دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو

دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو

ما الذي بقي من الشعائر الدينية الإغريقية؟

لندن – سناء الخوري

بعد طول انتظار، ورغم الصعوبات الصحية وغيرها، افتتحت في طوكيو دورة الألعاب الأولمبية، بحفلة بسيطة ومهيبة، كأنها طقس ديني عتيق.وتحاط الألعاب الأولمبية دوماً بهالة قداسة، وفي افتتاحها واختتامها وتنظيمها والحفاوة المرافقة لتوزيع ميدالياتها، بصمات من الطقوس والشعائر العبادية، حيث المسرحة والموسيقى والاحتفاء بالأبطال وقدراتهم الخارقة.ومن المعروف أن الأولمبياد أحد أضخم الأحداث المعاصرة المرتبطة بالأساطير الإغريقية، ويبدو وكأنه إعادة إحياء لروح عبادات اندثرت منذ آلاف السنين.والاحتفاء بروحية الأساطير الدينية، ليس بسلوك غريب على حياة البشر المعاصرة، سواء في الشرق أو في الغرب، في المجتمعات المتعلقة بالتقاليد الدينية أو تلك التي طوتها على الهامش.وبصمة الأساطير كميراث أدبي وفني، حاضرة في جوانب كثيرة من حياتنا، سواء في اختيار مواقيت الأعياد، أو الاحتفالات الشعبية أو التقاليد، وحتى رموز العلامات التجارية. مثلاً علامة نايكي الرياضية، مستوحاة من اسم إلهة النصر الإغريقية نايكي.لنأخذ الشعلة الأولمبية. عند افتتاح دورة الألعاب الأولمبية في موعدها الحديث كل أربع سنوات، تنقل الشاشات حول العالم مراسيم إيقاد الشعلة في مدينة أوليمبيا، في جنوب اليونان.في ذلك الموقع بالذات، عند آثار معبد هيرا، حيث كانت تقام شعائر إضاءة الشعلة قبل نحو 2700  عام، يوقد اللهب في مراسم تحاكي طقساً كانت تؤديه عذارى فستا، وهن كاهنات متعبدات لإلهة الموقد فستا، كن يكرسن حياتهن لإبقاء شعلة الآلهة حية.حالياً، تتولى 11 شابة تمثيل الشعيرة ذاتها، ويضئن الشعلة كما كانت تضاء في الزمن الغابر، من خلال انعكاس أشعة الشمس على وعاء معدني. وللشعلة في الأساطير اليونانية رمزية مهمة، تتجلى في أسطورة بروميثيوس الذي سرق النار من الآلهة ليعطيها للبشر. العقاب على سرقته تلك كان شديداً، إذ قضى زيوس بربطه إلى صخرة وأمر نسراً أن ينهش كبده إلى ما لا نهاية.يقول المؤرخون أن الألعاب الأولمبية كانت مهرجاناً لتكريم زيوس، كبير آلهة اليونان، وسيد البرق، وحاكم جبل الأوليمب، أعلى قمم اليونان، ومسكن الآلهة الرفيع بحسب الأسطورة.وكانت مدينة أوليمبيا تعتبر مدينة مقدسة، وملاذاً آمناً لعابدي زيوس، بالرغم من أنها بعيدة جغرافياً عن جبل الأوليمب. مصدر كلمة “أوليمب” نفسه غير معروف، ولكن يقال إنها تحيل إلى “سماء” أو “جبل”، وذلك لوصف المكانة العالية للآلهة.وخلال الألعاب كانت تعلن هدنة بين المدن اليونانية المتحاربة، لضمان انتقال الرياضيين بأمان.وكان الفائزون يكللون بأكاليل من أغصان الزيتون، ويستقبلون في مدنهم استقبال الأبطال. وكانت تتخلل المهرجان طقوس دينية، وتقديم أضاح للآلهة، طلباً للنصر.في محاولة للتعمّق أكثر بمعنى الأسطورة المؤسسة للألعاب الأولمبية تحدثت مع صاحبة مدونة “هكذا تكلم بهنسي، تأملات بالعامية المصرية في الأساطير والفن والفلسفة وعلم النفس”.

