دفاتر الوراق في رواية

238

دفاتر الوراق في رواية

عمان – الزمان

صدرت حديثا رواية (دفاتر الوراق) للروائي الاردني جلال برجس، عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت.وتقع في 368 صفحة من القطع المتوسط، وتوزعت أماكن أحداثها بين عَمان ومأدبا وموسكو، تتكئ على حكايات تُروى من خلال عدد من الدفاتر، في إطار زمني يقع بين عامي 1947  و 2019  عن أشخاص يفقد بعضهم بيوتهم، ويعاني البعض الآخر أزمة مجهولي النسب، ويقاسي آخرون عدم انتمائهم إلى عائلات كبيرة. وتتقاطع مصائر الشخصيات ببعضها فتبرز قيمة البيت الذي حمل رمز الوطن، مقابل أكثر من شكل للخراب، فيما تمثل الشخصية المحورية في الرواية، ورَّاق مثقف وقارئ نهم للروايات، إلى درجة أن تتلبسه شخصية أي رواية تقنعه، ويتصرف عبرها، لكن جراء العزلة والوحدة وما عاشه من قسوة في عالم صاخب، تتفاقم حالته النفسية فتكتمل إصابته بفصام الشخصية ليعيش صراعًا بين صوتين في داخله: واحد مُحرض على ارتكاب عدد من الجرائم حيال واقع لم يمنحه حقه في العيش، والثاني يقف بوجهه متكئًا على محمول معرفي عميق. وتكشف الرواية وفقا لوكالة الانباء الاردنية عن أزمة الإنسان في زمن ملتبس سياسيًا واجتماعيًا وثقافيًا، وتضيء على ما يمكن أن يمنى به الإنسان نفسيًا جراء غياب العدالة الاجتماعية، وما يمكن أن تفرزه من فقر وتطرف، وتحيل القارئ إلى تساؤل، وتفكر بمن سينتصر على الآخر في حلبة الصراع، وكيف تتشابك حكايات الرواية ببعضها لتؤدي إلى مقولة رئيسية مفادها: إن الخوف حتمًا سيؤدي إلى الخراب.برجس شاعر وروائي أردني من مواليد 1970 وصدر له العديد من الاعمال الادبية ومنها في الشعر:كأي غصن على شجرة،و قمر بلا منازل وفي القصة: الزلازل الحائزة على جائزة روكس بن زائد العزيزي للإبداع، وفي أدب المكان شبابيك مادبا تحرس القدس ، ونال عن روايته مقصلة الحالم جائزة رفقة دودين للإبداع السردي 4 وعن روايته أفاعي النار (في فئة الرواية غير المنشورة) جائزة كتارا للرواية العربية 2015  وأصدرتها هيئة الجائزة في العام 2016 ووصلت روايته (سيدات الحواس الخمس) إلى القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية 2019 .

مشاركة