خطوة بالإتجاه الصحيح منبثقة من قناة لها تجربة عميقة

412

أكاديميون يثمنون مبادرة البزاز بتأسيس أكاديمية للتدريب الإعلامي:

خطوة بالإتجاه الصحيح منبثقة من قناة لها تجربة عميقة

بغداد -ندى شوكت

توالت ردود الافعال الايجابية بعد أعلان رئيس مجموعة الاعلام العراقي المستقل  الاستاذ سعد البزّاز عن تأسيس اكاديمية للتدريب الإعلامي باسم (اكاديمية الشرقية للتدريب الإعلامي)، تتولى النهوض بالكفاءات الاذاعية والتلفزيونية.

وقال اكاديميون واعلاميون (ان الاندفاع نحو التقديم يأتي من المصداقية  والتجربة العميقة لمجموعة قنوات الشرقية على مدى عقد ونصف العقد من الزمان.

وقال التدريسي في كلية الاعلام بجامعة بغداد الاكاديمي عمار طاهر لـ (الزمان) امس (ان اقامة اكاديمية الشرقية للتدريب الاعلامي خطوة بالاتجاه الصحيح ولا سيما اذا كانت منبثقة من قناة لها باع طويل في الاعلام مثل قناة الشرقية) واضاف طاهر(ان الملاكات الاعلامية وخاصة الشباب بحاجة الى التدريب المتواصل وفق احدث التقنيات الحديثة للاطلاع على اخر المستجدات في المجال الاعلامي. يقينا ان هذه الخطوة تكتمل عندما تتم على ايدي خبراء متمرسين في هذا المجال). متابعا (ان المشهد الاعلامي بحاجة ماسة الى الارتقاء بالعمل الاعلامي من حيث تطبيق المعايير المهنية ومواكبة المستجدات والالتزام بالسلوك الاعلامي الرصين وخطوة الشرقية ستكون في هذا الاتجاه).

جانب نظري

واكدت التدريسية في كلية الاعلام بالجامعة العراقية الدكتورة سحر خليفة لـ(الزمان) امس، اهمية وفائدة تأسيس مثل هذه الاكاديمية في تطوير وتأهيل العاملين في الاذاعة والتلفزيون موضحة(امر غير مخفي اننا في الجامعة نركز على الجانب النظري خاصة وان اغلب الاساتذة من جيل ما قبل التقنية، في حين ان الصحافة والاعلام يعتمدان اليوم على التقنية، فالطالب عند تخرجه سيجد فرقاً بين ما درسه نظريا وبين الواقع) مضيفة (ولهذا بدأنا الان في الجامعة ووفقا لتوجيهات وزارة التعليم العالي نغير في المناهج ونركز على الجانب العملي بنسبة تكاد تصل اربعين بالمئة) مشددة (ان تأسيس هذه الاكاديمية مهم، والتدريب الاعلامي العملي مهم للاعلاميين الشباب لان  معظم جامعاتنا لا تمتلك ادوات التدريب التقنية الحديثة كالاستوديوهات والمختبرات ولهذا السبب نجد فارقاً بين الصحفي العراقي والخليجي في مجال استخدام اساليب التحرير الحديثة).

واشار استاذ مادة فلسفة اللغة العربية بكلية الاداب في الجامعة المستنصرية الدكتور محمد حسين علوان (في ظل الواقع المتردي الذي تشهده وسائل الاعلام المختلفة والتراجع القيمي والمهني في مستوى الاداء الاعلامي ، اصبح لزاما ايجابيا ان يكون هناك من يؤسس لاكاديمية تنهض بالاعداد المتوازن والسليم والاتقان الافضل لاليات العمل الاعلامي لتخرج لنا نخبة من الاعلاميين المهنيين ليس فقط في حسن الاداء البرامجي في الحوارات واللقاءات والتقارير بل يجب ان يتقن الاعلامي المهارات المختلفة والمعارف الاخرى الداعمة والساندة للشخصية الاعلامية كالاتكيت والبروتوكولات والمراسيم والقوانين والانظمة وغيرها، اي يعرف من كل شيء شيئاً ليكون الاقدر على تحقيق الصورة الفضلى للاعلامي الناجح وتلك هي مهمته الاكاديمية المطلوبة مستقبلا).

وقال نقيب الصحفيين السابق عبد الله اللامي (أن خطوة رئيس مجموعة الاعلام المستقل الاستاذ سعد البزاز تأتي في ضوء حاجة الملاكات الفنية والعلمية العاملة في قناة الشرقية العراقية وغيرها الى تطوير العاملين في القناة والى المناهج العلمية والاكاديمية اضافة الى دراسة الاختصاصات العلمية التي ستعرضها الاكاديمية في مختلف الاختصاصات العلمية والفنية، التي تدرس في الجامعات والاكاديميات النموذجية في مختلف انحاء العالم). واضاف اللامي لـ(الزمان) (ان البزاز رأى ان تأسيس هذه الاكاديمية يأتي بوضع الخطوط العلمية والاكاديمية الناجحة التي يحتاجها جميع العاملين في مجالي الاذاعة والتلفزيون وفي مختلف القنوات العراقية والعربية والاجنبية وتطوير الاختصاص وفق الاسس العلمية التي ستضعها الاكاديمية لتأهيل وتطوير مهارات العاملين فيها من خلال ماتقدمه الاكاديمية من اختصاصات في تلك المجالات). واشار اللامي (ان الفترة القليلة المقبلة ستشهد بروز اساتذة متخصصين في مجالي الاذاعة والتلفزيون من خلال تقديم المناهج الموضوعية والعلمية التي يحتاجها المشاهد و المستمع العراقي و العربي والاجنبي وذلك من خلال مايقدمه اساتذة الاكاديمية من اطروحات تجسد مدى حصولها على معلومات دقيقة في اطار السياقات العامة للمناهج الاذاعية والتلفزيونية) موجها( تهنئة لجميع العاملين في قنوات الشرقية على هذه المبادرة الاذاعية والتلفزيونية من قبل راعي الاعلام المبدع الكبير الاستاذ سعد البزاز، متمنين للجميع المزيد من الابداع للنهوض بالاعلام الوطني المستقل).

مبادرة تدريب

واكد التدريسي بجامعة تكريت الدكتور سعد المشهداني (ان اهمية مبادرة مجموعة قنوات الشرقية لفتح اكاديمية للتدريب الاعلامي تأتي انطلاقا من تطلع المجموعة الى ابراز الدور الفاعل للاعلام كمهنة تتطلب مهارات أكاديمية وخبرة عملية ومهارية لربط التدريب الاعلامي بجميع الاعلاميين العاملين في مؤسسات المجتمع بما فيها المؤسسات السياسية والثقافية والاجتماعية .كما تسعى المجموعة من خلال هذه المبادرة الى ان تحقق لنفسها مركزا علميا متقدما في مجال التدريب الاعلامي لتزويد الاعلامي باصول الخبرة وتأهيله للانخراط الناجح في سوق العمل في قطاعيه الخاص والعام وفي ميادين الابداع الاعلامي والفني،كما تتضمن المبادرة السعي لتحقيق التنمية البشرية في المجال الاعلامي بمواصفات تطابق معايير الجودة العالمية) مضيفا (وبالتاكيد ستعمل الاكاديمية في اطار اربع قيم اساسية هي الالتزام بالمهنية العالية والمصداقية في الممارسة الاعلامية والايمان بحرية الراي والتفكير النقدي المستقل واحترام الاختلاف والتعددية والراي الاخر والانفتاح على الثقافات الاخرى واحترامها).

مشاركة