دمى صغيرة جالبة للحظ والنحل في البانيا يستفيد من أزمة كورونا

252

اخون‭ ‬باتوم‭ (‬تايلاند‭)-‬كورتش‭ (‬ألبانيا‭) – (‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬في‭ ‬معبد‭ ‬يقع‭ ‬قرب‭ ‬بانكوك‭ ‬يطلي‭ ‬راهب‭ ‬بوذي‭ ‬قاعدة‭ ‬تمثال‭ ‬صغير‭ ‬بمزيج‭ ‬من‭ ‬الصلصال‭ ‬والرماد‭ ‬الجنائزي‭ ‬مرددا‭ ‬تراتيل‭ ‬لجذب‭ ‬الأرواح‭ ‬الخيرة‭… ‬والحماية‭ ‬من‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬المستجد‭. ‬وتحظى‭ ‬دمى‭ “‬الابن‭ ‬الذهبي‭” ‬باحترام‭ ‬كبير‭ ‬لدى‭ ‬البوذيين‭ ‬التايلانديين‭ ‬الذين‭ ‬يعتبرون‭ ‬أن‭ ‬من‭ ‬يملكها‭ ‬يبعد‭ ‬عنه‭ ‬سوء‭ ‬الطالع،‭ ‬في‭ ‬مزيج‭ ‬من‭ ‬الطقوس‭ ‬الإحيائية‭ ‬والمعتقدات‭ ‬الخرافية‭. ‬وفي‭ ‬الطقوس‭ ‬التقليدية،‭ ‬كانت‭ ‬هذه‭ ‬المجسمات‭ ‬ذات‭ ‬الأعين‭ ‬المفتوحة‭ ‬مؤلفة‭ ‬حصرا‭ ‬من‭ ‬رماد‭ ‬شخص‭ ‬متوف‭ ‬ممزوج‭ ‬بالصلصال‭. ‬أما‭ ‬الآن‭ ‬فوحدها‭ ‬القاعدة‭ ‬مؤلفة‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬المزيج‭. ‬وفي‭ ‬معبد‭ ‬سام‭ ‬نغام‭ ‬في‭ ‬مقاطعة‭ ‬ناخون‭ ‬باثوم‭ ‬إلى‭ ‬الشمال‭ ‬من‭ ‬بانكوك،‭ ‬يكتب‭ ‬الراهب‭ ‬سانيه‭ ‬سوميثو‭ ‬ورفاقه‭ ‬باللغة‭ ‬السنسكريتية‭ ‬على‭ ‬قاعدة‭ ‬كل‭ ‬مجسم‭ ‬ثم‭ ‬يسكبون‭ ‬الزيت‭ ‬المقدس‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬الدمية‭ ‬و‭”‬يباركونها‭” ‬قبل‭ ‬إرسالها‭ ‬إلى‭ ‬عائلة‭ ‬جديدة‭. ‬وبحسب‭ ‬المؤمنين،‭ ‬تحوي‭ ‬التماثيل‭ ‬الصغيرة‭ ‬روح‭ ‬طفل‭ ‬حقيقي‭ ‬ويجب‭ ‬معاملتها‭ ‬باحترام‭. ‬وتراوح‭ ‬كلفة‭ ‬كل‭ ‬دمية‭ ‬منها‭ ‬بين‭ ‬15‭ ‬دولارا‭ ‬و60،‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬الذخائر‭ ‬الأقدم‭ ‬قد‭ ‬تبلغ‭ ‬قيمتها‭ ‬عشرات‭ ‬آلاف‭ ‬الدولارات‭.‬

ويهوى‭ ‬البعض‭ ‬جمع‭ ‬هذه‭ ‬الدمى‭ ‬الصغيرة،‭ ‬من‭ ‬بينهم‭ ‬وانشاي‭ ‬بونغسومبيتش‭ ‬التي‭ ‬كوّنت‭ ‬مجموعة‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬المنزل‭ ‬يفوق‭ ‬عددها‭ ‬10‭ ‬آلاف‭. ‬وترى‭ ‬هذه‭ ‬الشخصية‭ ‬التلفزيونية‭ ‬المتحولة‭ ‬جنسيا‭ ‬أن‭ ‬دمى‭ “‬الابن‭ ‬الذهبي‭” ‬هذه‭ ‬جلبت‭ ‬لها‭ ‬الخير‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬الوباء‭.‬

