خلية نسائية من زوجات قيادات الإخوان المعتقلة تقودها زوجة الشاطر

139


خلية نسائية من زوجات قيادات الإخوان المعتقلة تقودها زوجة الشاطر
وزير الري لـ الزمان نكثف ضغوطنا على إثيوبيا للتراجع عن سد النهضة
القاهرة ــ مصطفى عمارة
في محاولة لمواجهة الحملات الامنية المكثفة للقبض على قيادات الجماعة قالت مصادر مطلعة داخل الجماعة ان نساء الجماعة الآن يلعبن دورا مهماً فى التواصل بين الأعضاء، ولم شمل الجماعة، حيث تتولى السيدة عزة أحمد توفيق، زوجة المهندس خيرت الشاطر نائب المرشد، مسؤولية عقد الاجتماعات وتبليغ التكليفات الى أعضاء الجماعة فى المحافظات. وأضافت المصادر، أن نساء الجماعة يعقدن اجتماعاتهن بشكل غير منتظم في منزل أحد القيادات، لتنظيم الدعوة الى المظاهرات، مشيرا الى أن زوجات قيادات الجماعة لا يجتمعن بعددهن كاملا، ولكن يكتفين بحضور اثنتين أو ثلاث على أكثر تقدير وتتولى كل منهن تبليغ التكليفات الى النساء من قيادات الصف الثاني التي تنقلها بدورها الى أعضاء المحافظات. وتابعت المصادر أن أغلب الاجتماعات عقدت بالتجمع الخامس، بالقاهرة الجديدة، حضرت منها السيدة نجلاء علي محمود، زوجة الرئيس السابق محمد مرسي، أربعة اجتماعات. وأكدت المصادر أن قيادات الصف الأول لنساء الجماعة يتعمدن الهروب بعيدا عن أعين الجهات الأمنية، لذلك يعتمدن بشكل كبير على قيادات الصف الثاني والثالث في التواصل بين الأعضاء، مشيرا الى أن فتيات الجماعة يلعبن دورا كبيرا فى تحقيق هذا التواصل.
وكشفت المصادر أن فتيات الجماعة يقمن بعمل لجان الكترونية، تقوم بنشر صور لأحداث فض اعتصامي مسجد رابعة العدوية وميدان النهضة وأحداث المنصة والحرس الجمهوري، في محاولة لكسب تعاطف شعبي، كذلك يقوم عدد منهن بترجمة كل ما يصدر من الجماعة من بيانات أو مطالبات وتوجيهها الى الغرب لكسب مزيد من الدعم الدولي.
وأضافت المصادر، أن فتيات الاخوان بمساعدة الشباب منهم يقومون بتوثيق أحداث الحرس الجمهوري والمنصة وفض اعتصامي رابعة العدوية وميدان النهضة، من خلال الصور والبيانات التي صدرت من كافة الجهات سواء الأمنية أو شخصيات سياسية معروفة وحتى التي صدرت من قيادات الجماعة نفسها، مشيرا الى أن التوثيق موجه نحو اتهام القيادات العسكرية بإدارة انقلاب على الشرعية، والاطاحة بالرئيس المنتخب، ومحاربة ثورة 25 يناير والقفز على مطالبها ومعاقبة رموزها. على صعيد آخر اكد د. محمد عبد المطلب وزير الري المصري لـ الزمان ان الوزارة تجري حاليا اجتماعات مكثفة مع وزارة الخارجية والاجهزة المعنية بإدارة ملف التعاون مع دول حوض النيل استعدادا لاستئناف مفاوضات اللجنة الثلاثية بين كل من مصر والسودان واثيوبيا لمناقشة تقرير اللجنة الثلاثية حول مشروع سد النهضة فور انحسار الفيضانات التي تجتاح السودان حاليا، واضاف ان هناك اتصالات بين وزيري خارجية مصر واثيوبيا لوضع رؤية جديدة لاشكال التعاون بين البلدين وبمشاركة القطاع الخاص بالاضافة الى الاتفاق على وضع رؤية مشتركة بين دول النيل الشرقي على وضع رؤية مشتركة لمعالجة الآثار السلبية لسد النهضة وكشف د. نادر نور الدين استاذ الموارد المائية بجامعة القاهرة ان مصر نجحت في اقناع البنك الدولي والصين وايطاليا وامريكا بكارثية السد على الشعب المصري كما انسحبت الامارات من التمويل مؤخرا، وهو ما دفع الحكومة الاثيوبية الى طلب الدعم الكافي من قطر واسرائيل لتمويل بناء السد .
