دور الإعلام اليوم غائب عن الحراك الفني في نينوى – سامر الياس سعيد

المؤرخ المتخصص بالفن موفق الطائي لـ(الزمان ):

 دور الإعلام اليوم غائب عن الحراك الفني في نينوى – سامر الياس سعيد

 اسهم المؤرخ الموصلي المعروف موفق الطائي  ببصمة مهمة على صعيد توثيق الاسماء  الخاصة بنخب الفن  في مدينة الموصل  مفتتحا مشروعا مهما وكبيرا يختص بتوثيق  مجالات الابداع الفني الانساني من خلال  تصديه لابراز فناني المسرح وتوثيق الاعمال الفنية التي جسدوها على خشباته  وكان ذلك قبيل سيطرة تنظيم داعش بسنوات حتى عاد بعد التحرير ليبرز توجهات اخرى اعتنت بابراز فناني المدينة من التشكيليين  اضافة لعمله المرتقب الذي سيسهم بابراز محطة جديدة لتاريخ المصورين الفوتغرافيين في مدينة الموصل  ومثل تلك البصمات المهمة ستعين الباحثين والاكاديميين على تطريز ابحاثهم ودراساتهم  بتلك النخب التي غابت  عن  اضواء الاعلام  حيث  اشار الطائي في سياق حديثه للزمان  ان للاعلام دور كبير ومؤثر  في ابراز الفعاليات الانسـانية والفنية لكنه اليوم  يغيب عن توثــــــيق تلك المحطات  من الفن واليكــــــم نص الحوار :

{ في السنوات السابقة ، حققت قصب الريادة بتوثيق الحركة المسرحية في المدينة ، هل تعتقد ان الاوان قد حان لابراز  جهود توثيقية اخرى  لمفاصل العمل المسرحي  من خلال ما تضطلع به  المؤسسات الاكاديمية ككلية الفنون الجميلة وابراز جزء ثان يتعلق بالاسماء اللاحقة التي نشطت على خشبة المسرح ؟

-لم يتوقف سعيي في توثيق جهود فناني نينوى عبر مختلف اختصاصاتهم الفنية ،وبغية تسليط الضوء  ثانية على تلك الجهود ، بدأت في مشروع كتاب جديد حمل عنوان (ايقونات موصلية) وفيه تناولت سير اغلب المبدعين  وعبر مختلف اختصاصاتهم الفنية والعلمية والاجتماعية وعرض اهم المحطات في حياتهم العملية وإبداعاتهم وما قدموه طيلة سني عمرهم الفني ، وبالتأكيد سيكون الكتاب إضافة نوعية تأخذ مكانتها في عملية التوثيق بعد كتابي (سيرة مسرح).وهناك جهد توثيقي يقوم به الصديق (ماجد الحسيني) وهو شبيه لكتابي (سيرة مسرح) واعتقد سيكون إضـــــافة مهمة  تضاف لجهود من وثق تأريخ المسرح في الموصل .

{ جهودك التوثيقية التفتت للفن التشكيلي ، برايك ماهي  البيئة المناسبة لابراز هذا الكم الكبير من  الفنانين الذين ضمهم كتابك  المختص بهذا الفن ؟

 -المتابع  لحركة الفن التشكيلي في نينوى بعامة والموصل بخاصة، يلاحظ وجود نشاطا فنيا حافلا بالعطاء ويحتل مساحة واسعة في عموم المشهد الثقافي العراقي والعربي..عبر الجهود الفردية والجماعية لفناني نينوى التشكيليين ، عبر معارضهم  التي احتضنتها القاعات  سواء قاعة جمعية التشكليين العراقيين في نينوى وبغداد او في أروقة كلية الفنون الجميلة ومعهد الفنون  الجميلة البنين والبنات ، هذه الأطر اجدها المكان المناسب لأحتضان جهود فنانينا المحترفين والشباب والطلبة أيضا ، وهي بالمحصلة تصب في تنشيط الذاكرة الجمعية للجمهور المتذوق لهذه الفنون..الى جانب المعارض الشخصية والجماعية عبر (السوشيال ميديا ومنصات التواصل الاجتماعية)التي أوصلت ونشرت  تلك الجهود الى مديات أوسع وعبر جهات العالم الأربع. على الصعيد الشخصي اقمت معرضين تشكيليين وشاركت في العديد من المعارض الجماعية التي اقامتها المؤسسات الفنية داخل العراق وخارجه عن طريق (السوشيال ميديا).

