دماء الأكراد من أجل الإستقلال لا الفدرالية

379

دماء الأكراد من أجل الإستقلال لا الفدرالية
البارزاني يعارض حصول بغداد على الـ أف 16 بوجود المالكي
بغداد – نشور علي
اربيل – الزمان
اعلن رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني انه يعارض بيع الولايات المتحدة طائرات اف 16 الى بغداد في الوقت الذي لايزال رئيس الوزراء نوري المالكي في السلطة وذلك خشية ان يستخدمها ضد الاكراد. وقال البارزاني في لقاء مع عدد من الصحفيين لاطلاعهم على نتائج زيارته الى واشنطن وانقرة (يجب الا تصل طائرات اف 16 الى يد هذا الشخص)، واضاف (اما العمل على منع وصولها اليه لينفذ ما يجول في ذهنه ضد الكرد، او يجب ان يكون خارج السلطة حال وصولها).
وكانت واشنطن وافقت على بيع 36 مقاتلة 16 في عقد شراء يكلف ملايين عدة من الدولارات.
وكان البارزاني قد اتهم المالكي في مناسبات عدة بـ(الدكتاتورية) والتفرد بالسلطة فيما اتهمت بغداد اربيل بتهريب النفط من حقولها في الاقليم، الى ايران وافغانستان. وقال البارزاني ان (خشيته مبنية على اساس لقاء جمع المالكي بعدد من قياداته الامنية تناول الخلافات بين بغداد والاقليم وطلب خلاله عدد من الضباط الضوء الاخضر لطرد الاكراد خارج اربيل ومصيف صلاح الدين)، واجابهم المالكي (انتظروا لحين وصول طائرات اف 16) بحسب قوله. وكشف البارزاني أنه (سيبدأ بالتشاور مع رئيس الجمهورية جلال الطالباني والأطراف الكردية لبحث مسألة استقلال كردستان لأنها في خطر كبير)، مؤكدا انه (إذا كان لا بد من التضحية بالدماء فالأفضل أن تكون لأجل الاستقلال لا لأجل الفدرالية). وقال البارزاني في تصريحات صحفية انه (يشعر بخطر كبير على مستقبل كردستان)، مؤكدا (عزمه على البدء بالتشاور مع جلال الطالباني والأطراف الكردستانية والعراقية الأخرى بشأن الاستقلال والخروج من الأزمة الحالية)، وأضاف البارزاني (إنني لم أتعمد اختلاق أزمة بل تحدثت عن أزمة موجودة لم يجر التطرق لها منذ ست سنوات)، مشيرا إلى أن (الوقت حان لحسم هذا الموضوع باتجاه محدد بعد أن انتظرنا طويلا)، وأعرب البارزاني عن افتخاره بـ(الوقوف ضد أي قتال داخلي في كردستان)، مستدركاً أنه (إذا ما اضطر الشعب الكردي للتضحية بدمائه فيجب أن تكون لأجل الاستقلال هذه المرة وليس لأجل الفدرالية). الى ذلك عدّ التحالف الوطني أن (سحب الثقة عن حكومة نوري المالكي سيؤدي الى فراغ سياسي، فيما كشف أن كردستان مطالبة بتسديد مليار و300 مليون دولار للحكومة المركزية)، مبينا أن (كميات النفط التي يصدرها الإقليم مخالفة للأرقام الحقيقية).وقال النائب عن التحالف قاسم الأعرجي امس إن (سحب الثقة عن حكومة المالكي يعني دخول البلاد في دوامة الفراغ السياسي على اعتبار عدم تمكن الكتل السياسية من الوصول إلى اتفاق سياسي بشان رئيس حكومة جديد، لأن الجميع يتطلع للحصول على هذا المنصب المهم). وكشف زعيم القائمة العراقية إياد علاوي عن (وجود تحالفات قديمة وجديدة مع الكرد والتيار الصدري وبعض الأطراف الإسلامية لمواجهة تفرد المالكي بالسلطة)، مؤكداً أن (رئيس الحكومة لم يعد له سوى ثلاثة خيارات أما تحقيق الشراكة عبر تنفيذ اتفاقية اربيل أو إجراء انتخابات مبكرة أو التنحي)،
من جانبه قال القيادي في دولة القانون عدنان السراج ان (القضية ليست قضية المالكي وانما البارزاني برفضه يريد اضعاف المركز واضعاف العراق بتصورات خاطئة)، واكد السراج لـ(الزمان) امس ان (الطائرات مشروع يفيد بناء بلد فدرالي ونحن نعرف ان مدير المخابرات هو كردي)، واضاف ان (البارزاني يحاول تجييش الشارع الكردي ضد الحكومة وانه يختلف حتى مع اعضاء كتلته وهم لديهم سياسة واضحة ولكنه يريد شيئا اخر واعتقد انها ليست المرة الاولى التي يحاول فيها اثارة المشاكل بين الكتل).
/4/2012 Issue 4182 – Date 24 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4182 التاريخ 24»4»2012
AZQ01