وأضاف لكن ما يضعف موقف اثيوبيا هو فشل مفاوضاتها مع الجانب السعودي للتمويل، بسبب تحسن العلاقات المصرية السعودية، ليبقى الخطر الوحيد في قطر؛ لأنها دولة شاردة ليس لديها قيم ولا مبادئ، وربما تدعم السد بكل قوة في محاولة منها للانتقام والثأر من مصر بعد سقوط الاخوان، أما اسرائيل فقد تلزمها اتفاقية السلام بالابتعاد عن تمويل السد باعتباره عملا عدائيا ضد مصر، وبالتالي يمكن ضمان عدم تمويل اسرائيل للسد .
واشار نور الدين الى انه اثناء لقائه بوزير الخارجية اتفقا على عرض عودة سد النهضة الى طبيعتة الاولى بارتفاع 90 مترا وبحيرة خلفه تسع 14 مليار متر مكعب وهو ما عرضه زيناوي على مصر اعوام 2009 و 2010 و 2011 وأبدت مصر امكانية موافقتها عليه اما بناء السد بارتفاع 145 مترا وبحيرة فهو كارثي على مصر وبالتالي فالعودة الى السد الاصلي يلغي 5 متراً ارتفاعا يمثل ضاغطاً اسمنتياً كبيراً على التربة اسفله وايضا يوفر السد التكميلي الآخر لانه سد مزدوج مكون من قطعتين الاولى لتوليد الكهرباء والثانية لقطع المياه عن مصر والسودان.
ولفت الى ان الغاء البناء الفرعي يوفر تكاليف كثيرة لاثيوبيا ويمكن لمصر والسودان ان تشاركا في تمويل بناء السد الاصلي الصغير بل شراء الكهرباء منها ايضا وهو ما سيوفر لاثيوبيا ايضا تكاليف بناء ثلاثة سدود اخرى على النيل الازرق لتقليص عملية الاطماء على سد النهضة.
على الجانب الاخر اكد الدكتور احمد توفيق وكيل لجنة الزراعة بمجلس الشورى السابق استياءه الشديد من تعامل النظام الحالي وحكومة حازم الببلاوي مع هذه الازمة الراهنة واعرب عن اعتقاده في ان ايقاف بناء السد ما هو الا ايقاف مؤقت لمدة شهرين او ثلاثة لعدم احراج الحكومة المصرية في هذا التوقيت وتجميل صورتها امام الشعب بواسطة انجازات مزعومة فارغة المضمون.
واضاف توفيق ان النظام الحالي في مصر يجب ان يكون على قدر المسؤولية حال تعامله مع هذا الملف وبهذا الحجم وان يعطي الاولوية للمصلحة العليا للبلاد والاهتمام بمعالجة القضايا الكبرى التي اهملها وتفرغ لادارة الصراعات السياسية الداخلية.
واوضح ان مصر يجب عليها ان تحاول مساعدة اثيوبيا في توفير بدائل حقيقية وفعالة تغنيها عن الحاجة الى بناء سد النهضة الذي اصبح مشروعا قوميا للشعب الاثيوبي من خلال عمل مشروعات كبيرة في شتى المجالات المختلفة مثل الزراعة والصناعة والتجارة وان تنفق الحكومة المصرية في هذا الموضوع من اجل الحفاظ على حصة الشعب المصري كاملة من مياه نهر النيل.
AZP01