دوري الأبطال: مانشستر يونايتد يختبر قدرات غلطة سراي تشلسي يقابل يوفنتوس ومواجهة قوية تنتظر برشلونة أمام سبارتاك

{ نيقوسيا – أ ف ب: يبدأ تشلسي الانكليزي حملة الدفاع عن لقبه بطلا لدوري ابطال اوربا بامتحان صعب في مواجهة يوفنتوس بطل ايطاليا والعائد بقوة الى الساحة الاوربية في الجولة الاولى من دور المجموعات (المجموعة الخامسة).

ويدرك تشلسي صعوبة مهمة الاحتفاظ باللقب لانه لم يسبق لاي فريق ان فاز به مرتين متتاليتين منذ اعتماد النظام الحالي في دوري ابطال اوربا موسم 1992-1993، اما اخر فريق تمكن من تحقيق هذا الانجاز فكان ميلان وثلاثيه الهولندي الشهير ماركو فان باتسن ورود خوليت وفرانك رايكارد عامي 1989 و1990.

وكان مدرب تشلسي الايطالي روبرتو دي ماتيو نجح في قيادة الفريق اللندني الى ان يصبح اول فريق من العاصمة الانكليزية يحرز اللقب القاري خلافا للتوقعات عندما استلم الفريق في شباط 2012 خلفا للبرتغالي اندري فياش بواش.

في تلك المدة كان فريقه متخلفا ذهابا امام نابولي الايطالي في دوري الابطال ولم يكن مرشحا لقلب النتيجة في مصلحته ايابا على ملعبه، لكن الفريق نجح في ذلك قبل ان يزيح من طريقه بنفيكا البرتغالي في ربع النهائي ثم برشلونة في نصف النهائي.

وفي النهائي، كانت الدلائل تشير ايضا الى افضلية بايرن ميونيخ الالماني عليه خصوصا بانه كان يخوض المباراة على ارضه وبين جمهوره على ملعب اليانز ارينا، لكن تشلسي خالف التوقعات مجددا ليحسم المباراة بركلات الترجيح.

ادى التتويج القاري الى اقناع مالك نادي تشلسي الروسي رومان ابراموفيتش في تثبيت دي ماتيو مدربا رسميا للفريق.

وحذر دي ماتيو لاعبيه من ان جميع الانظار مسلطة عليهم وجميع الفرق ستبذل جهودا اضافية للتغلب على فريقه بالقول “كل فريق سيملك حافزا اضافيا عندما يواجهنا وبالتالي سيجعل من مهمتنا صعبة”.

وتابع “الفوز باللقب القاري مرتين متتاليتين لم يتحقق حتى الان لان المنافسة في غاية الشدة”. بيد ان تشلسي خسر ورقة رابحة تتمثل برحيل العاجي ديدييه دروغبا عن الفريق والالتحاق بالدوري الصيني، ويبقى الامل بالمهاجم الاسباني فرناندو توريس ليسد الثغرة التي تركها دروغبا. لكن توريس قدم عرضا مخيبا ضد كوينز بارك رينجرز السبت الماضي في الدوري المحلي وقد استبدله المدرب منتصف الشوط الثاني فترك الملعب غاضبا وتوجه مباشرة الى غرف الملابس بدل الجلوس على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين.

ويقول دي ماتيو “نحن فريق والجميع لديه مسؤوليات، نتطلع الى اكثر من لاعب لتسجيل الاهداف. سنخوض سبع مباريات في 21 يوما ونحتاج الى جهود الجميع”.

في المقابل، يعود يوفنتوس من الباب العريض الى دوري ابطال اوربا بعد غيابه عنها في الموسمين الاخيرين. وكان فريق السيدة العجوز توج بطلا لايطاليا الموسم الماضي من دون ان يتعرض لاي خسارة، وقد استمر في النسج على المنوال ذاته مطلع الموسم الحالي بفوزه في مبارياته الثلاث الاولى.

