دورتموند يفتك بالبايرن ويتوج بطلاً في موقعة إيدونا بارك

525

سان جيرمان يثأر من رين ويحرز كاس السوبر الفرنسي

دورتموند يفتك بالبايرن ويتوج بطلاً في موقعة إيدونا بارك

مدن –  وكالات

لقّن بوروسيا دورتموند، غريمه بايرن ميونخ، درسًا في فنون الكرة، بعدما تغلب عليه بهدفين دون رد، اول امس السبت، على ملعب سيجنال إيدونا بارك، ليُتوج بطلًا لكأس السوبر الألماني.

سجل هدفي فوز دورتموند الثنائي باكو ألكاسير وجادون سانشو، في الدقيقتين 48 و69 ليقودا أسود الفيستيفال للفوز باللقب بعد غياب دام 5 سنوات.

الشوط الأول

بدأت المباراة بإيقاع سريع منذ لحظاتها الأولى، ليصل دورتموند لمرمى الحارس مانويل نوير بفرصة هدف محقق بعد مرور 50 ثانية فقط، عن طريق ماركو رويس، الخالي من الراقبة، مسددًا صاروخية بيسراه، أبعدها نوير ببراعة إلى ركنية.

ورغم الهجوم الخاطف في اللحظات الأولى، تراجع دورتموند للخلف في الدقائق التالية، وسط سيطرة من الفريق البافاري على مجريات اللعب، لكن دون خطورة على مرمى الحارس مارفين هيتز.

وكاد أسود الفيستيفال أن يتقدموا بهدف أول بعد مرور 14 دقيقة، بعدما تلقى ألكاسير تمريرة بينية في وسط الملعب، ليخرج نوير من مرماه بغرابة، مما دفع المهاجم الإسباني لتسديد الكرة بسرعة نحو المرمى الخالي، لكن الكرة مرت بجوار القائم.

واستمر الزحف الأصفر نحو مرمى نوير، الذي أنقذ مرماه من هدف آخر محقق بتسديدة أرضية زاحفة، أطلقها جيريرو بيسراه من داخل منطقة الجزاء، لكن حارس البافاري أبعدها بقدمه ببراعة.

وفي الدقيقة 23 وصل البايرن بأول فرصة خطيرة على مرمى دورتموند عن طريق تسديدة كينجسلي كومان، الذي تهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء، ليسددها بقوة، لكن حارس أسود الفيستيفال أبعدها.

وبدا واضحًا اعتماد دورتموند على الكثافة الدفاعية وإغلاق المساحات أمام الفريق البافاري، مع الخروج بمرتدات سريعة، استغلالًا لتقدم لاعبي البايرن للأمام.

وأخطأ هيتز في التعامل مع إحدى الكرات العرضية، لتصل الكرة إلى كومان، الذي حاول توجيهها بالرأس داخل الشباك، لكنها جاءت ضعيفة، ليمسك بها حارس دورتموند.

وهدأت المباراة بشكل كبير في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، قبل أن يطلق الحكم صافرة النهاية، ليذهب الفريقان للاستراحة بتعادل بدون أهداف.

الشوط الثاني

ولم يُمهل دورتموند ضيفه سوى 3 دقائق فقط على بداية الشوط الثاني، ليباغته بهدف أول عن طريق ألكاسير، الذي تلقى تمريرة أرضية بعد مجهود فردي من سانشو، ليقابلها الأول بتسديدة أرضية خادعة فشل نوير في التصدي لها.

ومنع هيتز الضيوف من فرصة معادلة النتيجة، بعدما تصدى لتسديدة قوية من ليون جوريتسكا، ليحولها بيده إلى ركنية، قبل أن يمنع هدفًا محققًا من سكون شباكه، بعدما أبعد تسديدة لتوماس مولر من على خط المرمى.

وتحرك المدرب الكرواتي نيكو كوفاتش لمحاولة البحث عن حلول هجومية أخرى من دكة البدلاء، بالدفع بالمهاجم الشاب ألفونسو ديفيز بدلًا من توماس مولر، في الدقيقة 66 على أمل تعديل النتيجة.

وبعد ثوانٍ معدودة، قام جوشوا كيميتش بمجهود فردي رائع، باختراق منطقة الجزاء، بعدما راوغ كل من واجهه، قبل أن يتجاوز الحارس هيتز، لكن الكرات طالت عليه، لتضيع فرصة معادلة النتيجة.

