خطة أياكس المُحكمة تطفئ شعاع النور الأخير لريال مدريد

1171

توتنهام يزيح دورتموند من دوري الأبطال

خطة أياكس المُحكمة تطفئ شعاع النور الأخير لريال مدريد

{ مدن – وكالات:  أطاح أياكس أمستردام، بريال مدريد من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، بانتصار ساحق بنتيجة (4-1) مساء اول امس الثلاثاء، في معقل الميرنجي “سانتياجو برنابيو”. وقتلت هذه الخسارة الطموح الأخير للميرنجي، لعدم الخروج من الموسم خالي الوفاض، خاصًة بعد الإقصاء من كأس الملك، ونهاية فرصه في الليجا.  واعتمد سانتياجو سولاري المدير الفني لريال مدريد، على طريقة (4-3-3) بوجود كورتوا في حراسة المرمى، أمامه الرباعي كارفاخال، فاران، ناتشو، وريجيلون، وفي الوسط كروس، كاسيميرو، ومودريتش، وفي الهجوم فاسكيز، فينيسيوس وبنزيما. وبدأ ريال مدريد المباراة بقوة، وأول هجمة له في المباراة كانت من رأسية فاران التي ارتطمت بالعارضة، لكن سرعان ما تلقى الميرنجي الهدف الأول عبر زياش، بعد خطأ فادح من كروس، وتكرار واضح لهدف راكيتيتش في الكلاسيكو، باستغلال الخصم التمرير خلف المدافعين والمساحة بين الظهير وقلب الدفاع. وقبل أن يستعيد ريال مدريد توازنه تلقى الهدف الثاني، من خطأ دفاعي فادح آخر، ثم تلقى سولاري ضربتين موجعتين بإصابة فينيسيوس وفاسكيز، واضطر إلى إشراك بيل وأسينسيو، حيث كان الأداء ضعيفًا جدًا ولا يليق باسم الميرنجي.

أداء كارثي

رغم تحسن أداء ريال مدريد نسبيًا في الشوط الثاني، لكن لم ينجح الفريق في تعديل النتيجة، بل واصل استقبال الأهداف. وظهرت مُعاناة الفريق على المستوى البدني والذهني، وبدا تأثر اللاعبين من الهزيمتين الأخيرتين في الكلاسيكو، وبشكل عام كان الأداء أكثر من سيء. البداية من حارس المرمى تيبو كورتوا، الذي كان سببًا رئيسيًا في الهزيمة، والشوارع المفتوحة في خط الدفاع الذي بدا هزيلًا للغاية أمام انطلاقات أياكس. أما ثلاثي خط الوسط وعلى رأسهم مودريتش أفضل لاعب في العالم، كان خارج الخدمة تماما، وخط الهجوم كان مثل الشبح رغم التساوي في نفس عدد التسديدات مع أياكس على المرمى بـ8 تسديدات. وأظهرت لقطة إهدار بنزيما فرصة التسجيل أمام المرمى في الدقائق الأخيرة، توتر اللاعبين وغيابهم عن التركيز، وافتقد الفريق الروح وتأثر بالفعل بغياب القائد راموس. وبدون شك هذه الهزيمة ستكون بمثابة الزلزال الذي يضرب أسوار قلعة “سانتياجو برنابيو”، وربما ستكون نهاية هذا الجيل للملكي، وعلى رأسهم المدرب سولاري الذي كان عاجزًا.

