دفاتر السراب – جنة القريني

752

دفاتر السراب – جنة القريني

تتململينَ

الليلُ يَفتَحُ كلَّ ” ألبوماتِ “

عُمْرٍ عِشتِهِ غَصْبًا

و لَمْ تَحْيَيْ سِوَى? النَّزْرِ اختيارا ..

تتصفّحينَ دفاترَ الآلامِ وحدَكِ ، لا الوجوهُ هيَ الوجوهُ وليسَ للأصواتِ

حولَكِ رَنّةٌ تَلِدُ انبهارا ..

وغدَوتِ خلفَ المَشهَدِ المَرئيِّ والمسموعِ نَسْيًا  لا يُبالونَ احتراقَكِ

 في فضاءِ التّيهِ .. صحراءِ التّوحُّشِ والأراجيفِ التي

  تحثو الغُبارا ..

يتراكضونَ وراءَ خُلّبِهِمْ

و يمتازونَ في الزّيفِ اغتِرارا

و دُعاؤهمْ دومًا بأَنْ  يَبقَوا كما هُمْ : ” ربَّنا لا تُحدِثِ التغييرَ فينا

واسقِنا من تِبْرِنا السّيّالِ

أنهارًا غِزارا ” .

مشاركة