خطف 41 غربياً في هجوم على منشأة للغاز في الجزائر

150


خطف 41 غربياً في هجوم على منشأة للغاز في الجزائر
الجزائر ــ نواكشوط
لندن ــ طوكيو ــ الزمان
قتل غربيان وخطف 41 بينهم عشرة جزائريين في هجوم نفذته كتيبة الموقعين بالدماء المنشقة عن القاعدة بزعامة مختار بلمختار على مشروع للغاز تديره شركة بريتش بتروليوم في الجزائر ردا على فتح الجزائر أجواءها للطائرات الفرنسية التي نفذت العمليات العسكرية في مالي. وقالت مصادر متطابقة في موريتانيا والجزائر ان المجموعة المهاجمة تسربت من مالي. وأعلن موظف في منشأة طاقة شرق الجزائر ان الخاطفين يطالبون بالافراج عن مئة اسلامي معتقلين في الجزائر قبل اطلاق سراح الرهائن. وشن متشددون مسلحون في وقت مبكر من صباح امس هجوما على منشأة لشركة بريتش بتروليوم البريطانية النفطية في عين أمناس بالجزائر، ما اسفر عن مقتل شخصين واصابة ستة بجروح بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، في حين أشارت مصادر أخرى الى أن المهاجمين تمكنوا من خطف رهائن غربيين. وقالت شركة بي.بي. العملاقة للنفط مساء امس ان مسلحين ما زالوا يحتلون منشآت في حقل للغاز بالجزائر وأكدت تعرض منشآت الحقل لهجوم في وقت سابق. وقالت الشركة تعرض الموقع لهجوم واستولت عليه مجموعة مسلحين مجهولين نحو الساعة 0500 بتوقيت المملكة المتحدة. الاتصال بالموقع بالغ الصعوبة لكننا نعلم أن أشخاصا مسلحين ما زالوا يحتلون موقع عمليات إن أميناس . وأضافت الشركة انها لا تستطيع حتى الآن تأكيد ما إذا كان هناك أي إصابات في الموقع. وتبنت كتيبة الموقعون بالدماء المنشقة عن القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي بشمال مالي الهجوم على منشأة بترولية جنوب الجزائر وقع امس، وقالت انها تحتجز رعايا غربيين.
ونقل موقع صحراء ميديا المتخصص في شؤون الساحل عن المسؤول الإعلامي لكتيبة الموقعون بالدماء ، التي أسسها ويقودها الجزائري مختار بلمختار المكنى بخالد أبو العباس، أن فدائيين من الكتيبة سيطروا على منشأة تابعة للشركة البريطانية بريتش بيتروليوم Bp)، في عين أمناس شرق الجزائر .
وأضاف أنهم يحتجزون 41 من الرعايا الغربيين من بينهم 7 أمريكيين وفرنسيين وبريطانيين ويابانيين ، مضيفا أن خمسة من المحتجزين في المصنع و36 في المجمع السكني .
وقالت وكالة نواكشوط للأنباء التي لها اتصال بإسلاميين ان مقاتلين تحت قيادة مختار بلمختار يحتجزون الأجانب الذين خطفوا من حقل الغاز.
وكان بلمختار يقود منذ سنوات مقاتلي القاعدة في منطقة الصحراء الكبرى قبل أن يؤسس جماعته الاسلامية الخاصة في أواخر العام الماضي بعد خلاف فيما يبدو مع زعماء آخرين للمتشددين.
وكانت مجموعة مسلحة جاءت من مالي هاجمت امس منشأة لشركة بريتش بتروليوم البريطانية النفطية في عين أمناس بالجزائر.
ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن سلطات ولاية ايليزي، قولها ان عاملاً أجنبياً ثانياً، بريطاني الجنسية، قتل بالهجوم الذي نفذته مجموعة مسلحة على قاعدة نفطية بمنطقة تيقينتورين بأقصى جنوب شرق الجزائر.
وكان بيان صادر عن وزارة الداخلية الجزائرية، قال ان الهجوم أسفر عن مقتل عامل أجنبي واختطاف آخرين واصابة 6 بين رجال أمن وعمال.
وأوضح البيان أن مجموعة ارهابية مدججة بالسلاح كانت تستقل 3 سيارات هاجمت امس قاعدة الحياة التابعة لشركة سوناطراك عملاق الغاز في الجزائر في تيقنتورين قرب عين أمناس الواقعة على بعد حوالي 100 كلم من الحدود الجزائرية الليبية .
وأضاف أن الاعتداء استهدف أولاً حافلة عند خروجها من هذه القاعدة وهي تقل أجانب نحو مطار عين أمناس ، الواقعة في ولاية ايليزي على بعد 1600 كيلومترا جنوب شرق العاصمة الجزائرية.
وأشار الى مقتل عامل أجنبي خلال الهجوم على الحافلة وجرح 6 آخرين هم أجنبيان، و4 من رجال الأمن.
وأكد أن ركاب الحافلة بما فيهم الجرحى وصلوا الى عين أمناس وتم التكفل بهم من طرف السلطات المحلية .
وأضاف البيان أن الجماعة الارهابية توجهت بعد هذه المحاولة الفاشلة الى قاعدة الحياة التي هاجمت جزءا منها واخطتفت عددا غير محدد من العمال من بينهم أجانب .
فيما قال مسؤولون جزائريون ومسؤولون في شركة بي.بي ان متشددين اسلاميين هاجموا حقلا للغاز في جنوب الجزائر امس وخطفوا سبعة أجانب على الأقل وقتلوا مواطنا فرنسيا بعد ايام من العنلية العسكرية الفرنسية التي شنتها القوات الفرنسية على الجماعات المتشددة في مالي.
وكانت الجزائر قد قالت امس انها تدرس تقديم مساعدات عسكرية طلبتها حكومة مالي بعد ان اعلنت انها ازالت تحفظاتها على العملية العسكرية.
وكانت باريس قد اعلنت ان الجزائر فتحت اجواءها امام الطائرات الحربية الفرنسية للقيام بهجمات ضد المتشددين في مالي.
AZP01