دوري المظاليم تحت مجهر صاحبة الجلالة

271

دوري المظاليم تحت مجهر صاحبة الجلالة
السماوة تتصدر أقرانها في الفرات الأوسط وفرق تظهر للمرة الأولي
الناصرية – اسم الركابي
نتوقف اليوم عند المجموعة الاخيرة مجموعة الفرات الاوسط التي تضم عشرة فرق يجمعها طموح مشترك للوصول الي الدور التاهيلي ومن ثم تحقيق رغبة الوصول والعودة لدوري النخبة التي لم يعد بلوغها بالامر السهل بعد لاسباب معروفة ويكفي ان فريقين فقط من اصل 47 فريقا سيتاهلان الي البطولة الاولي التي تسير بالاتجاه المطلوب من حيث الالية التي تقام فيها ومتوقع ان تشهد تحسنا افضل بدا من الموسم المقبل لان عملية الصعود والهبوط ستنظم أي ان من يريد اللعب في دوري النخبة سيكلفه ذلك الجهد والاموال وقبلها المشاركة بفريق متكامل من حيث العناصر التي تمثله في بطولة الدوري الممتاز وقد يظهر من بينها اكثر من فريق يعمل من دون ضجيج وما شاكل ذلك لكنها تعد العدة من اجل تحقيق ما تصبو اليه ولو ان الكلام عن كل الامور فيما يتعلق بالترحيل للنخبة لازال مبكرا لحين انتهاء التصفيات بصورة كاملة ومتوقع ان الامور تخضع للتغير ما بين الفرق المنافسة التي انهت للتو مباريات المرحلة الاولي أي ان نصف الانجاز يكون قد تحقق ومن يدري ما ذا سيحدث في الحصة الثانية المتوقع ان تنطلق خلال شهر نيسان.
تطلعات السماوة
وهنا يتصدر فريق السماوة فرق مجمعوعة الفرات الاوسط ويسعي الي تحقيق تطلعاته ومن ثم طوي الصفحة الممتازة وفتح صفحة النخبة وهذا متوقف علي العمل المشترك ما بين ادارة النادي التي اعيد انتخابها مرة اخري برئاسة علي عزيز واللاعبين وكذلك جمهور الفريق الذي اعرفه عن قرب بما ذا يفكر ويريد وهو الذي يموت حبا بفريقه الذي لعب في اول بطولة تقام علي مستوي الاندية في موسم 1974 وهبط وعاد وهبط لاكثر من مرة قبل ان يضيع فرصة البقاء في البطولة الموسم الماضي لكنه عاد في هذا الموسم ليخوض بطولة الدوري الممتاز ويمني النفس باجتياز مجموعته التي يتصدرها الان برصيد 21 نقطة جمعها من الفوز في ست مباريات والتعادل في ثلاث اخري والاهم انه لازال محافظا علي نظافة سجله ويبدو انه في وضع مناسب من خلال فارق النقاط الخمس مع الوصيف المتحتية الفريق الذي يدخل للمرة الاولي هذه البطولة لابل حتي الادني منها ويامل ان يقف بقوة الي جانب فرق معمرة معروفة تواجدت في مختلف البطولات وقدمت الكثير للكرة العراقية لكن لاباس ان يدفع المدحتية بنفسه في البطولة ولو بوقت متاخر وربما له وجهت نظر في ان يكون طرف ارهان في مجموعته بعد ان نجح في تحقيق الفوز اربع مرات وتعادل في مثلها وتذوق مجبرا الخسارة الوحيدة وبرصيد 16 نقطة.
ثالث الترتيب
ويقف الهندية الذي هبط الموسم الماضي لهذه البطولة ثالث الترتيب والامر لم يكن سهلا اما م الفريق الذي وفت فرصة البقاء في دوري النخبة بعد ان امنت له ظروف عمل اكثر من فرق اخري لكنه بقي تحت تاثير النتائج السلبية وحتي اللحظة لازال يعاني من المشاركة الحالية التي تلقي فيها ثلاث خسارات بعد ان فاز بخمس مرات والتعادل واحدة وحتما انه يفكر في المرحلة الثانية من اجل البقاء وسط دائرة المنافسة التي لم تكن سهلة بالمرة.
