دار الأزياء تضيّف رحلة الأرواح وأوركسترا بيت العود

العطار: نهتم بحفظ الموروث الموسيقي أمام موجة الالآت الألكترونية

دار الأزياء تضيّف رحلة الأرواح وأوركسترا بيت العود

بغداد – ياسين ياس – ماجدة محمد حسن

افتتح وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار المدير العام للدار العراقية للازياء وكالة عماد جاسم، مساء الخميس الماضي امسية مميزة تألق فيها  جمال الفن والإبداع ليشكل لوحة فنية من العطاء باكورتها كان في قاعة الواسطي حيث افتتح المعرض الفني الثالث للفنان محمد كريم نهاية تحت عنوان (رحلة الارواح)  والذي ضم مجموعة من اللوحات الفنية المستوحاة من معزوفات للفنان نصير شمة، وحضر الافتتاح سفير جمهورية مصر العربية وليد محمد إسماعيل، وعدد من الشخصيات الثقافية والفنية والاجتماعية من المهتمين بالفن والجمال. وتم قص شريط الافتتاح من قبل مجموعة من اطفال البيت الأمن لهشام الذهبي. ثم اجتمع الحضور في امسية جميلة في قاعة الجواهري بمبنى الدار، حيث قدمت اوركسترا بيت العود، بقيادة الفنان محمد العطار وبأشراف الموسيقار نصير شمة  خمسة أعمال لشمة هي (رقصة الفرس، بعيد عنك ام كلثوم، غارسيا لوكا، بين النخيل، رحلة الارواح، جدارية الحياة).

 وفي ختام الحفل  قدم  جاسم، درع التميز وقلادة الابداع للفنانين محمد كريم ومحمد العطار وكذلك قلائد الابداع  لأعضاء الأوركسترا، فيما قدم الفنانون الميداليات الى جاسم وعدد من العاملين في الدار اعتزازاً بدورهم في دعم الفن والفنانين وجهودهم في  نجاح هذه الامسية.

 تجربة جديدة

وتحدث الفنان محمد العطار لـ (الزمان) عن الاحتفالية  قائلا (انها تجربة جديدة لبيت العود لجيل جديد وخدمة حقيقية نحو مستقبل مشرق لهذه الآلة في عراقنا الجميل) مضيفا ان (توجد اليوم ثلاث فتيات في أول فقرة وأول تجربة تشجيعا لهن لكسر رهبة المسرح وخوف الجمهور).

وعن بيت العود قال العطار (بيت العود يهتم بالموروث الموسيقي العراقي ومحاولة تقديمه بصيغة حديثة تواكب الارتقاء بفن الجمال والخيال الممتع وايضا لحماية وحفظ هذه الالحان والأنغام أمام موجة الالات الموسيقية الإلكترونية) واضاف (بيت العود هو تجربة شبابية فنية حديثة وطموحهم الفني هو إعادة الالحان العراقية والشرقية بأساليب منظمة في المهرجانات والاماسي الفنية والتي نأمل حضورها ودعمها ورعايتها من قبل الجهات المعنية). وحول أهمية المشاركات العربية والدولية والتواصل الحضاري مع الشعوب قال (الاهمية تكمن في تلاقح الثقافات الموسيقية وخلق أفكار موسيقية جديدة تساعد على التواصل سواء عن طريق الموسيقى أو الغناء لان هدا الجانب هو من اهم الموروثات الانسانية لأن الموسيقى تلعب دورا مهما في حياة الإنسان وهي وسيلة التخاطب بين الشعوب كلغة مشتركة وهي من أكثر الفنون تأثرا وعلى الفنان التواصل مع روح عصره الذي يعيشه لكي يتواصل مع الاجيال). وعن مشاريعه المستقبلية كمدير لبيت العود قال العطار (مازال همي وتفكيري بمشروعي المهم هو تسجيل وتوثيق المقامات العراقية والتراثية للأجيال القادمة).

مشاركة