وتقول‭ “‬كانت‭ ‬الدمى‭ ‬تطلب‭ ‬مني‭ ‬ملازمة‭ ‬المنزل‭. ‬أظن‭ ‬أنها‭ ‬توفر‭ ‬الحماية‭ ‬لي‭ ‬وللعائلة‭”.‬

ووضعت‭ ‬أمام‭ ‬هذه‭ ‬الدمى‭ ‬عبوات‭ ‬من‭ ‬المشروبات‭ ‬الغازية‭ ‬ومصاصات‭ ‬عملاقة‭ ‬وسيارات‭ ‬صغيرة‭ ‬كتقدمات،‭ ‬فيما‭ ‬تتفرغ‭ ‬وانشاي‭ ‬للصلاة‭ ‬بوجه‭ ‬مغطى‭ ‬بغطاء‭ ‬واق‭ ‬للوجه‭. ‬وهي‭ ‬توضح‭ ‬من‭ ‬منزلها‭ ‬الكبير‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬بانكوك‭ ‬المملوء‭ ‬بمجموعة‭ ‬لافتة‭ ‬من‭ ‬الدمى‭ ‬من‭ ‬الأشكال‭ ‬والألوان‭ ‬وتعابير‭ ‬الوجه‭ ‬كافة‭ “‬منذ‭ ‬بدأت‭ ‬أعشق‭ ‬دمى‭ +‬الابن‭ ‬الذهبي‭+‬،‭ ‬حصلت‭ ‬أمور‭ ‬إيجابية‭ ‬في‭ ‬حياتي‭”.‬

وتقول‭ “‬لها‭ ‬الفضل‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬أملكه‭ ‬في‭ ‬حياتي‭ ‬اليوم‭”. ‬فيما‭   ‬النحل‭ ‬الألباني‭ ‬في‭ ‬أفضل‭ ‬حالته‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الأيام‭ ‬مع‭ ‬أزمة‭ ‬كوفيد‭-‬19،‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬مبيدات‭ ‬حشرية‭ ‬ولا‭ ‬ضجة‭ ‬ولا‭ ‬تلوث‭.. ‬ما‭ ‬يبشر‭ ‬بمحصول‭ ‬عسل‭ ‬غير‭ ‬مسبوق‭. ‬ويقول‭ ‬قاسم‭ ‬سكيرمو‭ ‬الذي‭ ‬يربي‭ ‬النحل‭ ‬منذ‭ ‬نصف‭ ‬قرن‭ “‬إنها‭ ‬سنة‭ ‬ذهبية‭ ‬للنحل‭ ‬فهي‭ ‬الوحيدة‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬بدوام‭ ‬كامل‭”. ‬قبل‭ ‬ثلاثة‭ ‬عقود،‭ ‬أسس‭ ‬سكيرمو‭ ‬وسط‭ ‬مناظر‭ ‬طبيعية‭ ‬خلابة‭ ‬في‭ ‬أقاصي‭ ‬ألبانيا‭ ‬مزرعة‭ ‬لتربية‭ ‬النحل‭ ‬عند‭ ‬أقدام‭ ‬جبل‭ ‬مورافا‭. ‬وباتت‭ ‬الشركة‭ ‬التي‭ ‬تضم‭ ‬حوالى‭ ‬300‭ ‬قفير‭ ‬الوحيدة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭ ‬الصغير‭ ‬الواقع‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬البلقان،‭ ‬المصدرة‭ ‬للعسل‭. ‬ويوضح‭ ‬مربي‭ ‬النحل‭ ‬البالغ‭ ‬68‭ ‬عاما‭ “‬خلال‭ ‬الجائحة‭ ‬لزم‭ ‬الناس‭ ‬منازلهم‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬النحل‭ ‬لم‭ ‬يبق‭ ‬محجورا‭ ‬بل‭ ‬يعمل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬وقت‭ ‬مضى‭ ‬بسبب‭ ‬غياب‭ ‬الضجيج‭ ‬والتلوث،‭ ‬فلا‭ ‬شيء‭ ‬يزعجه‭”.‬