الموصل بعد التحرير شهدت نهضة فنية كبيرة ليس في مجال الفنون التشكيلية فحسب بل في اغلب الفنون الجميلة ،وهي حالة صحية حملت رسالة واضحة للعالم اجمع  مفادها :ان الموصل وأهلها يعشقون الحياة ويحبون الجمال ويصنعونه.

اليات عمل

{ ماهي اليات العمل التوثيقي ، وهل تعاون النخب الفنية يسهم بإبراز اسماء غاب عنها الاعلام لتبرزها في سياق  المؤلفات التي قدمتها في هذا الشان ؟

-نحن نعلم ان (التوثيق) علم من  علوم التاريخ الغاية منه حفظ  المعلومات والاحداث وجهود المبدعين ونقلها من الماضي الى الحاضر ثم الى المستقبل. وهذه العملية لكي تحقق مبتغاها يجب ان تتوافر لها الظروف المناسبة لكي تقدم صورة واضحة لتلك الاحداث والجهود..وهي ما تقدمه تلك النخب من وثائق كتابية وتصويرية وسمعية ومرئية اعتقد هذه الآلية المطلوب لغرض توثيق  منجزاتهم الإبداعية،وفي حالة توفرها سنسهم في تسليط الأضواء على جهود الكثير من المبدعين الذين غابوا عن ساحة الاعلام .

من خلال كتابي (أضواء على الحركة التشكيلية في نينوى) واجهت الكثير من المعوقات اهمها عدم التعاون من قبل  البعض في إعطاء المعلومات الكافية وقلة المصادر عن بعض الفنانين بخاصة الذين رحلوا عن دنيانا حيث غابت أسمائهم عن صفحات كتابنا .

ولغرض احتضان اكبر عدد من الفنانين التشكيليين وتسليط الضوء على جهودهم الفنية يتوجب على المؤسسات الفنية والتربوية (نقابة الفنانين وجمعية التشكيليين مديريات التربية والجامعة) السعي الحثيث في تبني هكذا مشروع ،وهو اصدار كتاب يضم بين دفتيه هذه الأسماء والجهود.

{ ما دور الاعلام في ابرز النخب الفنية وما مدى اسهام الفن المتخصص في مجالات النقد بإبراز جهود وبصمات فنية لها دورها في الحركة الفنية في المدينة ؟

-نحن نعلم ما للإعلام من دور كبير ومؤثر في ابراز الكثير من الاحداث والفعاليات الإنسانية والفنية ولكن هذا الدور غاب سنين عديدة عن مجمل الحراك الثقافي والفني في نينوى ،ولكن بعد التحرير وانتشارالفضائيات  والصحف الورقية والالكترونية تم التركيز على العديد من النشاطات الفنية التي شهدتها الموصل الى جانب قيام المنتديات الثقافية التي انتشرت في الآونة الأخيرة واحتضانها للنخب الفنية الفاعلة في الحراك الثقافي والفني في المدنية وتسليط الضوء على جهودهم الإبداعية عبر إقامة الأماسي والندوات الامر الذي خلق نوعا من التواصل بين الفنان وجهوره وبخاصة جيل الشباب.

ولكن ما ينقص هذا الحراك غياب النقد الموضوعي لتلك الجهود التي يبذلها الفنانون في توصيل رسالتهم ، وما نقرأه في الصحف وصفحات التواصل الاجتماعي عبارة عن انطباعات آنية لتلك الجهود .

{ مرت اربعة اعوام على تحرير المدينة  دون وجود عمل فني مهم يسهم بابراز جهود التحرير او المراحل القاسية التي مر بها الموصليون في مخاض تحررهم من براثن داعش ، في ملعب من  ترمي كرة المسؤولية ؟

