دار بابل للثقافات تقيم إحتفالية بنات لميعة وتحتفي بصباح زيارة

817

 

د ار بابل للثقافات تقيم إحتفالية بنات لميعة وتحتفي بصباح زيارة

مطربون يتغنّون بألحان عرّاب برنامج أصوات شابة

بغداد – ياسين ياس

استضافت دار بابل للثقافات والفنون والاعلام وضمن موسمها الثقافي الحالي احتفالية مميزة لتكريم الملحن صباح زيارة الذي واصل العطاء لترسيخ الاغنية الجنوبية العراقية والريفية بشكل عام ، وقد اسهم في الاحتفالية المطربون : محمد السامر،أديبة ، نهلة عبد الوهاب وماجد الملحن وبحضور عدد كبير من الفنانين والمثقفين.

وادارت الجلسة الفنانة بشرى سميسم قائلة (صباح زيارة اسم ليس ككل الاسماء لتاريخ اللحنية العراقية المتجددة وهو الذي انطلق برعما عبر برنامج (اصوات شابة) عام 1986  حيث قدم اول لحن لاغنية خذني الشوق بجناحه ، غناء نهلة عبدالوهاب والتي فازت بالمركز الاول في البرنامج وشكلت هذه الاغنية حضورا ومازالت تتداول في الاذاعة والتلفزيون كواحدة من الاغاني الوصفية كون صباح زيارة يتعايش مع اللحن والايقاع فينهل من انغام الريف والمدينة ليعود في صياغتها بروحيته عبر اوتار عوده، هذه الالة التي عشقها منذ نعومة اظافره ورافقته الى الان، كان يعشق العمل خلف الكواليس ويتجنب الاضواء التي يسعى لها الجميع. نعم هو كذلك فمن يتأمل مسيرته الابداعية سيجد ذلك واضحا وجليا).

بعدها تحدث المحتفى به قائلا(انا ملحن معتمد من قبل الاذاعة والتلفزيون منذ ثمانينات القرن الماضي وكان اول لحن قدمته من خلال برنامج اصوات شابة ،بعدها توالت الالحان لعدد من المطربين الشباب انذاك الذين اصبحوا الان نجوما كما قدمت العديد من الالحان لاغاني الاطفال والاناشيد والاغاني الوطنية).

زمن جميل

وعن المادة اللحنية في الوقت الحاضر ومقارنتها بالحان الزمن الجميل قال زيارة (كل زمان له جيله والان الالحان مكررة وحين تشتهر اغنية معينة يقوم بعض المطربين الشباب باستنساخها وبنفس الايقاع وذلك نابع من جهلهم بالمقامات، والملحن الجيد ان يكون مبدعا ومبتكرا في وضع الالحان بالابتكار وليس بالاستنساخ،نعم هناك مطربون تمكنوا من ايصال الاغنية العراقية خارج النطاق المحلي ومنهم الفنان كاظم الساهر).  واوضح (ان التلحين اخذ مني الحصة الكبرى في اكتشافي لاصوات شبابية وانا موجود قبل الحدث وبعد الحدث وقدمت للساحة الغنائية العراقية نجوم شبابية كثيرة) واضاف(المشهد الغنائي العراقي حاليا يشهد ازمات بسبب غياب الرقابة والظروف الصعبة التي تمر بنا الان).

وزينت الامسية اصوات المطربين الذين تغنوا باغنيات من الحان زيارة كما تضمنت الجلسة مداخلات عدة في حق المحتفى به.

وفي ختام الجلسة قدم رئيس دار بابل علي شلاه شهادت تقديرية للمحتفى به والمطربين الذين شاركوا في الامسية، بعدها قدم رئيس جمعية الموسيقيين العراقين كريم رسام باقة ورد الى المحتفى به ، مع اخذ الصور التذكارية.

*على صعيد متصل نقرأ بعض مما كتبته الفنانة بشرى سميسم عن الامسية في صفحتها في (فيسبوك) )لم تكن جلسة تكريم واحتفاء فحسب .. بل كان كرنفالا رائعا وعرسا بهيجا بفنان غيبه الإعلام بشكل قسري  .. دار بابل للثقافات  لم تتسع لكل الضيوف حتى الطابق العلوي ضاق بحجم المحبين ولا أبالغ حين اقول الفرع أو الشارع امتلأ بالناس وظلوا واقفين يسترقون السمع للاغاني والمداخلات التي اتحفنا بها الدكتور علي الشلاه مدير دار بابل للثقافات والذي هيأ لنا هذا البيت التراثي الجميل كي نقدم فيه الجمال والبهجة وكذلك مداخلات الملحنين الكبار كريم هميم وزياد الامير) .

مضيفة (شكرا لكل الفنانين الذين حضروا من مسافات بعيدة فالفنان محمد السامر جاء من سامراء والفنانة أديبة جاءت من ديالى ونهلة عبد الوهاب من المحمودية والفنان ماجد الملحن والفنان الشاب طارق الخليجي جاء من كربلاء عرفانا وامتنانا لعرابهم الملحن صباح زياره  .. هكذا يكون الوفاء وإلا .. فلا ) .

كما اقامت الدار امس الثلاثاء (احتفالية بنات لميعة) احتفاء وتأبينا للشاعرة العراقية الراحلة لميعة عباس عمارة ضمت شواعر عراقيات من الاجيال التالية وشارك فيها (نجاة عبدالله، راوية الشاعر،رجاء  الشجيري، أمنة عبدالعزيز ، جنان الصائغ، نورس الجابري واخريات وادارت الاحتفالية الشاعرة علياء المالكي مع مقدمة عن اهمية الشاعرة عمارة للشاعر علي الشلاه.

مشاركة