دخول صهر العاهل الاسباني السجن بتهمة الاختلاس.. تابعوا كيف سلّم نفسه واختار زنزانته

637

مدريد, -(أ ف ب) – دخل ايناكي اوردانغارين صهر العاهل الاسباني السجن الاثنين بعدما حكم عليه بالاستئناف بالسجن خمس سنوات وعشرة اشهر بتهمة اختلاس اموال، في ختام قضية شوهت صورة العائلة الملكية الاسبانية.

وحضر اوردانغارين لاعب كرة اليد السابق الحائز على ميداليتين برونزيتين في الالعاب الاولمبية مع اسبانيا، زوج الاميرة كريسيتنا شقيقة العاهل الاسباني فيليبي السادس، الى سجن برييفا، البلدة الواقعة على بعد 108 كلم شمال مدريد.

وقال الناطق باسم ادارة السجون لوكالة فرانس برس ان ايناكي دخل السجن حوالى الساعة الثامنة صباحا (6,00 ت غ).

وعلى غرار المحكومين الاخرين الذين كانوا طليقين، تمكن اورغاندارين (50 عاما) من اختيار السجن الذي يرغب في ان يقضي عقوبته فيه بشرط ان يدخله طوعا.

والسجن الذي اختاره اورغاندارين هو سجن صغير قادر على استيعاب 162 شخصا ومخصص عموما للنساء لكنه يضم جناحا للرجال كان شاغرا الى حين وصوله اليه.

وبعد الحكم عليه في الاستئناف الثلاثاء، امهله القضاء حتى منتصف ليل الاثنين (22,00 ت غ) لكي يتوجه الى السجن.

وكان المسلسل القضائي بدأ في مطلع سنوات 2010 فيما كانت اسبانيا غارقة في الازمة الاقتصادية، ما مس بصورة العائلة الملكية.

وكانت محكمة بالما دي مايوركا حكمت في محكمة البداية على اوردانغارين في شباط/فبراير 2017 بالسجن ست سنوات وثلاثة اشهر بتهمة اختلاس مع شريك له بين عامي 2004 و 2006 اعانات قدمت الى “نوس” المؤسسة غير الربحية التي كان يرأسها.

ثم خفضت هذه العقوبة بشكل طفيف في الاستئناف امام المحكمة العليا في مدريد الى السجن خمس سنوات وعشرة اشهر.

ولا يزال امامه امكانية تقديم طعن امام المحكمة الدستورية.

– صورة العائلة الملكية-

يأتي سجنه فيما يقوم العاهل الاسباني حاليا بزيارة رسمية الى الولايات المتحدة حيث يلتقي الرئيس الاميركي دونالد ترامب الثلاثاء.

وردا على سؤال الاسبوع الماضي بعد الحكم على اوردانغارين، اكتفى القصر الملكي بالاعراب عن “احترامه المطلق لاستقلالية السلطة القضائية”.

ومع بدء التحقيق في سنوات 2010، ظهرت فضائح أخرى منها سفر الملك خوان كارلوس الى بوتسوانا في رحلة صيد للفيلة في 2012 او علاقته بسيدة ارستوقراطية المانية، ما ادى الى تشويه كبير لصورة الاسرة الملكية.

وسرعت ايضا تخلي الملك عن العرش لابنه فيليبي في حزيران/يونيو 2014. واثر بدء المتاعب القضائية، أبعد الملك الجديد شقيقته وزوجها من الاحتفالات الرسمية، وسحب من اوردانغارين لقب الدوق الذي كان منح له.

وقبل هذه القضية كان اوردانغارين على مدى 14 عاما عضوا من العائلة الملكية يتمتع بكامل الحقوق. من 4 تشرين الاول/اكتوبر 1997 تاريخ زواجه من الاميرة كريستينا دو بوربون الى 12 كانون الاول/ديسمبر 2011 حين اعلن شخصا غير مرغوب فيه في القصر واستبعد بسبب “سلوك غير نموذجي”.

وكان الزوجان يقيمان منذ 2013 بعيدا من المصورين مع ابنائهما الاربعة في جنيف بسويسرا.

مشاركة