وقال حارسه المخضرم جانلويجي بوفون “اكاد لا استطيع الانتظار لسماع نشيد دوري ابطال اوربا. دأبت على سماعه وانا امام شاشة التلفاز في السنوات الاخيرة واعتقد بان الامر لم يكن منطقيا. اما الان وقد عدنا يتعين على يوفنتوس ايجاد العقلية والروح القتالية التي خولتنا احراز اللقب المحلي الموسم الماضي”.

حظوظ البافاري

وفي مباراة اخرى ضمن المجموعة ذاتها، يلتقي شاختار دانييتسك الاوكراني مع نوردشيلاند الدنماركي الذي يخوض باكورة مشاركاته في هذه المسابقة.

وفي المجموعة السادسة، يأمل بايرن ميونيخ الالماني في الاعتماد على جناحيه السريعين الهولندي اريين روبن والفرنسي فرانك ريبيري عندما يضيف فالنسيا الاسباني. وسيحاول الفرقي البافاري تحقيق انطلاقة جديدة بعد خيـــــــــــبة الامل التي تعرض لها الموسم الماضي على جميع الجباهت حيث حل وصيفا لدورتموند في الدوري والكأس وخــــسر النهائي القاري.

وغاب ريبيري وربن عن مباراة فريقهما الاخيرة ضد ماينتس السبت الماضي، لكنهما شاركا في تدريبات الاحد الماضي ، في حين يستمر غياب المهاجم العملاق ماريو غوميز والظهير الايسر دافيد الابا.

وفي مباراة ثانية، ضمن المجموعة ذاتها، يلتقي ليل الفرنسي مع باتي بوريسوف البيلاروسي.

وفي المجموعة السابعة، يفتتح برشلونة الاسباني الفائز باللقب مرتين في السنوات الاربع الماضية صفحة اوربية جديدة بقيادة مدربه الجديد تيتو فيلانوفا الذي حل بدلا من جوزيب غوارديولا نهاية الموسم الماضي بعد ان كان مساعدا له عندما يلتقي سبارتاك موسكو الروسي. وحتى الان قاد فيلانوفا سفينة برشلونة باقتدار حيث فاز الفريق ابشرافه في مبارياته الاربع الاولى في الدوري المحلي والاهم من ذلك بانه يتقدم على غريمه التقليدي ريال مدريد بفارق 8 نقاط.

وقال سيرخيو بوسكيتس في هذا الصدد “امر مفاجئ ان نبتعد  بهذا الفارق من النقاط بعد مدة قصيرة، لكن المشوار لا يزال طويلا على الرغم من انـــــنا في وضع جيد”.

واضاف “لم يتغير الامر باشراف فيلانوفا وهو يطالبني بالقيام بالعمل ذاته الذي كنت اقوم به تحت قيادة غوارديولا بحسب اسلوب الفريق المنافس”.

وتعززت القدرات الهجومية للفريق بعودة المهاجم دافيد فيا من اصابة ابعدته سبعة اشهر عن الملاعب وحرمته من المشاركة في كأس اوربا 2012، كما استعاد بدرو رودريغيز مستواه السابق بعد ان عانى من إصابات في الاشهر الـ 12 الاخيرة. وفي مباراة ثانية في المجموعة ذاتها، يلتقي سلتيك الاسكتلندي مع بنفيكا البرتغالي علما بان الكفة تميل الى الاخير نظرا لفارق الامكانيات بين الفريقين. وفي المجموعة الثامنة، وعد السير اليكس فيرغوسون مدرب مانشستر يونايتد الانكليزي بان فريقه لن يرتكب الاخطاء ذاتها التي قام بها الموسم الماضي عندما فشل في تخطي دور المجموعات.

ويستهل الشياطين الحمر مشوارهم في مواجهة غلطة سراي التركي على ملعب اولدترافرود. وقال فيرغوسون “لقد تعلمنا الدرس ولا اعتــقد بان الامر سيتكرر.

دوري ابطال اوربا مسابقة مرموقة، فالاجواء التي ترافقها لم يمكن مقارنتها باي شيء اخر، كما انها تساهم في رفع قيمة وسمعة النادي الى مصاف اندية مثل ريال مدريد وميلان”. وفي مواجهة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، يلتقي سبورتينغ براغا البرتغالي مع كلوج الروماني.

مشاركة