خفض الإنتاج يضاعف الإيرادات إلى 6 مليارات دولار

939

النفط يؤكّد عدم التزام كردستان بإتفاق الموازنة :

خفض الإنتاج يضاعف الإيرادات إلى 6 مليارات دولار

بغداد –  الزمان

رأت وزارة النفط، قرار خفض الإنتاج الذي اقرته منظمة اوبك , ضاعف إيرادات العراق الى ستة مليارات دولار، مؤكدة أنها لم تتسلم أي إيرادات من إقليم كردستان ضمن اتفاق الموازنة.

وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد، في تصريح تابعته (الزمان) امس إن (قرار تخفيض إنتاج النفط الذي أُقر مع الدول المصدرة، كان يهدف للسيطرة على توازن الأسعار في الأسواق العالمية), واضاف ان (زيادة الإنتاج سيتسبب بحدوث خلل في الاسواق).

وتابع ان (هدف العراق هو زيادة الإيرادات المالية وليس كميات التصدير التي قد تؤدي الى خفض أسعار النفط).

وأوضح جهاد ان (العراق ملتزم مع الدول الأخرى بكميات محددة وفق الجداول الموضوعة من قبل مراكز الأبحاث في أوبك وأوبك بلس، التي ادت الى زيادة الإيرادات المالية), ومضى الى القول ان (إيرادات العراق في السابق كانت تقدر بأقل من مليار دولار شهرياً، أما الآن وبكميات إنتاج أقل ,فأنها وصلت الى ستة مليارات دولار).

مبينا ان (العراق ثاني أكبر منتج في أوبك، وهو يحرص على الالتزام بالحصص المقررة من أجل السيطرة على توازن السوق النفطية).

ولفت الى ان (التحديات ما زالت قائمة في الأسواق النفطية في ظل وجود الجائحة، وهذه تعد إجراءات وقتية تزول مع زوال الأسباب، وبالتالي لا بد من تظافر الجهود لتحقيق الأهداف).

واستطرد بالقول ان (أي استثناء قد يؤدي إلى انخفاض أسعار النفط في الأسواق العالمية، وأي خروج من الاتفاق من الممكن أن يتسبب بانهيار الاتفاق وعودة أسعار النفط بالانخفاض الى دون عشر دولارات).

مضيفا ان (الإيرادات الحالية جيدة الآن , قياساً بالوضع الراهن).

 وبشأن تسليم كردستان كميات النفط المصدرة بحسب الاتفاق الذي جرى تضمينه في الموازنة، قال جهاد ان (الحكومة قدمت اعتراضاً على فقرات الموازنة , والوزارة لم تتسلم حتى الآن أي كميات من الاقليم).

مجموع الصادرات

وكانت الوزارة قد اعلنت عن مجموع الصادرات والايرادات المتحققة لشهر نيسان الماضي ، بحسب الاحصائية الاولية الصادرة عن شركة تسويق النفط العراقية سومو التي افادت بأن ( كمية الصادرات من النفط الخام بلغت 88 مليونا و398 الفا و319 برميلاً ، وبايرادات بلغت  5 مليار و 525 مليون و 330 الف  دولار), واشارت الاحصائية الى ان (مجموع الكميات المصدرة من النفط الخام للشهر الماضي من الحقول النفطية في وسط وجنوب العراق بلغت  85 مليون و534 الف و  916 برميلا ، اما من حقول كركوك عبر ميناء جيهان ,فقد بلغت مليونين و863  الفا و 403 برميلا , كما بلغ معدل الصادرات اليومية مليونين و 947 الف برميل ، وبسعر 62.505 دولارا).

وبدأت مجموعات النفط الكبرى مسار الصعود بفضل تحسن أسعار الذهب الأسود وتخفيف بعض الدول القيود المفروضة لمكافحة كورونا, ما سمح بتحسن النشــــــــاط الاقتصادي، بعد أن كانت أكبر خمس مجموعات خاصة في العالم بريتش بتروليوم وشيفرون وإكسون موبيل وشل وتوتال, تكبدت خسائر صافية بلـغت 77 مليار دولار العام الماضي.

واستفادت أسعار النفط من هذا الانتعاش, إذ بلغ متوسط سعر برميل برنت نفط بحر الشمال في الربع الأول من العام الجاري 61.1 دولار مقابل 50.1 دولار في المدة نفسها من العام الماضي.

وهذا ما سمح للمجموعات النفطية الكبرى بتحقيق أرباح كبرى، من الأمريكيتين إكسون موبيل التي بلغت أرباحها 2.7 مليار دولار بين كانون الثاني وآذار الماضيين، وشيفرون 1.38 مليار دولار والإيطالية إيني 856 مليون يورو، حسب نتائج أدائها التي نشرت خلال الأسبوع الجاري.

مشاركة