دوري أبطال أوربا: ليفربول يخطف الفوز وسداسية لمانشستر سيتي وتعادل مخيّب لباريس سان جيرمان

دوري أبطال أوربا: ليفربول يخطف الفوز وسداسية لمانشستر سيتي وتعادل مخيّب لباريس سان جيرمان

{ لندن – وكالات: حقق فريق ليفربول الإنجليزي فوزا مهما في بداية مشواره في دوري أبطال أوروبا، في مباراة مثيرة على ملعب آنفيلد. وبدأت مباراة ليفربول وايه سي ميلان الإيطالي مساء الأربعاء بسيطرة كاملة للريدز، وحاصروا مرمى الضيوف، وبعد تسع دقائق فقط أحرز ألكسندر أرنولد الهدف الأول. وأتيحت للنجم المصري محمد صلاح فرصة مضاعفة النتيجة من ضربة جزاء في الدقيقة 13  لكن تصدى لها ببراعة حارس ميلان مايك مايجنان، وكان صلاح قد أحرز 17 ضربة جزاء سابقة لفريقه. وشهدت المباراة تحولا مثيرا وريمونتادا قوية من الفريق الإيطالي في نهاية الشوط الأول، وأحرز هدفين متتاليين عبر أنتي ريبيك في الدقيقة 41  وإبراهيم دياز في الدقيقة 43. وفي الشوط الثاني أعاد المدرب الألماني يورغن كلوب تجميع صفوفه لإخضاع ميلان لضغط شديد مرة أخرى. وأثمر الضغط عن نجاح صلاح بتعويض إهدار ركلة الجزاء وأحرز التعادل في الدقيقة 48. وبعدها تحولت المباراة إلى لعب من طرف واحد وسيطرة كاملة للريدز، حتى تمكن جوردان هندرسون، من إحراز هدفه الأول في دوري أبطال أوروبا بعد سبع سنوات مع ليفربول، والهدف الثالث في المباراة في الدقيقة 69. وانتهت المباراة المثيرة بفوز ليفربول 3-2  ليحصد ثلاث نقاط مهمة في أولى مبارياته بالمجموعة الثانية. وافتتح ناثان آكي، التسجيل للسيتي في الدقيقة 16  برأسيه رائعة بعد كرة ركنية لعبها غريليش.

صنع هدف

وجاء الهدف الثاني بنيران صديقة في الدقيقة  28  عندما سجل نوردي موكيلي، بالخطأ في مرماه. وعوض موكيلي خطأه وصنع الهدف الأول لفريقه وسجله كريستوفر نكونكو، في الدقيقة 42. لكن الجزائري رياض محرز، رد سريعا وأحرز الهدف الثالث للسيتي من ركلة جزاء، لينتهي الشوط الأول بتقدم السيتي 3-1. وأعطى نكونو، لاعب باريس سان جيرمان السابق الأمل لفريق لايبزغ وأحرز هدفه الثاني في الدقيقة 51  لكن سريعا رد غريليش بإحراز الهدف الرابع للسيتي برأسية رائعة، في الدقيقة 56. ومجددا قلص نكونو الفارق بإحراز الهدف الثالث لفريقه وهاتريك له في الدقيقة 73. لكن جواو كانسيلو، أضاف الهدف الخامس بعد دقيقتين فقط، ثم أحرز البديل جابرييل جيسوس، الهدف السادس، في الدقيقة 86. وبهذا يتصدر السيتي المجموعة الأولى، ويستعد للقاء باريس سان جيرمان في 28  أيلول في باريس. حظيت مباراة باريس سان جيرمان خارج ملعبه مع كلوب بروج البلجيكي، باهتمام كبير، إذ شارك الأرجنتيني ليونيل ميسي بقميص غير برشلونة لأول مرة في دوري أبطال أوروبا.

وجود ثلاثي

وانتهت المباراة بتعادل إيجابي بهدف لكل فريق، رغم وجود الثلاثي المرعب ميسي ونيمار وكيليان إمبابي في هجوم الفريق الفرنسي.  وحاول ميسي الظهور بشكل مختلف مع سان جيرمان وسدد كرة في العارضة، ورغم مجهوده إلا أن هدف فريقه الأول كان من نصيب أندير هيريرا، بعد عمل رائع من كيليان مبابي. وسجل هانز فاناكن، هدف التعادل المستحق قبل نهاية الشوط الأول ليهتز ملعب جان بريدل بالتشجيع. ويبدو أن الظهور الأول مع الفريق الفرنسي كان محبطا لميسي، خاصة مع تراجع الأداء في الشوط الثاني. وعانى باريس سان جيرمان في التعامل مع الضغط القوي لصاحب الأرض طوال الوقت، وتألق الحارس كيلور نافاس، وأبعد كرات خطرة منها تسديدة قوية من تشارلز دي كيتلير، كادت تسكن الشباك. تم استبدال مبابي بعد 51  دقيقة، حيث وجد باريس سان جيرمان صعوبة في السيطرة على الملعب، وبدا أن لاعبي بروج يتطلعون للفوز بالمباراة. بدأ ميسي في إيجاد مساحة أكبر واستعراض مهاراته حيث كان الفريق البلجيكي متعبا في نهاية المباراة. لكن النجم الأرجنتيني البالغ من العمر 34  عاما لم يتمكن من فك شفرة دفاع بروج في أول ظهور له مع باريس سان جيرمان، ولم يحقق شيئا سوى الحصول على بطاقة صفراء في الدقيقة 71. وفي مباريات أخرى مثيرة بالبطولة الأوروبية، فاز أياكس أمستردام الهولندي على سبورتينغ لشبونة البرتغالي 5-1. كما خطف ريال مدريـــــــــد الأسباني الفـــــوز من إنتر ميلان بهـدف نظيف.

مشاركة