دفن ضحايا تفجير قندوز تزامناً مع أول لقاء بأمريكيين

 

 

 

دفن ضحايا تفجير قندوز تزامناً مع أول لقاء بأمريكيين

طالبان تحذّر واشنطن من زعزعة  إستقرار أفغنستان

{ الدوحة-  (أ ف ب) – حذّرت طالبان الولايات المتحدة من زعزعة استقرار نظامها خلال أول لقاء بين الطرفين منذ الانسحاب الأمريكي من أفغانستان، وفق ما أفاد وزير خارجية الحركة أمير خان متقي السبت.وقال متقي لوكالة باختر الإخبارية في بيان مسجّل ترجمته فرانس برس  امس ابلغناهم بوضوح بأن محاولة زعزعة استقرار الحكومة الأفغانية لن تصب في مصلحة أي طرف.

دفن مشيّعون أفغان من الأقلية الشيعية السبت قتلاهم الذين سقطوا في تفجير انتحاري استهدف مسجدا في مدينة قندوز وأسفر عن أكثر من 60  قتيلا، وذلك بالتزامن مع لقاء عقد في الدوحة هو الأول بين مسؤولين أمريكيين وممثلين عن حركة طالبان منذ انسحاب القوات الامريكية  من البلاد.وقال أحد القيّمين على المراسم لوكالة فرانس برس إنه تم حفر  62 قبرا بعد الهجوم الذي قد تصل حصيلته النهائية إلى مئة قتيل.وفجر انتحاري من تنظيم الدولة الإسلامية سترته الناسفة خلال صلاة الجمعة في مسجد سيد آباد المزدحم بالمصلين.وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية-ولاية خراسان الاعتداء على إحدى قنواته على تلغرام، موضحا أن الانتحاري هو محمد الأويغوري ما يدل على انتمائه إلى الأقلية المسلمة الصينية التي انضم بعض أفرادها إلى التنظيم الجهادي.وسبق أن تبنى تنظيم الدولة الإسلامية-ولاية خراسان هجمات ضد الشيعة في أفغانستان. وعلى الرغم من أن هذا الفصيل سني على غرار طالبان، إلا أنه على عداوة مع الحركة.وفي مشاهد مؤثرة تجمّع ذوو الضحايا في موقع الدفن وعانقوا جثامين أحبائهم الذين سقطوا في التفجير.وقال زماري مبارك زاده الذي شارك في المراسم إن ابن أخيه ميلاد حسين كان يريد أن يصبح طبيباً مثله، وروى لوكالة فرانس برس كان هادئا ولا يتكلم كثيرا مضيفاً كان يريد الالتحاق بالجامعة والزواج. نشعر بالألم.وأظهرت مشاهد تم التقاطها في موقع التفجير ركاما داخل المسجد الذي تحطّمت نوافذه من جراء التفجير، فيما حمل بعض الرجال جثمانا ملفوفا بغطاء ملطّخ بالدماء إلى سيارة إسعاف.

مشاركة