحه الصدارة وقد لا يجد الطريق سالكة عندما يواجه اليوم منتخب عمان عند الساعة الخامسة مساء بعدما ظهر على عكس التوقعات لكن ذلك لا يعني انه بغير القادر على عبور عمان الفريق الذي يجد الفرصة إمامه وتحتاج الى اللعب بخطوط متجانسة وبقوة وتركيز بعدما قدم اداءا جيدا في لقاء التأهل على حساب تركمستان في اداء مقنع وثلاثة أهداف امر جيد لكنه قد يواجه التعب بسبب موعد المباراة والتمتع 48 ساعة راحة على عكس ايران 72 ساعة ويظهر الفريق قادر على العبور للدور النصف النهائي بعد الظهور المتدني لإيران المخالف لكل التوقعات.

تحية للمنتخب

علينا ان نحيي منتخبنا الذي دارت حوله الشكوك في ان يكون هدفا لإقرانه قبل مشوار المنافسات الرسمية وقبل ان يقلب كل التوقعات ويتحرر من الضغط المسلط عليه جماهيريا وإعلاميا كما ظهرت قدرات المدرب الذي يحظى باهتمام لاعبي الفريق انفسهم ووسائل الاعلام وظهرت قدراته فعليا بسرعة في منافسات مهمة عكس فيها الفريق جدية عناصره على تقديم المستوى المطلوب ضمن اعمار مناسبة يعول عليها ان تنهي البطولة الحالية في موقع مهم وقد تنتقل بالمنتخب الى نهائي البطولة بعدما سرقت الأضواء بفضل  عطاءها في افضل بداية لأعداد المنتخب لبطولة كاس العالم المقبلة وعلينا ان نصبر على اللاعبين والمدرب في تحقيق الفائدة من المشاركة والاهتمام باستمرار المنتخب وكما قال المدرب انه يعده الى كاس العالم المقبلة وهو المهم والدعوة الى ضرورة ابقاء المدرب يعمل في اجواء أفضل بعيدا عن النتيجة التي سيخرج بها.

لقاء قطر

وسيعلب منتخبنا بعد غد مباراة مهمة جدا بحثا عن فوز ثمين سيؤمن له الطريق الى الدور النصف النهائي ويحافظ على اماله في المنافسة على لقب البطولة في مهمة لم تكن سهلة ويأمل ان يجد المدرب طريقة اللعب المناسبة وان يخوض اللقاء بالتشكيلة وبكافة عناصره  من اجل ان تعكس قوتها والمنتخب في مواجهة تتطلب الصبر والقوة واللعب بتركيز وفي نفس الوقت اللعب بحذر شديد لان الفريق القطري الاخر يقدم نفسه بشكل واضح ويلعب بهجوم قوي  عندما سجل عشرة اهداف بالفوز على لبنان بهدفين وكوريا الشمالية بخمسة اهداف وقدم ما عليه امام السعودية في ظروف لعب صعبة معروفة للجميع واغلب الترشيحات كانت تصب لمصلحة السعودية لكن قطر قدمت الاداء الجيد من حيث الهجوم قبل ان تبقي من شباكها نظيفة لحد الان بعدما تجاوزت منافسا قويا ما يضعنا امام مباراة غاية في الصعوبة ضد فريق يمتلك قوة هجومية ودفاع ايجابي للان وعناصر مهارية حيث الهداف المعز ويمر بحالة معنوية عالية وتجاوز عقبة السعودية من دون مشاكل ومع كل التطور الذي عليه منتخب قطر لكن في حسابات المباريات والنتائج يظهر اقل خطورة لنا من السعودية ولان منتخبنا يمر في أفضل أيامه بعدما قدم نفسه بشكل مميز امام ايران وسيتمتع براحة تصل لمدة أسبوع يتمكن من خلالها المدرب تصحيح الأخطاء ومعالجة الأمور والوقوف عن قرب على التشكيل المناسب في اهم اختباراته ولان الفوز يشكل نقطة التحول في المنافسات ويقربنا من طموحات اللعب على لقب البطولة لكن الاول على اللاعبين ان يعطوا الكثير وما لديهم عندما سيكون بعد غد الثلاثاء امام لقاء حاسم والكل يشعر ان اللاعبين والمدرب بحالة جيدة يجب ان تستغل من اجل تحقيق الفوز الذي سيقلب كل الأمور ويدعم المهمة بشكل كبير وعلينا ان نلعب بكل ثقلنا في مباراة نكون او لا نكون لكن علينا ان ننتظر ماذا سيحدث لحين حلول موعد اللقاء الأهم المتوقع ان يخوضه فريقنا بالحالة الفنية العالية لأكثر من سبب منه الاداء الجيد الذي قدمه امام ايران واللعب بدون أخطاء خصوصا الدفاع الذي لعب بإيجابية والاندفاع الهجومي الذي يتغير ويأتي ضمن مسار متطلبات اللعب ووضع الطرف المنافس عندما اندفع المنتخب مهاجما عبر وجود عناصر مهمة في خط لوسط حيث همام طارق وامجد عطوان وبشار رسن واللاعب الواعد المتألق صفاء هادي قبل ان يظهر مهند علي في المستوى الطيب ويحظى باهتمام الكل ومتوقع ان يحصل على عقد احتراف ولاعبين اخرين  بعد المستوى الذي عكسه في جميع مباريات المنتخب الذي قدم لاعبين وضعوا اقدامهم على طريق الشهرة ونيل محبة الشارع الرياضي الذي يضع ثقته العالية بهم بعدما اخذ يطمأن اكثر للأمور التي تسير اليوم بالاتجاه الصحيح من خلال الاداء والنتائج ولابدان نشير الى دور المدرب كاتينتش في قيادة الفريق ودوره باختيار اللاعبين وطريقة اللعب ما انعكس على مستوى الاداء وكانه يبعث برسالة لاتحاد الكرة عليكم بالمدرب الأجنبي لقيادة منتخباتكم وقبله فعلها فييرا الذي قاد المنتخب لأول لقب أسيوي 2007 ولا ننسى لمسات زيكو الذي لم يحظى بفرصة عمل ايجابية  على عكس الوضع الذي عليه المدرب الحالي الذي ارتفعت اسهم نجاحاته وبات حديث الشارع وعند احترام الجميع ويعول عليه كثيرا في اخذ المنتخب لأبعد نقطة وعلينا ان نعترف ان المدرب الاجنبي هو القادر على حل مشاكل المنتخبات خصوصا الفئات العمرية.

مشاركة