إسم مستعار

وتكتب الباحثة في علم الأساطير الإغريقية باسم مستعار، وتفضل الاحتفاظ بخصوصية هويتها. ويحظى حسابها LaBanshy على تويتر بأكثر من 53 ألف متابع، وتسرد عبره أقاصيص وحكايات من الأساطير الإغريقية، مع شروح تربطها بحياتنا اليومية، بما فيها من تحديات، وقلق، وأسئلة وجودية، وخيارات، تشبه كثيراً خيارات الأبطال في الملاحم الشعرية الإغريقية.وتقول الأسطورة أن بيلوبس وقع في غرام ابنة الملك أوينوماوس، وكان الملك يخوض سباقاً بالعربات الحربية مع أي شخص يتقدم للزواج من ابنته.وكان أوينوماوس من أمهر سائقي العربات، لذلك كان الفوز من نصيبه كل مرّة، وكان يقطع رأس الخاسر. وتآمر بيلوبس مع خادم الملك ورشاه لاستبدال مسامير عجلات عربة الملك بالشمع. وفي يوم السباق، ذاب الشمع تحت حرارة الشمس، وتفككت العربة، وسقط الملك، ومات.وتزوج بيلوبس ابنة الملك فعلاً، وقرر إقامة الألعاب الأولمبية للاحتفاء بنصره، ولإحياء ذكرى الملك (أو طلب الغفران من الآلهة على فعلته).أما الأسطورتان الأخريان، فتتمحوران حول زيوس.تقول الأولى إن مدينة أولمبيا كانت المكان الذي حارب فيه زيوس أبوه كرونس، وتغلب عليه، ثم أعلن قيام الألعاب احتفالاً بالنصر.وتقول الثانية إن هرقل أعلن قيام الألعاب الأولمبية بعد نجاحه في إتمام مهامه الشهيرة، تكريماً لوالده زيوس.أميل شخصياً للأسطورتين المتعلقتين بزيوس، لأنهما تتضمنان إحالة إلى فكرتين (مهمتين في الألعاب الأولمبية) وهما تجاوز الصعاب وتحقيق الألوهية.وكانت الآلهة تكشف عن صفات بشرية في شخصيتها، مثل الغيرة، والشبق، والطمع، وحب المنافسة.هناك أساطير كثيرة أبطالها بشر حققوا الألوهية، مثل هرقل، وسايكي، وأسكليبيوس، وغيرهم. بالطبع، مروا بصعاب ومحن شديدة للوصول إلى الألوهية، ولكنهم نالوها في النهاية.فحتى لو كان للآلهة أسرار متعلقة بالرياضة أو غيرها، فإنها لم تكن محجوبة، ويمكن الوصول إليها.كان الأبطال والرياضيون الإغريق يرون أنهم قادرون على تحقيق مرتبة الألوهية، من خلال المثابرة وتخطي الصعاب.

ألعاب أولمبية

وذلك ما كان يحصل بشكل رمزي من خلال الألعاب الأولمبية، لأن تماثيل الفائزين كانت توضع بجانب تماثيل الآلهة في معبد مدينة أوليمبيا.وكان الإغريق يشيدون تماثيلاً لثلاثة آلهة في الساحات والصالات الرياضية، وهم: هرقل، وهرميز، وإيروس.ويرمز هرقل للقوة العضلية، وهرميز للخفة والسرعة، وإيروس للجاذبية الجنسية.وتصف الأساطير معظم الأبطال، سواء كانوا من البشر أو الآلهة، بأنهم كانوا أقوياء، وحركتهم خفيفة، وجذابون جنسياً. وهذه الصورة التي يحاول معظم الرياضيين، وخصوصاً الرجال، تحقيقها إلى يومنا.لننظر إلى لاعبي الكرة، وألعاب القوى، وحتى ممثلي أفلام الحركة. كلهم يبحثون عن الجمع بين هذه الصفات الثلاثة، كما تستخدمها الشركات التي تروج لمنتجاتها من خلالهم.وفي الألعاب الأولمبية العتيقة، كان معظم المشاركين يتنافسون عراة تماماً، كنوع من إظهار القوة والتأكيد على دور الجسد ومظهره في صورة “البطل”.والاهتمام بكمال الجسد كان هوساً عند البشر والآلهة، إذ تقول إحدى الروايات عن إله النار والحدادة هيفاستيوس إنه طُرد من جبل الأوليمب بسبب إعاقة أو تشوه في رجله.لا يمكن أن نتحدث هنا عن الرياضيات، لأن الألعاب الأولمبية العتيقة كانت مقتصرة على الرجال فقط.صحيح كان هناك بطلات إغريقيات مثل أتلانتا والأمازونيات، ولكن عددهن كان قليلاً جداً. كان الإغريق مهتمين أكثر بتصوير جسد الأنثى الجذابة، مثل أفروديت، أكثر من الأنثى القوية جسدياً، لذلك فإن عناصر الجمال الثلاثة التي تكلمنا عنها أعلاه، كانت تنطبق على الرجال فقط.ولم تكن الآلهة تتنافس في الرياضة فقط، بل في إظهار القوة والقدرة على التملك.

مشاركة