المجتمع يتحرك لانتشال الموصل من دمارها- نصّار النعيمي

1523
نصار النعيمي

الموصل –  نصّار النعيمي

عندما تعجز الحكومات عن تقديم الدعم للمدن المنكوبة لابد ان تظهر طبقة في المجتمع تعيد اليه الحياة.

الدور الحكومي في اعادة اعمار الموصل:

 

عادت مدينة الموصل من براثن تنظيم داعش منذ اكثر من اربع سنوات، ومازالت قديمتها جاثية على نهر دجلة ترثي ابنائها وتأريخها وحضارتها التي دمرها التنظيم وأكلمت عليها حرب تحرير المدينة من براثن الارهاب.

أكثر من مئة الف متضرر في مدينة الموصل وخاصة المنطقة القديمة تقدموا بطلب التعويض عن دورهم وممتلكاتهم المدمرة بحسب احصائيات اللجنة الفرعية لتعويض المتضررين في 25 من شهر اذار الجاري، وأكثر من ضعفها لم يذكر لعدم قدرة اصحابها على اثبات الملكية او عدم قدرتهم على دفع تكاليف معاملات التعويضات.

أما دور العبادة من المساجد والجوامع الاثرية فما زالت مدمرة ومهجورة، حتى دار المسنين في أيسر المدينة التي ضررها يكاد لا يضاهي دمار الدور بالمنطقة القديمة ما زالت مغلقة وكبار السن من عموم نينوى يقطون دور المسنين في محافظات اخرى ويتمنون ان يعودوا، ليقضوا، أيامهم الاخيرة في مدينتهم ويدفنوا في مسقط رأسهم.

مؤتمرات دولية واقليمية عقدت وأرقام فلكية اطلقت لإعمار الموصل لم يصل منها الا القليل وبالكاد اعيد اعمار الجسر الثالث وجسر الحرية وقبله أعيد اعمار جسرها القديم واعيد ترميم بعض اقسام مستشفياتها، التي تدمرت بشكل كامل واليوم تعمل بمواقع بديلة او بكرفانات وضعت في مواقعها الاصلية وتنتظر الاعمار الذي بحسب محافظ نينوى نجم الجبوري ومدير عام الصحة تكلفتها تفوق الميزانية المخصصة للمحافظة لأكثر من خمسة اعوام.

 

دور أبناء الموصل في اعادة اعمارها وتضميد جراحها:

 

وعلى الجانب المقابل كان للخيرين من ابناء الموصل رأي اخر، حيث بدأوا، منذ اليوم الاول لتحريرها على اعادة اعمارها بإمكانياتهم الذاتية.

مدير جمعية فعل الخيرات وصلة الارحام الخيرية الدكتور سعدالله توفيق سليمان قال” إن اعداد الايتام في مدينة الموصل بحسب احصائيات الجمعيات الخيرية التي تقدم الدعم قدر بثمانية الاف يتيم، لا معيل له، تبنت الجمعيات التكفل بهؤلاء الايتام، كما تبنت جمعية فعل الخيرات اعادة ترميم دار المسنين في ايسر مدينة الموصل بعد ان عجزت الحكومة المحلية والوزارة المعنية خلال السنوات الاربع الماضية، من تخصيص مبلغ لا يكاد يذكر امام مليارات الدولارات التي تصرف سنوياً، وخلال ثلاثة اشهر اعيد ترميم الدار بدرجة ممتازة مع التأثيث وسلم للجهات المختصة من اجل اعادة مسني نينوى الى الدار. كما بدأت الجمعية اعمال ترميم معهد الصم والبكم قرب موقع باشطابيا الاثرية على ضفاف نهر دجلة بأيمن الموصل لكي يعود لاستقبال هذه الشريحة المهمة للتدرب على مهن تعينها على الحياة. مدير الجمعية شكر كل المحسنين من اهالي نينوى من داخل وخارج العراق اللذين يتبرعون من اجل اعادة مدينتهم ودعم الايتام والفقراء، حيث ذكر ايضا انه بهذا المساعدات تم اعادة ترميم خمسمئة دار متضررة لإيتام وفقراء في المنطقة القديمة من الموصل، وكذلك تقوم الجمعية بإعمار عدد من الجوامع والمساجد التاريخية منها جامع النبي شيت وجامع الشيخ عبدال، وجامع الامام الباهر، وقامت الجمعيات الخيرية ومنها هذه الجمعية ببناء عمارات سكنية لإيواء الايتام في جانبي مدينة الموصل، بالإضافة الى ترميم 500  دار متضرر لعوائل الايتام في عموم المنطقة القديمة التي وصل عدد هذه العوائل الى 8000 الاف عائلة في مدينة الموصل.

اما القطاع الصحي فيحصل هو ايضا على دعم من الخيرين والمحسنين من اهالي الموصل وفي الآونة الاخيرة بدأ، ابناء مدينة الموصل بالتدخل لتصليح بعض الاجهزة المهمة في مستشفيات المدينة التي تعاني من نقص شديد بالأجهزة المهمة، وقبل ايام اعيد افتتاح اهم جهاز يعالج بالاوكسجين المضغوط يسمى جهاز هايبر اوكسجين، ويقدر ثمنه ب 400 مليون دينار عراقي، كان قد وصل الى مستشفى ابن سينا في عام 2014  لعلاج مرضى الجلطات القلبية والدماغية، والزهايمر والآم العضلات، وقدم السكري وامراضاً، اخرى، رفع بعد التحرير من تحت الانقاض وبقى بالعراء في احدى المستشفيات معطل عن العمل، تم تصليحه قبل ايام من قبل نخبة خيرة من مدينة الموصل من مهندسين وفنيين وبتبرع عدد من المحسنين بعد ان عجزت وزارة الصحة عن تصليحه لصعوبة التواصل مع الشركة المصنعة وعجز الشركات الطبية المحلية عن تصليحه. واعيد الى العمل منذ ايام في مستشفى ابن سينا بدون تدخل حكومي وبتبرع 15 مليون دينار فقط بحسب المهندس المشرف على المجموعة المهندس اسوان الحديدي.

 

هكذا هي الموصل تنتشل نفسها بنفسها، لا للانتظار بعد الان، ابناؤها البررة يعملون على تصليح ما دمر، ويتعاونون على تربية  ايتامهم من اجل ان تقف المدينة بجانبيها وتعود لتلملم ابنائها من بقاع المعمورة. ويتغاضون عن سماع الموازنات المليارية والتخصيصات الحكومية التي باتت عاجزة عن النهوض بمدينتهم في ظل المرحلة الراهنة.

 

نصار النعيمي

25 –اذار- 2021

 

 

 

 

مشاركة