وانطلق سانشو بالكرة من منتصف الملعب حتى وصل لمنطقة الجزاء، قبل أن يسدد كرة أرضية مرت بين أقدام نوير، ليضاعف النتيجة لأسود الفيستيفال بتسجيل الهدف الثاني.

وانطلق كومان بالكرة من الجانب الأيمن، مرسلًا عرضية متقنة إلى رأس روبرت ليفاندوفسكي، الذي قابلها بضربة رأسية قوية، لكنها ذهبت سهلة بين يدي هيتز.

وتراجع لاعبو دورتموند للخلف في الدقائق المتبقية، بينما عجز البايرن عن الوصول بفرصة خطيرة على مرمى هيتز، ليحافظ أسود الفيستيفال على تقدمهم حتى إطلاق صافرة النهاية بفوز صاحب الأرض (2-0).

السوبر الفرنسي

وحقق باريس سان جيرمان، فوزًا شاقًا على رين بنتيجة (2-1) اول امس السبت، لـــــيتوج بكأس السوبر الفرنسي للمرة التاسعة في تاريخه، والسابعة على التوالي.

تقدم أدرين هونو لفريق رين بهدف مبكر بالدقيقة 13 ورد العملاق الباريسي بهدفين لكيليان مبابي وآنخيل دي ماريا بالدقيقتين 57 و73 ليرد اعتباره من الخسارة أمام منافسه في نهائي كأس فرنسا الموسم الماضي.

باغت فريق رين الجميع بهجمة منظمة وصلت إلى بوريجو في الجهة اليمنى ليلعب كرة عرضية، قابلها هونو بسهولة في شباك أريولا، بعدما هرب من رقابة عبدو ديالو.

تكتل جولين ستيفان مدرب رين أمام مرمى فريقه معتمدًا على طريقة 5-3-2 ولم يــــــــشكل أي تهديد يذكر على المرمى الباريسي، آملا في الحــــــــفاظ على تقدمه المبكر.

أما توماس توخيل مدرب الفريق الباريسي فاعتمد على طريقة 4-3-3 وهاجم بكل قوة مستغلا التفوق البدني والفني للاعبيه.

نوع العملاق الباريسي هجماته باستغلال الظهيرين مونييه وبيرنات، وتمريرات فيراتي وأندير هيريرا لثلاثي الهجوم كافاني ومبابي وسارابيا.

كانت رأسية المدافع الألماني تيلو كيرير أخـــــــطر الفرص الباريسيـــة، التي أبعدتها العارضة، بينما تعامل كافاني ومبابي برعونة مع بعض الفرص، وسدد سارابيا كرة قوية بجوار القائم الأيمن.

لم ييأس بي إس جي وواصل ضغطه الهجومي القوي في الشوط الثاني لإدراك هدف التعادل، ونجح في مسعاه بعد 12 دقيقة فقط، عندما مرر ماركينيوس كرة إلى سارابيا الذي تخطى الجدار الدفاعي لرين، ومرر كرة أكملها مبابي بسهولة في المرمى الخالي.

أضاع الفريق الباريسي عدة فرص سهلة للتقدم بمحاولات لكافاني وسارابيا أمام المرمى، بينما راوغ مبابي كل من يقابله قبل أن يسدد كرة أمسكها كوبيك حارس مرمى رين.

أسرع توخيل لتنشيط الخط الهجومي، حيث أشرك آنخيل دي ماريا مكان أندير هيريرا، وكافأ اللاعب الأرجنتيني مدربه بإحراز الهدف الثاني من ركلة حرة سددها دي ماريا في المقص الأيسر.

أراح المدير الفني لسان جيرمان لاعبيه مع مرور الوقت، حيث أشرك لياندرو باريديس ثم تياجو سيلفا مكان ماركينيوس وتوماس مونييه.

أما مدرب رين لم يستفد من سلاح البدلاء، لكن فريقه كاد أن يدرك التعادل في وقت قاتل، من خطأ ساذج لمدافعي سان جيرمان وحارس المرمى ألفونس أريولا، قبل أن يخرج تياجو سيلفا الكرة إلى ركلة ركنية، أطلق بعدها الحكم صافرته بنهاية اللقاء.

مشاركة