خطة أميركية جديدة في العراق

534

رافد جبوري

بعيدا‭ ‬عن‭ ‬نظريات‭ ‬المؤامرة‭ ‬و‭ ‬ووسائل‭ ‬الحرب‭ ‬النفسية‭ ‬نكتب‭ ‬دائما‭ ‬مستندين‭ ‬على‭ ‬المصادر‭ ‬الموثوقة‭ ‬وعلى‭ ‬المعايير‭ ‬المهنية‭ ‬والقيم‭ ‬الموضوعية‭. ‬موضوعنا‭ ‬اليوم‭ ‬هو‭ ‬عن‭ ‬اخر‭ ‬فصول‭ ‬التوتر‭ ‬بين‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬وايران‭ ‬وحلفائها‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬اخرى‭. ‬فقد‭ ‬اشارت‭ ‬مصادر‭ ‬اميركية‭ ‬رسمية‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬الرئيس‭ ‬الاميركي‭ ‬طلب‭ ‬من‭ ‬القيادة‭ ‬العسكرية‭ ‬الاميركية‭ ‬ان‭ ‬تعد‭ ‬خطة‭ ‬لرد‭ ‬عسكري‭ ‬شامل‭ ‬على‭ ‬الهجمات‭ ‬الاخيرة‭ ‬التي‭ ‬قامت‭ ‬بها‭ ‬مجموعات‭ ‬مسلحة‭ ‬شيعية‭ ‬مدعومة‭ ‬من‭ ‬ايران‭ ‬ضد‭ ‬القوات‭ ‬الاميركية‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬وخصوصا‭ ‬الهجوم‭ ‬الذي‭ ‬استهدف‭ ‬معسكر‭ ‬التاجي‭ ‬وادى‭ ‬الى‭ ‬مقتل‭ ‬عسكريين‭ ‬اميركيين‭ ‬واخرى‭ ‬بريطانية‭. ‬كانت‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬قد‭ ‬ردت‭ ‬كماهو‭ ‬معروف‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الهجوم‭ ‬بقصفها‭ ‬لاكثر‭ ‬من‭ ‬هدف‭ ‬قالت‭ ‬بانه‭ ‬تابع‭ ‬لكتائب‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬جنوبي‭ ‬العراق‭. ‬كان‭ ‬ذلك‭ ‬هو‭ ‬الرد‭ ‬الذي‭ ‬وافق‭ ‬ترامب‭ ‬على‭ ‬مستواه‭ ‬واشرف‭ ‬على‭ ‬تنفيذه‭ ‬وزير‭ ‬الدفاع‭ ‬الاميركي‭ ‬مارك‭ ‬اسبر‭. ‬اما‭ ‬الخطة‭ ‬التي‭ ‬نتحدث‭ ‬عنها‭ ‬والتي‭ ‬طلب‭ ‬ترامب‭ ‬اعدادها‭ ‬فهي‭ ‬اشمل‭ ‬واكبر‭ ‬وتهدف‭ ‬الى‭ ‬تدمير‭ ‬كتائب‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬بالكامل‭. ‬

رغم‭ ‬ان‭ ‬الكتائب‭ ‬لم‭ ‬تعلن‭ ‬مسؤوليتها‭ ‬عن‭ ‬هجوم‭ ‬التاجي‭ ‬لكنها‭ ‬ايدته‭ ‬ليأتي‭ ‬الاعلان‭ ‬من‭ ‬مجموعة‭ ‬غير‭ ‬معروفة‭ ‬سمت‭ ‬نفسها‭ ‬عصبة‭ ‬الثائرين‭ ‬وهي‭ ‬على‭ ‬الاغلب‭ ‬مكونة‭ ‬من‭ ‬مقاتلين‭ ‬شيعة‭ ‬ينتمون‭ ‬للمجموعات‭ ‬التي‭ ‬تتحرك‭ ‬في‭ ‬اطار‭ ‬الحشد‭ ‬الشعبي‭. ‬ضاق‭ ‬هذا‭ ‬الاطار‭ ‬الرسمي‭ ‬واصبح‭ ‬محرجا‭ ‬للمجموعات‭ ‬التي‭ ‬تهدف‭ ‬الى‭ ‬استهداف‭ ‬القوات‭ ‬الاميركية‭ . ‬فواشنطن‭ ‬تضغط‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬مطالبة‭ ‬اياها‭ ‬بضبط‭ ‬الميليشيات‭ ‬تحت‭ ‬سلطة‭ ‬الحكومة‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬المفترض‭ ‬انها‭ ‬تسيطر‭ ‬لكنها‭ ‬لا‭ ‬تسيطر‭ ‬على‭ ‬الحشد‭ ‬الشعبي‭. ‬ادى‭ ‬ذلك‭ ‬التناقض‭ ‬الى‭ ‬الحاجة‭ ‬لمجموعة‭ ‬او‭ ‬مجموعات‭ ‬جديدة‭ ‬لا‭ ‬تعلن‭ ‬انتمائها‭ ‬للحشد‭ ‬الشعبي‭ ‬ولا‭ ‬تعرف‭ ‬قياداتها‭ ‬بينما‭ ‬تركز‭ ‬اعمالها‭ ‬على‭ ‬استهداف‭ ‬القوات‭ ‬الاميركية‭ ‬وقوات‭ ‬التحالف‭ ‬الاخرى‭. ‬في‭ ‬المقابل‭ ‬لا‭ ‬تهتم‭ ‬القوات‭ ‬الاميركية‭ ‬كثيرا‭ ‬بالاسماء‭ ‬الجديدة‭ ‬فهي‭ ‬تركز‭ ‬على‭ ‬كتائب‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬تحديدا‭ ‬وان‭ ‬كانت‭ ‬تشمل‭ ‬المجموعات‭ ‬الاخرى‭ ‬بادانتها‭ ‬وعقوباتها‭ ‬لكن‭ ‬عسكريا‭ ‬فأن‭ ‬التركيز‭ ‬الاميركي‭ ‬الاستخباراتي‭ ‬والعلمياتي‭ ‬حاليا‭ ‬هو‭ ‬على‭ ‬الكتائب‭. ‬