إبداع وإمتاع

قدم تين هاج، المدير الفني لأياكس، مُباراة تاريخية ستظل عالقة في أذهان مشجعي النادي، نظرًا للأداء المميز والنتيجة العريضة. واعتمد هاج على طريقة -2-3-1) بوجود أونانا في حراسة المرمى، أمامه مزراوي، دي ليخت، بليند، وتاجليافيكو، وفي الوسط شوني، دي يونج، نيريس، بيك، وزياش، ومهاجم وحيد تاديتش. أدرك هاج كثافة مباريات ريال مدريد والإنهاك النفسي والجسدي للاعبين، ونجح في تأجيل مواجهة زفولة في الدوري الهولندي، ليستعد بكامل قوته للمباراة. وبالفعل حقق هاج مُبتغاه بتسجيل هدفين في أول 18 دقيقة، حيث لم يحدث ذلك سابقا في تاريخ الميرنجي، إذ اعتمد على استغلال أخطاء الخصم في الدفاع والوسط والاعتماد على الضغط العالي مُبكرًا. وكان تاديتش هو أفضل لاعب في المباراة، والذي مثل محطة لعب مهمة لزملائه في الثلث الأخير من الملعب، وصنع هدفين وسجل هدفا. ونجح هاج في امتصاص ثورة ريال مدريد في الشوط الثاني، حيث اعتمد على التحفظ الدفاعي، والهجمات المرتدة وسرعة التحول من الدفاع للهجوم، واستغلال التراجع البدني للملكي. وقدم خط الوسط مباراة أكثر من ممتازة من الثنائي دي يونج وشوني، بالتوازن على المستوى الدفاعي أو الإمداد الهجومي، والتمريرات الطولية السريعة في عمق دفاع ريال مدريد. وتُعد النقطة السلبية الوحيدة، من الجبهة اليمنى حيث غاب التركيز عن مزراوي، والذي تسبب في تسجيل هدف ريال مدريد الوحيد.

ثورة جماهير الريال

وأعربت جماهير ريال مدريد، عن غضبها من فلورنتينيو بيريز، رئيس ريال مدريد، عقب خروج الفريق من دوري أبطال أوروبا، ليودع البطولة التي حمل لقبها في المواسم الثلاث الماضية. ووفقًا لصحيفة “سبورت” الإسبانية، فإن بعض جماهير الميرنجي التي ظلت في الملعب بعد انتهاء اللقاء هتفت ضد بيريز وطالبته بالاستقالة. ولم تكن الواقعة هي الأولى في الموسم الحالي لجماهير الميرنجي ضد بيريز، بل سبق أن هتف المشجعون ضد الرئيس عقب مباراة كلاسيكو الليجا الأخيرة، والتي انتهت بفوز برشلونة 1-0. وجاء هجوم مشجعي الميرنجي بسبب فشل بيريز في تعويض رحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو، بطل الفريق في المواسم الماضية، بالإضافة إلى عدم القدرة على التعاقد مع مدرب جيد لخلافة زين الدين زيدان. يذكر أن ريال مدريد في الموسم الحالي، خسر لقب السوبر الأوروبي وخرج من بطولتي كأس ملك إسبانيا ودوري الأبطال، بينما يحتل الفريق المركز الثالث في جدول الدوري الإسباني ويبتعد عن الصدراة بـ12 نقطة. أما اللقب الوحيد الذي حققه الميرنجي في الموسم الحالي، فهو الفوز بكأس العالم للأندية، على حساب العين الإماراتي.

كين يشيد بروعة لوريس

عبر نجم توتنهام، هاري كين، عن سعادته بتأهل فريقه إلى ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا، إثر فوزه مساء اول امس الثلاثاء، على مضيفه بوروسيا دورتموند بنتيجة (1-0)? في إياب ثمن النهائي. وسجل كين هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 49? ليبخر آمال صاحب الأرض الذي كان خسر مباراة الذهاب على ملعب ويمبلي، بثلاثية نظيفة. وقال كين في تصريحات نقلها موقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا): “الأمر صعب دائما في مباريات كهذه عندما تحتار ما بين الدفاع والهجوم”. وأردف “الجمهور كان مميزا هنا، لكن كانت هناك تصديات رائعة من هوجو لوريس، وقمنا أيضا ببعض التصديات في منطقة الجزاء، قلنا بين الشوطين إن علينا زيادة إيقاع اللعب والتقدم للأمام بشكل أكبر”. وعن الهدف الذي أحرزه في اللقاء، تابع “كنا نعلم أنه إذا سنحت لنا فرصة فعلينا استغلالها، موسى (سيسوكو) مرر كرة بينية رائعة وأنهيتها في الشباك”. وختم “لقد سنحت لهم فرصا قليلة في الشوط الأول، لكن هذا ما يتمحور حوله دوري الأبطال، حاولنا قدر جهدنا وسنستمتع بهذا الفوز”.

مشاركة