-اعتقد سؤالكم فيه نوع من التجني على ما قدمه الفنان والاديب والمثقف الموصلي عامة من جهود استثنائية عبر العديد من القنوات المتاحة والتي قدم من خلالها صورة واضحة عن معاناة (الإنسان والمدينة) خلال فترة احتلال داعش لها ..على صعيد المسرح أقيمت العديد من المهرجانات المسرحية والتي وظفت مضامين نصوصها لتلك الحقبة القاسية التي  عاشها الإنسان الموصلي ،هناك مهرجان المونودراما ومهرجان مسرح الشارع الى جانب العروض المسرحية في كلية الفنون ومعهد الفنون، الى جانب المشاركات الخارجية منها مشاركة مميزة لفرقة علامات لمسرح الحديث عبر حضورها في المهرجان المسرحي الدولي الذي اقامته مصر في مدينة الإسكندرية والذي شارك فيه العديد من الدول العربية والغربية ، وقد مثلت الفرقة العراق بمسرحية (الشوط السابع) تأليف وإخراج الفنان بيات مرعي وتمثيل الفنان محمد العمر واسامة محمد عمر محمد ..تحدثت المسرحية عن معاناة الإنسان المثقف تحت سيطرة داعش لمدينته ،وقد حصلت المسرحية على جوائز متقدمة ،حيث حصل الفنان بيات مرعي على جائزة افضل اخراج خلاق،كما حصل الفنان محمد العمر على جائزة افضل ممثل في المهرجان اما على صعيد السينما  كان للفيلم الوثائقي دور واضح في تصوير تلك المعاناة حيث قدم الفنان حسان كلاوي فلما وثائقيا عن معاناة دكتور في جامعة الموصل خلال فترة داعش ومابذله من جهد في سبيل الحفاظ على كتبه العلمية وقد حصل الفلم على الجائزة الثالثة في احد المهرجانات السينمائية العربية  ،كما اخرج الفنان نفسه و من تأليف الفنان بيات مرعي فلما روائيا قصيرا (وتر النار) تناول فيه حجم تلك المعاناة التي عاشتها العوائل الموصلية. وفي مجال الادب هناك العديد من الفعاليات في مجال الشعر والقصة والرواية  عكست مضامينها  معاناة المدينة وأهلها طيلة سنوات الاحتلال .

{ هنالك حراك فني برز مؤخرا من خلال زيارة فناني الوطن للمدينة ، برايك ما مدى اسهامات مثل تلك الانشطة على واقع الفن في المدينة ؟

-بالتأكيد تترك هذه الزيارات تأثيرات مباشرة على عموم الحراك الثقافي والفني في المدنية من خلال تلاقح الأفكار والرؤى وبالتالي فأنها تصب في بوتقة الجهد الفني والإبداعي العراقي، الى جانب تسليط الضوء إعلاميا على جهود الفنان الموصلي من خلال وسائل الاعلام المرافقة لتلك الوفود الفنية  الزائرة للمدينة ، ومثل هذه الزيارات تخلق نوعا من التنشيط والحافز للذاكرة الجمعية لفناني الموصل من اجل تقديم ما هو افضل وابدع.

فرق فنية

{ كانت المدينة في السنوات السابقة تضم عددا من الفرق الفنية الخاصة بالمسرح ، هل مازالت مثل تلك الفرق موجودة  ام اندثرت بغياب  اعضائها وهل هنالك فرق اخرى  برزت بعد تلك السنين ؟

-ان الظروف العصيبة التي مرت على المدينة والدمار الذي حصل في بنيتها التحتية بشكل عام ومنها قاعات المسرح (قاعة الربيع وقاعة ابن الأثير والقاعة الكبرى في جامعة الموصل) خلق نوعا من الانكسار النفسي والمعنوي للكثير من الفنانين ، واقصد الصدمة الأولى التي خلفها الاحتلال للمدينة وماتعرض له المثقف والفنان من قمع الامر الذي دفع الكثير منهم الى  مغادرة المدينة ،الأمر الذي انعكس سلبا على اغلب الفرق المسرحية فيها ..ولكن بعد التحرير عاد الكثير منهم ،وتشكلت العديد من الفرق المسرحية نذكر منها: (فرقة علامات للمسرح الحديث وفرقة ما بعد الظلام والمسرح الشعبي ).

{ شكلت الجماعات الفنية  نمطا مهما من مشاهد الفن التشكيلي لاسيما مع حقبة نهاية التسعينيات ومطلع الالفية ، هل برايك ان عودة تلك الجماعات يسهم  بدعم فعال للحركة التشكيلية في المدينة ؟

-هذه الجماعات الفنية خلقت نوعا من التنافس الفني بين الفنانين وشهدت تلك الحقبة الزمنية نشاطات متميزة لفنانيها، واعتقد اليوم ان  إعادة تلك الجماعات الى التشكيل سوف يخلق مناخات صحية توفر للفنان التشكيلي مساحة مهمة لإحتضان جهده الفني والذي بدوره سيسهم في تنشيط الحراك الفني في المدينة ويعمل  على ابراز الطاقات الشبابية التي بدأت ملامحها الفنية تتشكل بصورة جميلة ،وفرضت نفسها بقوة على المشهد التشكيلي المحلي والعراقي ،حيث ستكون هذه التجمعات الفنية الحاضنة الحقيقية لجهودهم الإبداعية وتقويمها بذات الوقت ،الامر الذي سينعكس إيجابا على الحركة التشكيلية عموما.

