خطورة إستعمال الأوكسجين لمرضى كورونا

594

 

 

 

فايروس سريع الإنتشار يمتلك قدرة تدميرية

خطورة إستعمال الأوكسجين لمرضى كورونا

عدنان عبد خشان عنوز

ادخل هذا الڤايروس العالم في حاله انذار وعرضه ولايزال يعرضه الى خطر مدير .. وذوو الاختصاص يعلمون انه ڤايروس يعود لعائلة ڤايروسات سارس نوع RNA الا ان الشئ المستجد فيه انه سريع الانتشار وله قدره تدميرية  لبعض اعضاء الجسم البشري وخصوصاً الرئتين والشرايين الرئويه وكذلك الجهاز الهضمي وخصوصا الامعاء ابتدء من الفم والبلعوم وكنا نأمل خيراً من مجيئ الصيف الحار للقضاء على هذا الڤيروس ولكنه قاوم الحرارة مما حتم علينا اعادة النظر في موضوع واثارالشكوك في كونه ڤيروس  فقط وإنما اضيفت كلمه مستجد عليه ولصفاته المقاومه وانتشاره السريع حصلت القناعة بانه مخلوق مصنع قد يكون ڤيروسا مضافا اليه جزءا من بكتريا معروفه مقاومة للحرارة ولها القابلية على الاختراق وعند اجراء الفحص تبين الشبه التام بين اعراض هذا المرض وعلاماته الطبيه مع حمى التيفوئيد بانواعها فالملاحظ ان مريض التيفوئيد يبدا بالشكوى من ارتفاع درجه الحراره التدريجي مع صداع مع آلام العضلات مع هبوط نسبي بدقات القلب مع امساك ثم اسهال في الاسبوع الاول ثم طفح جلدي مع سعال وألم وانتفاخ في البطن ثم يستمر التدهور بحصول الهذيان ثم الغيبوبه والوفاة .

هذه الاعراض والتطورات المرضيه هي نفسها التي تظهر على مريض الكورونا مضاف اليها ما ينتج عن مهاجمه الرئتين وعند اجراء الفحوص الطبيه نلاحظ التشابه بين التيفوئيد والكورونا فيما يخص الاعراض المرضيه فنلاحظ هبوط عدد كريات الدم البيض واعطاء نتيجة موجبة لفحص ويدال في كليهما وان كان التركيز يختلف بين الاثنين وكذلك اعطاء نتائج موجبة لفحصي LgM وLgG اما الجزء الذي يخص الرئتين فان دور ڤيروس كورونا ذاته يظهر من خلال علامات واعراض ذات الرئه وكذلك فحص المفراس الحلزوني وقد تم فحص الرئتين لمصابين بالڤيروس حيث تم اخذ عينات نسيجيه لهما احداهما بعد الوفاة والاخرى بعد رفع ورم في احدى الرئتين هنا حسب تقرير منظمه الصحه العالميه وكانت النتائج كالاتي :

نضوح سوائل التهابية ذات كثافة عاليه داخل الحويصلات الرئوية مع زيادة الانسجة الليفية مؤدياً الى تلف تلك الحويصلات مع انسداد الشرايين والاوعية الشعرية للرئتين الناتج عن ترسب الانسجة الليفية وتراكم الكريات البيض في موقع تكوين كتل من المواد البروتينة والليفية والتهاب المنطقة الرئوية مؤديا الى عدم وصول الدم الى الحويصلات الرئوية والتي هي بذاتها  تعاني المرض مما ادى الى حصول اختناق شديد في المنطقة المصابة بالرئة

1- مما سبق عرضه فقد تم استعمال  ادوية تهاجم المضاف من 19 Covid وهو بكتيري المنشأ واهمها الاموكسيسلينوالكلارثرومايسين وكانت النتائج مذهلة