كانت‭ ‬الكتائب‭ ‬من‭ ‬جانبها‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬اوائل‭ ‬المجموعات‭ ‬التي‭ ‬اصدرت‭ ‬بيانا‭ ‬تحدثت‭ ‬فيه‭ ‬عن‭ ‬استعدادها‭ ‬لمواجهة‭ ‬عملية‭ ‬اميركية‭ ‬في‭ ‬العراق‭. ‬لم‭ ‬تستخدم‭ ‬الكتائب‭ ‬مصطلح‭ ‬الانقلاب‭ ‬الذي‭ ‬ثار‭ ‬الجدل‭ ‬عنه‭ ‬في‭ ‬الاعلام‭ ‬العراقي‭ ‬لكنها‭ ‬تحدثت‭ ‬عن‭ ‬مشاركة‭ ‬لجهازين‭ ‬عراقيين‭ ‬مع‭ ‬الاميركيين‭ ‬احدهما‭ ‬عسكري‭ ‬والاخر‭ ‬امني‭. ‬يشير‭ ‬البيان‭ ‬هنا‭ ‬على‭ ‬الارجح‭ ‬الى‭ ‬جهاز‭ ‬مكافحة‭ ‬الارهاب‭ ‬وجهاز‭ ‬الامن‭ ‬الوطني‭. ‬كلا‭ ‬الجهازين‭ ‬لم‭ ‬يدخلا‭ ‬في‭ ‬تصادم‭ ‬او‭ ‬حتى‭ ‬عداوة‭ ‬مع‭ ‬مجموعات‭ ‬الحشد‭ ‬الشعبي‭ ‬لكن‭ ‬المرحلة‭ ‬القادمة‭ ‬قد‭ ‬تحمل‭ ‬متغيرات‭ ‬كبيرة‭, ‬على‭ ‬الاقل‭ ‬هذا‭ ‬ما‭ ‬تستعد‭ ‬له‭ ‬المجموعات‭ ‬المسلحة‭ ‬الشيعية‭ ‬المدعومة‭ ‬من‭ ‬ايران‭. ‬وهو‭ ‬ايضا‭ ‬ما‭ ‬تستعد‭ ‬له‭ ‬ايضا‭ ‬ادارة‭ ‬ترامب‭. ‬

لم‭ ‬تصدر‭ ‬الاوامر‭ ‬الاميركية‭ ‬بعد‭ ‬لتوسيع‭ ‬النشاط‭ ‬العسكري‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬وتحويل‭ ‬هدفه‭ ‬نحو‭ ‬ضرب‭ ‬المجموعات‭ ‬المدعومة‭ ‬من‭ ‬ايران‭ ‬لكن‭ ‬مجرد‭ ‬التوجيه‭ ‬بأعداد‭ ‬الخطط‭ ‬لذلك‭ ‬يمثل‭ ‬تطورا‭ ‬مهما‭. ‬هناك‭ ‬ايضا‭ ‬انقسام‭ ‬داخل‭ ‬مراكز‭ ‬صناعة‭ ‬القرار‭ ‬الاميركية‭ ‬اذ‭ ‬ان‭ ‬هناك‭ ‬اتجاها‭ ‬يحذر‭ ‬من‭ ‬ان‭ ‬عملية‭ ‬استهداف‭ ‬كتائب‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬ان‭ ‬حدثت‭ ‬ستؤدي‭ ‬الى‭ ‬تغيير‭ ‬استراتيجي‭. ‬فهي‭ ‬ستؤدي‭ ‬الى‭ ‬مواجهة‭ ‬اوسع‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬الميليشيات‭ ‬الاخرى‭ ‬وربما‭ ‬بعض‭ ‬القوات‭ ‬الحكومية‭ ‬ايضا‭ ‬وسوف‭ ‬تؤدي‭ ‬حكما‭ ‬الى‭ ‬ارسال‭ ‬عشرات‭ ‬الالاف‭ ‬من‭ ‬القوات‭ ‬الاميركية‭ ‬الى‭ ‬العراق‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬تحاول‭ ‬فيه‭ ‬ادارة‭ ‬ترامب‭ ‬تقليل‭ ‬وجودها‭ ‬العسكري‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الاوسط‭. ‬

يجري‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬طبعا‭ ‬بينما‭ ‬تنشغل‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬حكومتي‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وايران‭ ‬بمواجهة‭ ‬انتشار‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬الذي‭ ‬يثير‭ ‬هلع‭ ‬الشعبين‭ ‬وقد‭ ‬ادى‭ ‬الى‭ ‬تغيير‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬نمطي‭ ‬الحياة‭ ‬في‭ ‬البلدين‭ ‬وفي‭ ‬انحاء‭ ‬اخرى‭ ‬كثيرة‭ ‬من‭ ‬العالم‭ ‬طبعا‭. ‬لكن‭ ‬من‭ ‬الواضح‭ ‬ان‭ ‬ازمة‭ ‬كورونا‭ ‬على‭ ‬شدتها‭ ‬لم‭ ‬تؤدي‭ ‬الى‭ ‬تهدئة‭ ‬على‭ ‬الساحة‭ ‬العراقية‭. ‬

مشاركة