{ قدمت عرفانا وجهدا مميزا لفنانين قدموا بصماتهم على  الواقع الثقافي في المدينة ، هل هنالك افكار اخرى تسهم بتخليد بصمات فناني المدينة وتسهم بتعريف الاجيال اللاحقة بما قدموه ؟

-استكمالا لتلك الجهود التي بداتها في توثيق مسيرة المسرح الموصلي وتسليط الأضواء على الحركة التشكيلية في نينوى ،انتهيت مؤخرا من كتاب (تأريخ فن التصوير الفوتوغرافي في نينوى) وفيه تناولت البداية التأريخية لهذا الفن والذي بدأت بوادره من الموصل ثم انتشر في عموم محافظات العراق، حيث تناولت مسيرة مائة عاما لهذا الفن الجميل وتسليط الضوء على سير ابرز فنانيه ،ولدي كتاب اخر وثقت فية تأريخ النشاط المدرسي في الموصل وما قدمه  منتسبيه من جهود أدبية وفنية وتربوية منذ تأسيسه والى يومنا هذا ،وكتاب اخر( ايقونات موصلية) في طور الكتابة عن ابرز الشخصيات الموصلية وعبر مختلف اختصاصاتهم ،الى جانب اعدادي للإذاعة (راديوالغد) برنامجا حمل عنوان (ايقونة موصلية) وفي تناولنا العشرات من الشخصيات المهمة في الموصل ما قدمته ضمن مجال اختصاصها.واعتقد هذه المحاولات المتواضعة ستكون نقطة ضوء للأجيال اللاحقة من خلال الاستفادة من تجاربهم وخبراتهم في مختلف النشاطات الإنسانية والاجتماعية والفكرية والفنية ..

{ ماهو دور ورسالة رابطة كتاب الموصل وتراثها في احياء تراث مدينة الموصل ؟

-رابطة كتاب تأريخ الموصل وتراثها : هيئة مستقلة تضم الُكتًاب الذين لهم دراسات أو مؤلفات تاريخية أو اعمال ادبية وفنية ومعمارية عن مدينة (الموصل) بكل ملامحها التاريخية ، والتراثية ، والفلكلورية، والحضارية ،وتعمل الرابطة على تحفيز الذاكرة الموصلية بإتجاه الحفاظ على كل موروثها الإنساني والتاريخي والحضاري ، وتقبل الرابطة من كل مدن العراق والعرب والعالم كأعضاء ضيوف فيه بشرط ان تكون لهم اسهاماتهم الفاعلة في مجال التأليف عن تأريخ مدينة الموصل وتراثها وثقافتها وفنونها . ونشر الوعي بالاهتمام بكتاب التأريخ في أوساط المثقفين والكتاب والإعلاميين الموصلين بخاصة والعراقيين بعامة . والمساهمة الفعالة في نشر ثقافة الاهتمام بكتابة التأريخ من خلال الندوات الدورية للأعضاء وتسليط الضوء على كتابتهم وتقييمها. ثم العمل على توفير الفرص لطباعة مؤلفات أعضاء الرابطة من خلال الانفتاح على المؤسسات الرسمية ، وكذلك منظمات المجتمع المدني ، و الاستفادة من امكاناتهم المادية .والعمل على إنشاء مكتبة إلكترونية شاملة تحتوي على جمع الكتب المهتمة بتأريخ الموصل، وإرثها الحضاري والإنساني لتكون المكتبة ذاكرة حية لخصوصية وهوية المدينة واهلها وجميع نشاطاتهم الإنسانية والإبداعية عبر جميع الازمنة والمراحل التاريخية المختلفة .والدفاع عن مصالح و حقوق الكتاب الذين يمارسون كتاباتهم التاريخية والتراثية والفنية والمعمارية رقميا وورقيا.

مشاركة