وقد‭ ‬وتوقفت‭ ‬حركة‭ ‬السير‭ ‬جراء‭ ‬القيود‭ ‬المفروضة‭ ‬لمكافحة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬المستجد‭. ‬وبسبب‭ ‬عدم‭ ‬وضوح‭ ‬الرؤية‭ ‬لم‭ ‬يزرع‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المزارعين‭ ‬حقولهم‭ ‬ولم‭ ‬يرشوا‭ ‬تاليا‭ ‬المبيدات‭ ‬السامة‭ ‬للنحل‭.‬

ويروي‭ ‬مربي‭ ‬النحل‭ “‬لم‭ ‬نسجل‭ ‬خسائر‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬النحل‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭ ‬خلافا‭ ‬للسنوات‭ ‬السابقة‭ ‬حيث‭ ‬كنا‭ ‬نرى‭ ‬نحلا‭ ‬نافقا‭ ‬أمام‭ ‬القفران‭. ‬لم‭ ‬يسبق‭ ‬لي‭ ‬أن‭ ‬رأيت‭ ‬موسما‭ ‬كهذا‭  ‬منذ‭ ‬بدأت‭ ‬تربية‭ ‬الحل‭ ‬قبل‭ ‬خمسين‭ ‬عاما‭”.‬

مغناطيس

لذا‭ ‬تستغل‭ ‬هذه‭ ‬الحشرات‭ ‬الملقحة‭ ‬وهي‭ ‬عنصر‭ ‬أساسي‭ ‬في‭ ‬النظام‭ ‬البيئي‭ ‬برمته،‭ ‬الوضع‭ ‬في‭ ‬فصل‭ ‬الربيع‭ ‬الغارق‭ ‬في‭ ‬ازمة‭ ‬صحية‭. ‬وتطير‭ ‬النحلات‭ ‬حول‭ ‬صفوف‭ ‬القفران‭ ‬المتعددة‭ ‬الألوان‭ ‬في‭ ‬مزرعة‭ “‬موروفا‭” ‬في‭ ‬حركة‭ ‬داءمة‭ ‬بين‭ ‬المشرب‭ ‬والأزهار‭ ‬المحيطة‭ ‬التي‭ ‬تمتص‭ ‬رحيقها‭. ‬وأما‭ ‬مدخل‭ ‬كل‭ ‬قفير‭ ‬تسهر‭ “‬الحارسات‭” ‬على‭ ‬لجم‭ “‬الدخلاء‭” ‬من‭ ‬مستعمرات‭ ‬نحل‭ ‬أخرى‭. ‬وباتت‭ ‬الأقاقيا‭ ‬الصفراء‭ ‬في‭ ‬ذروة‭ ‬موسم‭ ‬الازهرار‭ ‬فيما‭ ‬ينتظر‭ ‬مربو‭ ‬النخل‭ ‬تفتح‭ ‬زهور‭ ‬الأقاقيا‭ ‬البيضاء‭ ‬وهي‭ ‬بمثابة‭ ‬مغنطيس‭ ‬للنحل‭. ‬وبحسب‭ ‬السنوات،‭ ‬ينتج‭ ‬مربي‭ ‬النحل‭ ‬خمسة‭ ‬إلى‭ ‬15‭ ‬طنا‭ ‬من‭ ‬النحل‭ ‬من‭ ‬انواع‭ ‬مختلفة‭. ‬ويشتري‭ ‬أيضا‭ ‬عشرات‭ ‬الأطنان‭ ‬من‭ ‬العسل‭ ‬من‭ ‬مربي‭ ‬نحل‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬أرجاء‭ ‬ألبانيا‭ ‬لمعاجلتها‭. ‬ويرفض‭ ‬قاسم‭ ‬سكيرمو‭ ‬أعطاء‭ ‬أرقام‭ ‬محددة‭ ‬لكنه‭ ‬على‭ ‬ثقة‭ ‬بأن‭ ‬موسم‭ ‬السنة‭ ‬الحالية‭ ‬سيكون‭ ‬وفيرا‭ ‬وذا‭ ‬جودة‭ ‬عالية‭.  ‬ويتوقع‭ ‬مربو‭ ‬النحل‭ ‬أن‭ ‬يبدأوا‭ ‬بجرف‭ ‬العسل‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬أبكر‭ ‬أي‭ ‬قبل‭ ‬نهاية‭ ‬أيار‭/‬مايو‭ ‬وأن‭ ‬يكون‭ ‬لديهم‭ ‬محصولان‭ ‬حتى‭. ‬

