دعاة سعوديون أوباما أقل سوءاً وفوزه خير للأمة

277

دعاة سعوديون أوباما أقل سوءاً وفوزه خير للأمة
القاهرة ــ الزمان اتفق دعاة سعوديون على أن فوز باراك أوباما بولاية رئاسية ثانية في الولايات المتحدة أفضل للعرب والمسلمين باعتباره أقل سوءا بالمقارنة بمنافسه ميت رومني معتبرين أن مصائب الأمة من أمريكا في عهد أوباما ستكون أقل مما لو فاز رومني . وحظيت نتائج الانتخابات الأمريكية باهتمام مختلف الدعاة في الخليج العربي إلا أنها حظيت باهتمام وتعليق أكبر من قبل الدعاة السعوديين على مواقعهم الرسمية.
الشيخ عوض القرني الداعية السعودي اعتبر أنه بفوز أوباما، تجدد أمريكا نفسها وتعلن عمليا الانتصار لمبادئها وتحاول لعق جراحها والتعافي من مصائبها معتبرا أن أمام أوباما فرصة تاريخية لينتصر لما كان ينادي به من مبادئ عندما كان المثقف الحالم وقبل أن تعيد تشكيله أحماض دهاليز المؤسسات السياسية بحسب قوله. وتوقع القرني أن تكون مصائب الامة من أمريكا في عهد أوباما أقل مما لو فاز رومني مبررا ذلك بأن تأثير الصهاينة عليه أقل ولاختلافه مع الإنجيليين والمحافظين الجدد ولفكره وثقافته كما في كتابه ولفلسفة حزبه الأكثر تحررا والأقل تعصبا ولكونه في ولاية ثانية فسيكون أكثر تحررا من ابتزاز اللوبي الصهيوني . ونقل القرني عن عضو مسلم في الكونغرس وثيق الصلة بأوباما أن أي رئس أمريكي لا يستطيع أن يقدم شيئا لقضايا العرب ما لم يقم العرب بنصرة حقيقية لقضاياهم بحسب قوله متابعا أوباما فوجئ بلامبالاة حكام العرب بقضايا شعوبهم وهامشية اهتماماتهم من وجهة نظره وعدم أولوية قضية فلسطين بالنسبة لهم على خلافا لما كان يظن . وأشار العوضي إلى أنه أمام دول الربيع العربي فرصة من الأمن أكثر مما لو فاز رومني وكذلك أمام العرب والمسلمين في أمريكا عمليا فرصة أكثر للتنظيم والتكتل لتحقيق أثر أكبر .
أما الداعية سلمان العودة فإنه اعتبر فوز أوباما مزعج لإسرائيل ولنتنياهو خاصة مضيفا أوباما ليس جيداً لكنه الأقل سوءاً . في حين علق الداعية السعودي الشاب أحمد الشقيري على فوز أوباما بقوله رغم كل ما يقال عنه يبقى خيرا من غيره محاولا اصلاح ما خربه بوش رغم معارضة الكونغرس المستمرة له . سعد البريك الداعية السعودي وأستاذ الفقه المقارن أبدى إعجابه بالانتخابات الأمريكية وقال لن تجد جمهوريا يعتدي على آخر ديمقراطي بعد فوز حزب الاخير سيقبل الجمهوري فوز منافسه ويخضعان جميعاً للقانون .
وأضاف البريك هكذا تنتقل أو تستمر السلطة في الولايات المتحدة معتبرا ابتسامة رومني بعد خسارته في الانتخابات ومصافحته لمنافسه أوباما تعكس قوة النظام وسيادته فوق الجميع وهذا ما يمنع الاستبداد .
وتابع لا نرجو خيرا كثيرا إلا أنه اعتبر أن الاهم في نتائج الانتخابات الامريكية أي الفريقين أقل شرّاً على الاسلام والمسلمين. في حين يرى الداعية خالد المصلح أستاذ الفقه في جامعة القصيم السعودية أن الأمريكيين رشحوا الأكثر نفعا والاسرائيليون دعموا الأكثر خدمة والعرب تمنوا فوز الأقل ضررا وهو أوباما ، مشيرا إلى أن الاهتمام العالمي بنتائج الانتخابات الأمريكية يؤكد مدى تأثيرها في العالم.
AZP02