داوود أوغلو يهاتف النجيفي وصالحي ويحمل إلى أربيل طلب دعم عملية ضد العمال الكردستاني


داوود أوغلو يهاتف النجيفي وصالحي ويحمل إلى أربيل طلب دعم عملية ضد العمال الكردستاني
لندن ــ أربيل ــ الزمان
أنقرة ــ توركان اسماعيل
طلب وزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلو الذي وصل اربيل امس من مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان العراق دعم عملية عسكرية للجيش التركي داخل العراق ضد معسكرات حزب العمال الكردستاني في الاقليم الكردي لوقف تسللهم الى الاراضي التركية عبر الحدود المشتركة مع العراق لتنفيذ هجمات ضد الجيش التركي والتي زادت مؤخرا على خلفية دعم مسلحي العمال الكردستاني لقوات الرئيس بشار الاسد في مناطق اكراد سوريا التي تشهد احتجاجات ضد النظام وفق مصادر تركية وكردية سورية متطابقة. فيما قالت مصادر كردية ان البشمركة الكردية لا يمكن ان تشارك في مثل هذه العملية حتى في قطع الامدادات عن العمال الكردستاني لان ذلك يسبب انقساما وقتالاً كردياً كردياً لايريد البارزاني ان يتورط فيه بالتزامن مع خلافاته مع نوري المالكي رئيس الوزراء والازمة السياسية المستمرة مع بغداد.
وكانت الحكومتين العراقية والتركية قد جددتا الاتفاق الامني المعقود بين انقرة ونظام صدام حسين السابق والذي يسمح للقوات التركية بالتوغل لمسافة 20 ميلومتراً داخل الاراضي العراقية.
ويصدر الاقليم الكردي نفطه عبر ميناء جيهان التركي وتعمل مئات الشركات التركية في الاقليم وتطورت العلاقات التجارية والاقتصادية بشكل كبير بين الجانبين. وادان البارزاني العديد من الهجمات التي نفذها العمال الكردستاني داخل تركيا لكنه يطالب انقرة بايجاد حل سلمي للمشكلة الكردية في تركيا.
فيما اجرى الجيش التركي امس تدريبات عسكرية على سرعة دباباته وقدرتها على المناورة في المنطقة الجنوبية الشرقية المحاذية لسوريا، بحسب ما اوردت وكالة الاناضول امس. فيما تقصف الطائرات التركية بشكل متواصل معسكرات حزب العمال الكردستاني داخل العراق
من جانبها قالت مصادر تركية وثيقة الاطلاع لـ الزمان ان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان سيتوجه الى البرلمان خلال اليومين القادمين لتجديد طلب السماح للجيش بتنفيذ العملية العسكرية داخل الاراضي العراقية بعد انتهاء التجديد السابق قبل اشهر .
فيما قالت المصادر ذاتها ان انقرة طلبت من طهران اغلاق حدودها بوجه مسلحي حزب العمال الكردستاني عند تنفيذ العملية.
وكانت انقرة قد اتهمت حزب بيجاك الفرع الايراني لحزب العمال الكردستاني بتنفيذ هجمات ضد الحرس الثوري والجيش داخل الاراضي الايرانية من مسلحين يتسللون من داخل العراق.
وتقول مصادر تركية ان ألفاً من مسلحي العمال الكردستاني ينتشرون في الشريط الحدودي السوري التركي اغلبهم تسلل من معسكرات الحزب في شمال العراق.
وقالت المصادر ان مسلحي حزب العمال الكردستاني يحملون وثائق شخصية سورية وشاركوا في اغتيالات ضد قيادات كردية سورية وقمع الاحتجاجات.