‭- “‬حراس‭”-‬

ويقول‭ ‬نجله‭ ‬أوجين‭ ‬سكيرمو‭ ‬وهو‭ ‬مربي‭ ‬نحل‭ ‬أيضا‭ “‬الظروف‭ ‬مثالية‭ ‬للنحل‭ ‬التي‭ ‬تشكل‭ ‬حراسا‭ ‬فعليين‭ ‬للبيئة‭”.‬

ويذكر‭ ‬العاملون‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬القطاع‭ ‬كابوس‭ ‬العامين‭ ‬2016‭ ‬و2017‭ . ‬وتيد‭ ‬الجمعية‭ ‬الوطنية‭ ‬لمربي‭ ‬النحل‭ ‬أن‭ ‬40‭ % ‬من‭ ‬القفران‭ ‬اختفت‭ ‬وتجاوزت‭ ‬الخسائر‭ ‬60‭ ‬مليون‭ ‬يورو‭.‬

ويعزو‭ ‬الخبراء‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬انتشار‭ ‬طفيلية‭ ‬فاروا‭ ‬الذي‭ ‬مهدت‭ ‬له‭ ‬المشاكل‭ ‬المناخية‭ ‬أو‭ ‬نزع‭ ‬أشجار‭ ‬الغابات‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬استخدام‭ ‬مبيدات‭ ‬تحوي‭ ‬النيونيكوتينويد‭ ‬في‭ ‬الزراعة‭.‬

وتهاجم‭ ‬هذه‭ ‬المبيدات‭ ‬الحشرية‭ ‬النظام‭ ‬العصبي‭ ‬لدى‭ ‬الحشرات‭ ‬وهي‭ ‬محظورة‭ ‬منذ‭ ‬العام‭ ‬2018‭ ‬في‭ ‬عدة‭ ‬دول‭ ‬أوروبية‭.‬

ويأتي‭ ‬محصول‭ ‬العام‭ ‬2002‭ ‬الذي‭ ‬يتوقع‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬وفيرا‭ ‬لتلبية‭ ‬الطلب‭ ‬الذي‭ ‬ارتفع‭ ‬أيضا‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬المستهلكين‭ ‬الألبان‭ ‬الذين‭ ‬يستقطبهم‭ ‬منتج‭ ‬له‭ ‬مزايا‭ ‬صحية‭.‬

ويصدر‭ ‬سنويا‭ ‬حوالى‭ ‬أربعين‭ ‬طنا‭ ‬إلى‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وسويسرا‭ ‬وسنغافورة‭ ‬والصين‭.‬

وفي‭ ‬حين‭ ‬تحظى‭ ‬الشركة‭ ‬بمختبر‭ ‬معتمد‭ ‬قدمه‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬هبة‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬مزرعة‭ “‬موروفا‭” ‬لا‭ ‬يحق‭ ‬لها‭ ‬تصدير‭ ‬العسل‭ ‬إلى‭ ‬أوروبا‭ ‬لأن‭ ‬المنتجات‭ ‬الألبانية‭ ‬الحيوانية‭ ‬المنشأ‭ ‬محظورة‭.‬

وتضم‭ ‬ألبانيا‭ ‬360‭ ‬ألف‭ ‬قفير‭ ‬مسجل‭ ‬رسميا‭ ‬تنتج‭ ‬بشكل‭ ‬وسطي‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬عشرة‭ ‬كيلوغرامات‭ ‬من‭ ‬العسل‭.‬

ويقول‭ ‬إرمال‭ ‬بنغا‭ ‬مسؤول‭ ‬المختبر‭ “‬آمل‭ ‬أن‭ ‬يتغير‭ ‬الوضع‭ ‬لتستفيد‭ ‬الأسواق‭ ‬الأوروبية‭ ‬من‭ ‬العسل‭ ‬الألباني‭ ‬الذي‭ ‬يحظى‭ ‬بتنوع‭ ‬حيوي‭ ‬غني‭ ‬ويندرج‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬تقليد‭ ‬انتاج‭ ‬العسل‭ ‬الطبيعي‭ ‬الطويل‭”.‬

مشاركة