دعوات غاضبة لإنقاذ بغداد من مخازن العتاد والأسلحة العشوائية

441

بغداد – الزمان

اعربت  اليوم جهات سياسية ومواطنون  عراقيون عن قلقهم البالغ وغضبهم الواضح  من وجود مخازن للعتاد والسلاح العشوائية  والقابلة للانفجار في مناطق قريبة من المساكن والاهالي في بغداد ، وتعالت الدعوات اليوم لتشكيل لجنة من الدفاع والداخلية لاعادة النظر بأماكن وجود مخازن العتاد والصواريخ والقنابل وذلك بعد يوم من الانفجار المرعب لأكداس العتاد  التابعة لفصيل في الحشد الشعبي قريبة من سكن مواطنين  ودعا رئيس الحكومة العراقية عادل عبدالمهدي الى اجراءات عاجلة لمعالجة هذا الملف كما زار موقع الانفجار والتقى بعض المسؤولين . فيما

دعا عضو مجلس النواب عن تحالف سائرون ، سلام الشمري لاشتراك خبراء من الدفاع والداخلية لخزن الاسلحة والعتاد بعد نقل مخازنها خارج المدن.
وقال الشمري في حديث اليوم “ماحصل امس من انفجار لمخزن الاسلحة والاعتدة جنوبي بغداد دليل واضح على سوء التخزين وعدم الاخذ بالاعتبار الارتفاع المستمر بدرجات الحرارة”.
واضاف ان “على الحكومة والجهات المعنية الاسراع باختيار اماكن جديدة لخزن الاسلحة والاعتدة خارج المدن وباشراف خبراء من الوزارات والجهات العسكرية والامنية ضمانا لعدم تكرار ماحدث امس وحفاظا على سلامة المواطنين وممتلكاتهم”.
قالت السلطات العراقية إن حريقا كبيرا اندلع امس الاثنين في مخزن أسلحة يديره فصيل عراقي مسلح مما تسبب في انفجارات سمع دويها في أنحاء من العاصمة بغداد وأسفرت عن مقتل شخص وإصابة 29 آخرين.
ويقع المخزن الذي يديره فصيل مسلح تحت قيادة قوات الحشد الشعبي داخل مقر للشرطة الاتحادية في الضواحي الجنوبية لبغداد، واحتوى على صواريخ قصيرة المدى وصواريخ كاتيوشا.

مشاركة