حماس تبارك احتفال فتح في غزة


خلافات مع أنصار دحلان تكدر احتفال فتح في غزة
غزة ــ القاهرة ــ الزمان شارك مئات الآلاف من الفلسطينيين في حشد جماهيري نادر نظمته فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس في غزة امس في الوقت الذي هدأت فيه حدة التوتر مع منافسيها في حماس التي تدير القطاع منذ عام 2007. احتفل أنصار فتح بزعامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس امس في اطار مهرجان جماهيري احيوا فيه الذكرى الـ48 لانطلاقة الحركة وذلك في غزة للمرة الأولى منذ سيطرة حماس على القطاع عام 2007.
وقال الرئيس الفلسطيني ان النصر قادم، مبشراً بقرب الاحتفال بتحرير فلسطين، كما شدد على الوحدة الوطنية للوصول للأهداف الوطنية.
وقال عباس في كلمته المتلفزة التي بثت في المهرجان بدعم الاشقاء والاصدقاء في العالم الحر سنحتفل بتحرير فلسطين فالنصر قادم قادم .
وأضاف الى غد نحقق في وحدتنا ليرتفع علم فلسطين على مساجد القدس ومآذنها .
وتوقف المهرجان قبل اكمال البرنامج الرسمي المقرر سابقاً، وسط تواتر أنباء عن خلافات بين أنصار الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والقيادي المفصول محمد دحلان.
وأعلن مسؤول في فتح انهاء فعاليات المهرجان، عقب انهاء الرئيس الفلسطيني كلمته المتلفزة، حرصاً على سلامة مئات الآلاف المحتشدين والتدافع حول المنصة.
وقال نائب المفوض العام لفتح، يحي رباح ان الغاء باقي فقرات مهرجان الانطلاقة جاء بسبب ضعف القدرات اللوجستية والتقنية بسبب التدفق الجماهير .
وحضر عدد من كبار مستشاري عباس مهرجان غزة التي زينتها رايات فتح الصفراء بدلا من رايات حماس الخضراء التي كانت تطغى على المشهد في مثل تلك الأحداث منذ أن طردت الحركة الاسلامية أعضاء فتح من القطاع في عام 2007.
وقالت آمال حمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح رسالة اليوم هي أن فتح لا يمكن أن يلغيها أحد.
من جانبه قال سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس نجاح المهرجان هو نجاح لفتح ولحماس أيضا… الأجواء الايجابية هي خطوة على طريق استعادة الوحدة الوطنية.
من جانبه وقال مسؤول مصري ان القاهرة تستعد لدعوة الحركتين الى اجراء مفاوضات جديدة في غضون أسبوعين.
وحمل المشاركون الأعلام الفلسطينية وأعلام فتح الصفراء وكذلك صورا لعباس، في ساحة السرايا وسط غزة بعد أن سمحت حماس باحياء الذكرى فيها.
وسيشارك في المهرجان قادة من مختلف الفصائل الفلسطينية، وذلك بدعوة من فتح التي وجهت الدعوة لجميع الفصائل بما فيها حركة حماس .
وبدأت فتح احتفالاتها بغزة منذ مساء الاثنين عندما تجمع الآلاف من أنصارها في غزة وهم يحملون صورا للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وأعلام الحركة وأطلقوا الألعاب النارية.
ونظمت مسيرات مماثلة في مدن أخرى في القطاع.
وتحتفل فتح في الأول من كانون الثاني كل عام بانطلاقتها في ذكرى أول عملية فدائية قام بها جناحها المسلح العاصفة ضد اسرائيل عام 1965.
وكانت ساحة السرايا تضم مقرات أمنية وشرطية والسجن المركزي.
ودمرت اسرائيل هذه المقار في سلسلة غارات جوية على مدى سنوات كان آخرها أثناء الحرب في تشرين الثاني الماضي.
ويعود آخر مهرجان جماهيري نظمته فتح التي يتزعمها عباس بمناسبة انطلاقتها في غزة الى 31 كانون الأول 2007.
وجرت اشتباكات حينها أسفرت عن قتلى وجرحى بين عناصر شرطة حكومة حماس وأنصار فتح خلال اقامة المهرجان.
وكانت تلك آخر محاولة لاقامة المهرجان السنوي بعد أن سيطرت حماس على قطاع غزة في حزيران عام 2007 اثر مواجهات دامية مع قوات السلطة الفلسطينية الموالية لحركة فتح .
AZP01

مشاركة