دراسة: الإستيقاظ مبكراً يقلّل الإصابة بسرطان الثدي

 

دراسة: الإستيقاظ مبكراً يقلّل الإصابة بسرطان الثدي

لندن – جيمس غالاغر

أفاد باحثون في بريطانيا بأن النساء اللاتي يستيقظن مبكرا أقل عرضة للإصابة بمرض سرطان الثدي.لكن الفريق العلمي، وهو من بجامعة برسيتول، شدد على ضرورة إجراء المزيد من الأبحاث للوقوف على السبب وراء ذلك.وطرحت الدراسة، التي أجراها الباحثون، أمام مؤتمر علمي حول السرطان في غلاسكو.ولدى كل شخص ساعة بيولوجية تنظم عمل الجسم على مدار اليوم، وتعرف أيضا باسم ساعة الإيقاع اليومي.وتؤثر تلك الساعة على كل شيء، بدءا من موعد النوم، إلى حالتنا المزاجية، بل حتى احتمال تعرضنا للإصابة بنوبة قلبية. ويبلغ مَن يستيقظ مبكرا أوج نشاطه في وقت مبكر من النهار، ويبدأ في الشعور بالتعب في وقت مبكر من المساء.لكن هناك مَن يجد صعوبة في الاستيقاظ مبكرا، ولذا يبلغ ذروة نشاطه في وقت متأخر من المساء، ويفضل النوم متأخرا.فهل لذلك علاقة بسرطان الثدي؟ يربط الباحثون بين الأمرين. وقد استخدموا طريقة جديدة لتحليل البيانات تعتمد على فحص 341 جزءا من الحامض النووي تتحكم في نمط الاستيقاظ.واستخدم الباحثون هذه المعلومات خلال تجربة شملت مئات الآلاف من النساء.وتوصلت الدراسة إلى أن مَن اعتادت الاستيقاظ مبكرا أقل عرضة للإصابة بمرض سرطان الثدي.ولأن هذه الأجزاء من الحامض النووي يولد الإنسان بها، وغير مرتبطة بأسباب أخرى معروفة للسرطان، مثل السمنة، أصبح الباحثون واثقين من أن الساعة البيولوجية مرتبطة باحتمال الإصابة بالسرطان. وتصاب امرأة تقريبا من بين كل سبع نساء في بريطانيا بمرض سرطان الثدي في حياتها.لكن هذه الدراسة بحثت في لمحة قصيرة (8 سنوات) من حياة النساء

مشاركة