وبرصيد 13 نقطة يقف الكوفة رابع الترتيب وتبدو مهمة الفريق صعبة من خلال ما حصل عليه عبر مباريات المرحلة الاولي ما يدعو الجهاز الفني للفريق للتفكير شكل جدية لتدارك الامور واصلاح اخطاء المباريات التي لعبها والتي حقق الفوز فيها في اربع مواجهات متلقي ثلاث خسارات والتعادل في واحدة وشيء مهم ان تعالج الاشياء خلال فترة التوقف. ومن الفرق التي تبحث عن عنوانا لها في ميدان كرة القدم هو فريق الاتفاق من الديوانية الذي يامل ان يحقق ما افتقد اليه في مشاركاته المحدود رغم اهتمام الادارة بفريقها الذي يقف خامسا ولازال خارج رغبتها بعد ان فاز في اربع مباريات وخسر خمس اخري دون ان يعطي المزيد في مشاركته التي ترافقها الصعوبة منذ البداية وارتباطه لم يكن قويا مع البطولة وكما تريد الادارة وكان يفترض ان ياتي تدخلا من المسئولين في المحاظة وذلك بتحديد المشاركة بفريق واحد في دمج الفريق مع الديوانية من اجل تحقيق اهداف المشاركة في ان تتمكن المحافظة ان تجد فريق منا سبا لها ربما يعطي افضل ان تشتت الجهود ويخرج الكل من المولد من دون حمص ويذكر ان الديوانية ممثل المحافظة الثاني يحتل المكان السابع برصيد تسع نقاط عبر الفوز في مواجهتين والتعادل في ثلاث اخري وتظهر الامور غاية في الصعوبة علي كلا الطرفين.
وجوه واعدة
اما فرق النفط فلم تترك بطولة كروية الا وتواجدت فيها حيث نشاهد نفط الوسط هنا في هذه المجموعة وذلك بفضل امكاناتها المالية العالية ومهم جدا ان تسخرها لهذه المهمة الي ساعدت في استقطاب الكثير من الوجوه الواعدة التي وجدت رغبة الظهور و الحصول علي العقود في فرق النفط ولو انه يقف سادسا بـ 10 نقاط جمعها من الفوز في لقاءين والتعادل في اربع وهزم في ثلاث اخري. وتاثر فريق السدة وبات ممرا لاقرانه عندما خسر في اربع مباريات بعد ان اكتفي في الفوز في مرة واحدة ولاتظهر علي الفريق اوجة المنافسة المطلوبة لكنه دون اسمه ببطولة مناسبة بعد ان اقحم نفسه فيها.
ولم يقدم فريق بابل نفسه كما يجب رغم الاخبار التي تحدثت عن جاهزية الفريق من وقت مبكر قبل المشاركة في البطولة التي كانت مخيبة للفريق الذي لم يقدم شيء ايجابي ويبدو انه لايريد حتي ان يكون قريبا من المنافسة التي تركت اثارها السلبية عل مسار الفريق العاجز الذي لم يقدم ضمانات في ان يكون بين المنافسين بعد اربع هزائم وفوز واحد وارع تعادلات وبرصيد سع نقاط
وبقي الروضتين الذي لم نسمع عنه من قبل نائما في الترتيب العاشر بعد ان حصل علي اربع نقاط من الفوز في مباراتين والتعادل في واحدة واعلي رصيد من الخسارات التي بلغت ست مرات.
/4/2012 Issue 4164 – Date 3- Azzaman International Newspape
جريدة »الزمان« الدولية – العدد 4164 – التاريخ 3/4/2012
AZLAS
AZLAF

مشاركة