واضافت المصادر لـ الزمان ان داود أوغلو تبادل وجهات النظر حول التطورات في الشأن السوري مع نظيره الايراني علي أكبر صالحي الذي اتصل به قبيل توجهه الى اربيل. وقالت المصادر ان داود أوغلو أجرى صباح امس مشاورات عبر الهاتف مع رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي ووزير المالية العراقي رافع العيساوي. وقالت مصادر في حكومة اقليم كردستان ان داود اوغلو يزور اربيل لبحث وضع الاكراد في سوريا . واستضافت اربيل في الايام الماضية محادثات بين قيادات كردية سورية، في وقت كان رئيس المجلس الوطني السوري المعارض عبد الباسط سيدا يتواجد في عاصمة الاقليم الكردي. وكانت تركيا اكدت الاحد انها ستتخذ كافة الاجراءات لمنع تمركز خلايا ارهابية في المناطق الحدودية مع سوريا حيث تتهم انقرة النظام السوري بتسهيل تمركز انفصاليي حزب العمال الكردستاني. وفيما نشرت الصحافة التركية صور اعلام كردية رفعت في بلدات في شمال سوريا، اكد اوغلو ان هذه المنطقة لم تصبح بالكامل تحت سيطرة المعارضين الاكراد.
وتأتي هذه التدريبات بعد ان ارسلت تركيا قافلة من الدبابات والاسلحة وبطاريات صواريخ ارض جو الى الحدود مع سوريا لتعزيز دفاعاتها مع تصاعد العنف على الجانب الاخر من الحدود. وتشارك نحو 25 دبابة في التدريبات التي تجري في منطقة نسيبين في محافظة ماردين التي لا تبعد سوى كيلومترين عن الحدود مع سوريا، بحسب الوكالة.
وصرح تورهان ايفاز حاكم المنطقة هذا تدريب عسكري. وهو تدريب روتيني سيستمر يومين .
وتعزز تركيا تواجدها العسكري على الحدود بعد سقوط طائرة تركية مقاتلة بنيران سورية في 22 حزيران. والاسبوع الماضي ارسلت انقرة قطارا يحمل العديد من بطاريات صواريخ ارض جو الى عدة وحدات في الجيش منتشرة على الحدود.
وجاءت تلك التعزيزات فيما استولى المتمردون على العديد من المواقع على الحدود السورية مع تركيا والبالغ طولها 900 كلم. من جانبها قالت قناة سي.ان.ان ترك في موقعها على الانترنت أمس الاول ان 22 من المقاتلين الأكراد قتلوا خلال اشتباكات في شرق تركيا على مدى الأيام الثلاثة الماضية مما يزيد من مخاوف تركيا فيما يتعلق بالمكاسب التي تحققها جماعات كردية في سوريا المجاورة.
وأضافت القناة أن القتال الذي شمل قصفا بطائرات الهليكوبتر والطائرات الحربية استمر على مشارف بلدة شمدينلي.
ووردت أنباء عن مقتل جنديين تركيين واصابة عشرة آخرين خلال القتال الذي اندلع في اقليم هكاري قرب الحدود التركية مع العراق وايران وفر المئات من سكان القرى من القتال.
وشهد الاقليم قتالا متكررا بين القوات التركية ومقاتلي حزب العمال الكردستاني الذي يشن حملة انفصالية في جنوب شرق البلاد الذي تسكنه أغلبية كردية منذ عام 1984 والذي تعتبره الولايات المتحدة والاتحاد الاوربي وتركيا جماعة ارهابية.
وتقول قوات المعارضة السورية ان قوات الرئيس السوري بشار الأسد في الأسبوع الماضي انسحبت من مناطق الى الغرب على الحدود التركية السورية والتي وردت أنباء عن أن جماعة كردية سورية متحالفة مع حزب العمال الكردستاني أصبحت تسيطر عليها.
وأثار انهيار وجود الأمن السوري في منطقة تقطنها أغلبية كردية قلق تركيا بشأن احتمال تجدد المشاعر الانفصالية على حدودها.
وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان في الأسبوع الماضي ان تركيا ستتدخل في سوريا للرد على أي هجوم أو خطر محتمل يتضح أن مصدره هناك.

/8/2012 Issue 4267 – Date 2 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4267 التاريخ 2»8»2012
AZP01