2- الهدف الاهم هو اذابه الخثر البروتينيه والليفيه داخل الشرايين وان العلاج هو الاسبرين وبكميات كبيرة لانه يملك القابلية على اذابة ومنع الخثر مهما كان نوعها

3- اضافة عـــــقار كولسيجين Colchicin الذي يستعمل لعدة امراض وله القدرة على منع تكوين الانسجه الليفية

4 – استعمال البراسيتمامول لتخفيف الحرارة و الآلام و الصداع

البروتكولات في علاج COVID_19

 Amoxil cap. 500 mg -1

3 5- غرام جرعة واحدة

Augmentin cap  1gm-2

كبسوله صباحا ومساءأً

Calrythrmycinb. 500mg-3

الجرعة الاولى حبة واحدة

ثم نصف صباحاً و مساء

Aspegic powder 500 m-4

كيس واحد يومياً يحل بالماء ويؤخذ مع الغداء

colchicin tab 1 mg-5

حبة ثلاث اوقات

Paracetamol-6

حبة ثلاث اوقات

النصائح

1- ينصح المريض بملازمة الفراش و عدم الاجهاد لتقليل كمية الاوكسجين التي يحتاجها الجسم منعاً لضيق النفس

-2الابتعاد قدر الإمكان عن استعمال الأوكسجين و ذلك لخطورته وعدم منفعته بسبب الانسداد الشرياني و عدم وصول الدم الى الحويصلات الرئوية لغرض الأكسدة علماً ان تحديد حركة المريض ذو منفعة اكثر من الاوكسجين

-3الاكثار من تناول السوائل على مختلف انواعها والاكثار من السوائل الساخنه مثل الشاي

-4الطعام مسموح به  وبكافة انواعه

تم استعمال هذا المنهاج في علاج اكثر من 1300مصاب بCOVID-19  ثابت بالمفراس الحلوزيني والمسحات و تحليل الدم وكانت النتائج مذهلة احس بها المرضى بالتحسن خلال ايام قليلة ولم يحتاج اي منهن الى تناول  اوكسجين ولم يعان اي منهم من ضيق نفس شديد او اثار على قلبه وقد شفي الجميع وبدون وفيات

-5 لا حاجه لوضع المريض على جهاز الإنعاش الرئوي ولاحاجة لاستعمال بلازما المنقولة من المرضى مصابين سابقاً

-6لا حاجه لاستعمال الفيتامينات والزنك اذا تم تغذية المريض بصورة جيدة

-7 بخصوص استعمال الكورتيزون بكافة انواعه فإنه خطأ كبير لكونه يؤدي الى ضعف المناعه الا انه يمكن استعماله لذوي الحالات الحرجه من المصابين الذين يــــعانون الربو القصبي

-8اثبت ان اســـــــتعمال الزنك يــــــــؤدي الى زيادة القـــــــيئ و تدهور المريض

-9اقترح اتباع هذا البروتوكول في علاج كورونا لاي مريض يعاني من اعراض المرضية و ان كانت نتائج المسحات سالبة و ذلك لانتشار هذا الفحص في المستشفيات الاهليه وهي غير دقيقة و يثبت اصابة المريض رغم ان المستشفى الاهلي زود المريض بنتيجة سالبة

-10استعمال هذه الادويه بصورة واسعه لكافه المرضى ذوي الاعراض المرضيه التي تقارب الاصابه بالوباء يستأصل المرض ويمنع انتشاره و لايحمل ضررا مع رخص ثمنه و يسره الحصول عليه

 -11هذه الطريقه هي الافضل للتخلص من من الجائحه التي يزداد الإصابات بسببها و تشكل خطورة على البلاد

-12لم تقدم اي دوله طريقه ناجحه للخلاص من هذا المرض و هم بانتظار اللقاح وهذا امل قد لايتحقق

-13العلاج يستمر خمسة عشر يوما

{ طبيب استشاري- عميد كلية الطب – جامعة النهرين سابقا

مشاركة