خطيب الثورة الشعب المصري قادر على استكمال ثورته

260

خطيب الثورة الشعب المصري قادر على استكمال ثورته
عشرات آلاف الاسلاميين يتظاهرون في التحرير ضد المجلس العسكري
القاهرة ــ الزمان
احتشد امس عشرات الألوف من المصريين في ميدان التحرير بوسط القاهرة للمطالبة بحماية الثورة التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك قبل أكثر من عام. في وقت أوضح خطيب الثورة الشيخ مظهر شاهين، أن نواب البرلمان المصري أدركوا بعد فترة من الخلاف أن الشرعية للميدان، بعد أن ظلوا ينادون بأن الشرعية فقط للبرلمان، و لذلك نزلوا امس ليكتسبوا شرعية فاعلة . وكان نشطاء دعوا الى التظاهر اليوم للمطالبة بمنع من عملوا مع الرئيس السابق من خوض انتخابات الرئاسة المقرر أن تجرى جولتها الأولى الشهر المقبل لكن الاسلاميين انضموا الى المظاهرات رافعين شعار حماية الثورة . وكتبت على منصة أقامها الاخوان المسلمون في الميدان عبارة تقول تسليم السلطة في 30 يونيو في اشارة الى عزمهم أن يحافظ المجلس العسكري الذي يدير شؤون البلاد على وعده بتسليم السلطة لرئيس منتخب منتصف العام. لكن مجلس الشعب الذي يهيمن عليه الاسلاميون أصدر تعديلا قانونيا يمنع كبار مساعدي مبارك من الترشح لمنصب رئيس الدولة ينطبق على أحمد شفيق آخر رئيس لمجلس الوزراء في عهد مبارك وهو أحد 13 مرشحا للمنصب. وعرف التعديل اعلاميا بقانون العزل السياسي. وأحال المجلس العسكري التعديل الى المحكمة الدستورية العليا للادلاء برأي فيه واذا قالت ان التعديل دستوري يمكن أن ترجأ الانتخابات المقرر أن تبدأ يوم 23 مايو أيار. وعلى منصة أقامها أنصار القيادي السلفي الشيخ حازم صلاح أبو اسماعيل الذي استبعدته لجنة الانتخابات الرئاسية من الترشح قائلة ان والدته تحمل الجنسية الأمريكية كتبت عبارات اسقاط حكم العسكر وانشاء محاكم ثورية وتفعيل قانون العزل السياسي . ورفعت على منصة لحركة شباب 6 ابريل التي برزت خلال الدعوة لانتفاضة العام الماضي لافتة تضمنت المطالبة باصدار قوانين ثورية للقصاص من مساعدي مبارك والمتهمين بقتل متظاهري الانتفاضة. وقتل في الانتفاضة التي استمرت 18 يوما نحو 850 متظاهرا وأصيب أكثر من ستة آلاف لم يعاقب أي من المتهمين بقتلهم الى الآن. وقال خطيب الجمعة مظهر شاهين وسط حماس المصلين وهتافاتهم المناوئة للمجلس العسكري لو عاد هؤلاء ليحكمونا مرة أخرى… سيرملون نساءنا ويقطعون رقابنا… نموت في ميدان البطولة والفداء ولا نموت في بيوتنا كالنساء .
وطالب بأن تكون هذه الجمعة جمعة الوحدة بين الجماعات والأحزاب السياسية وهتف وردد وراءه المصلون ايد واحدة.. ايد واحدة . وقال شاهين الذي يكنى بخطيب الثورة هي جمعة فاصلة في تاريخ مصر . ويقول المجلس العسكري انه حقق الكثير من أهداف الثورة من بينها اجراء أول انتخابات تشريعية حرة ونزيهة في البلاد منذ نحو 60 عاما. ويشدد المجلس أيضا على أنه سيسلم السلطة للرئيس المنتخب في موعد غايته نهاية شهر يونيو حزيران لكن الاسلاميين يتخوفون من قدوم رئيس من رجال مبارك يمكن أن يضيع مكاسبهم السياسية اذا أصدر قرارا بحل البرلمان. ويواجه البرلمان امكانية حله أيضا اذا قالت المحكمة الدستورية العليا في قضية معروضة أمامها ان قانون الانتخاب لم يكن دستوريا لأنه لم يطبق مبدأ المساواة بين المستقلين والحزبيين. وقال شاهين إن الثورة مستمرة ولن تستطيع فلول النظام السابق تفريقنا، وأنه لا فرق بين إخواني وسلفي وليبرالي، حيث أننا أبناء وطن واحد وأضاف أن من يظن أن الشعب المصري غير قادر على استكمال ثورته يعيش في عدم وضلال . وطالب شاهين في خطبته الجمعة من على منصة ائتلافات الثورة، بضرورة تعديل المادة 28 من الإعلان الدستوري، وأنه لا دستور تحت حكم العسكر ، مؤكداً على ضرورة أن يكون الدستور توافقياً يعبر عن آمال وطموحات الشعب، وإجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها على أن يتم تسليم السلطة في الموعد المحدد.
/4/2012 Issue 4179 – Date 21 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4179 التاريخ 21»4»2012
AZP02

مشاركة